الاتحاد

الرياضي

خطة إعداد خاصة لتجهيز خليل قبل مواجهة اليابان

أحمد خليل (الاتحاد)

أحمد خليل (الاتحاد)

معتز الشامي (دبي)

وضع الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني، خطة إعداد خاصة لتأهيل أحمد خليل مهاجم الأهلي، خلال التجمع المرتقب، والذي يدخله «الأبيض» يوم الأربعاء المقبل، استعداداً لمواجهتي اليابان وأستراليا 23 و28 مارس الجاري، ضمن المرحلة الثالثة والأخيرة من التصفيات الآسيوية، المؤهلة إلى مونديال «موسكو 2018»، ويلعب منتخبنا مباراته الأولى أمام «الساموراي» على استاد هزاع بن زايد، ويغادر بعدها مباشرة إلى سيدني للقاء «الكانجارو».
ويحتل منتخبنا المركز الرابع بالمجموعة الثانية برصيد 9 نقاط، وبفارق نقطة عن «الأخضر» السعودي المتصدر «10 نقاط» واليابان الثاني بالرصيد نفسه، وأستراليا ثالثاً «9 نقاط»، ويحتاج منتخبنا إلى حصد أكبر عدد من النقاط، في أهم مبارياته بالتصفيات، والتي يمكن أن نطلق عليها مباريات «مرحلة الحسم» بمواجهتي اليابان وأستراليا، المنافسين المباشرين على بطاقتي التأهل إلى كأس العالم.
فيما يهتم الجهاز الفني بتجهيز خليل ليزيد القوة الضاربة الهجومية لمنتخبنا، وذلك بسبب غياب اللاعب عن المشاركة في المباريات مع فريقه، رغم جاهزيته الفنية، في آخر 3 جولات من الدوري، حيث كانت مباراته أمام حتا بـ «الجولة 19»، والتي أقيمت 15 فبراير الماضي وأحرز هدفين، قبل أن يشارك خليل مع «الفرسان» آسيوياً ضد استقلال طهران الإيراني 20 فبراير، وهو ظهوره الأخير مع «الأحمر» حتى الآن.
ويعتبر أحمد خليل هو الهداف الأول لمنتخبنا، ومتصدر مشوار التصفيات القارية برصيد 15 هدفاً، وضعته على قمة هدافي تصفيات العالم بكل القارات، وسيكون لخليل دور مهم يحتاجه «الأبيض» لتنفيذه داخل الملعب، خاصة أمام اليابان، حيث سبق وأن سجل خليل في مرمى «الساموراي» في لقاء الذهاب بطوكيو خلال سبتمبر الماضي.
ونفذ خليل برنامج بدني خلال الفترة الماضية، للحفاظ على لياقته البدنية، كما شارك مع «الفرسان» في التدريبات، ولكن ظروف مفاوضاته مع الجزيرة، أبعدته عن التركيز خلال المرحلة الأخيرة، ولكن لا يزال يعول الجهاز الفني على خبرات خليل الدولية، وعلى رفع معنوياته وإعادة الثقة إليه خلال التجمع المقبل، والذي يستمر لمدة 8 أيام فقط قبل مواجهة اليابان لن يتخللها أي مباراة ودية، ويأمل مهدي علي أن يستعيد خليل جزءاً كبيراً من قدراته خلال التجمع المقبل، وأن يظهر متعافياً بشكل أسرع في ظل احتياج المنتخب إلى جهوده.
ولم يضع الجهاز الفني تركيزه فقط على خليل، ولكن أهتم الجهاز بضم إسماعيل مطر قائد المنتخب وعنصر الخبرة في تشكيلة «الأبيض»، بعد المستويات المتميزة التي أصبح يقدمها مع فريقه، سواء محلياً أو في دوري الأبطال، وسيكون لمطر دور كبير في زيادة القوة الهجومية الضاربة للمنتخب، إلى جانب علي مبخوت الذي يواصل مسيرة تسجيل الأهداف محلياً، وكذلك عمر عبد الرحمن.
أما الوسط يبدو أن المهندس مهدي علي، يراهن خلال التجمع المقبل على أحمد برمان رمانة ميزان الوسط العيناوي، ليعوض غياب طارق أحمد عن مباراة اليابان بداعي الإيقاف بسبب الإنذارات، وسيكون لبرمان دور مهم إلى جانب بقية عناصر الوسط، خاصة خميس إسماعيل وعامر عبد الرحمن وإسماعيل الحمادي.
ومن المعروف أن أول وثاني كل مجموعة من مجموعتي التصفيات يتأهل مباشرة إلى المونديال، بينما يلعب صاحب الترتيب الثالث مع نظيره في المجموعة التالية، والفائز منهما يلاقي رابع الكونكاكاف، في مباراة ذهاباً وعودة.
وكان الجهاز الفني أعلن قائمة المنتخب التي تتجمع في العين، لمباراتي اليابان وأستراليا، وضمت ماجد ناصر، عبدالعزيز هيكل، عبدالعزيز صنقور، وليد عباس، خميس إسماعيل، حبيب الفردان، إسماعيل الحمادي، أحمد خليل «الأهلي»، خالد عيسى، مهند العنزي، إسماعيل أحمد، عامر عبدالرحمن، محمد عبد الرحمن، أحمد برمان، وعمر عبدالرحمن «العين»، علي خصيف، فارس جمعة، محمد فوزي، علي مبخوت وخلفان مبارك «الجزيرة»، حمدان الكمالي، وإسماعيل مطر «الوحدة»، طارق أحمد، وسالم صالح «النصر»، وحسن إبراهيم «الشباب».

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي