الاتحاد

عربي ودولي

مبارك يتخلى عن رئاسة مصر ويولي الجيش السلطة

المتظاهرون في ميدان التحرير يحتفلون بتنحي الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، ويحملون أعلام مصر ولافتة تحمل شعار حركة 25 يناير

المتظاهرون في ميدان التحرير يحتفلون بتنحي الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك، ويحملون أعلام مصر ولافتة تحمل شعار حركة 25 يناير

أعلن اللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية أن الرئيس المصري حسني مبارك قرر التنحي و”كلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون لبلاد”. وقال سليمان في بيان مقتضب: “بسم الله الرحمن أيها المواطنون، في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد، قرر الرئيس محمد حسني مبارك تخليه عن منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة إدارة شؤون البلاد، والله الموفق والمستعان”.
وعمت الأفراح الشارع المصري فور الإعلان عن تنحي الرئيس مبارك. وهتف المتظاهرون في ميدان التحرير وكافة المدن المصرية وهم يلوحون بأعلام مصر «الشعب اسقط النظام». وأطلقت النساء من شرفات منازلهن الزغاريد، فيما تدفق المصريون من بيوتهم إلى الشوارع تعبيراً عن فرحتهم الغامرة بتنحي مبارك «تحيا مصر، الله أكبر» و«الشعب والجيش يدا واحدة» مؤكدين ثقتهم الكاملة في رجال الجيش المصري في تسيير دفة البلاد وقيادتها إلى طريق الاستقرار والأمان.
وكان إعلان تنحي مبارك نهاية سلسلة متسارعة من التطورات حيث لم يفلح إعلان المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية بضمان تنفيذ كافة الإصلاحات التي أعلنها الرئيس حسني مبارك وأكد نائبه عمر سليمان الالتزام بتنفيذها، في إثناء المتظاهرين الذين انتشروا بالآلاف أمس في ميدان التحرير وأمام مبنى التليفزيون المصري على كورنيش النيل وفي محيط القصر الرئاسي بحي مصر الجديدة وفي بقية محافظات مصر عن مطلبهم الرئيس بضرورة تنحي مبارك ورفضهم تفويض نائبه عمر سليمان سلطاته بل تبدل هتافهم الرئيسي منذ اندلاع الأحداث من “الشعب يريد إسقاط النظام” إلى “الشعب يريد محاكمة النظام” و”يا سليمان يا سليمان مش عايزينك إنت كمان” و”مبارك باطل وعمر سليمان باطل واحمد شفيق باطل”. وشكل المتظاهرون مجموعات منهم اطلقوا عليها اللجان الثورية أمام مبنى التليفزيون لمنع دخول العاملين به تعبيرا عن غضبهم من تناول التليفزيون الرسمي لثورتهم. وأثناء ذلك أعلن وصول الرئيس مبارك وعائلته إلى منتجع شرم الشيخ.
وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية أعلن أمس البيان رقم 2 وتعهد فيه بضمان تنفيذ إنهاء حالة الطوارئ فور انتهاء الظروف الحالية والفصل في الطعون الانتخابية وما يلي بشأنها من إجراءات وإجراء التعديلات التشريعية اللازمة وإجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة في ضوء ما تقرر من تعديلات دستورية. وتأكيد التزام القوات المسلحة برعاية مطالب الشعب المشروعة والسعي لتحقيقها من خلال متابعة تنفيذ هذه الإجراءات في التوقيتات المحددة بكل دقة وحزم حتى يتم الانتقال السلمي للسلطة وصولا للمجتمع الديمقراطي الحر الذي يتطلع إليه أبناء الشعب. وتأكيد القوات المسلحة على عدم الملاحقة الأمنية للشرفاء الذين رفضوا الفساد وطالبوا بالإصلاح، وحذر من المساس بأمن وسلامة الوطن والمواطنين. وأكد على ضرورة انتظام العمل بمرافق الدولة وعودة الحياة الطبيعية حفاظا على مصالح وممتلكات الشعب.
وكان نائب الرئيس عمر سليمان قد وجه كلمة للشعب المصري مساء أمس الأول - فور تفويض الرئيس مبارك سلطاته له- دعا فيها أبناء الشعب إلى العودة إلى ديارهم وأعمالهم. وأكد التزامه بإجراء كل ما يلزم لتحقيق الانتقال السلمي للسلطة وفقا لأحكام الدستور وتمسكه بتنفيذ كل ما تعهد به من إجراءات في الحوار الوطني وما يتم الاتفاق عليه لاحقا والحفاظ على ثورة الشباب ومكتسباتها مع احترام للدستور. وأعلن مجلسا الشعب والشورى أمس تلقيهما طلب الرئيس مبارك بتعديل خمس مواد بالدستور هي 76 و 77 و 88 و 93 و189 وإلغاء المادة 179.
وأكد رئيس مجلس الشعب الدكتور فتحي سرور أن مواد الدستور التي تقدم الرئيس مبارك بطلب للبرلمان من اجل تعديلها تمثل نهضة دستورية منقطعة النظير وستحقق طموحات كثيرة مشيرا إلى انه بعد تعديل المادة 93 فلن يكون لمجلس الشعب كلمة في تصحيح عضوية أعضائه وستكون من اختصاص القضاء فقط. وقال إن من يطالبون الرئيس مبارك بالتنحي لا يدركون أن الرئيس إذا تنحى الآن سيتم انتخاب الرئيس الجديد وفقا للمادة 76 القديمة بالإضافة للمادة 88 والتي لا يوجد بها إشراف قضائي على الانتخابات مشيرا إلى التعديل الدستوري هو الذي سيضمن انتقال السلطة بطريقة افضل لصالح الشعب. وأوضح أن مجلس الشعب سيبدأ النظر في التعديلات الدستورية الأسبوع القادم.

اقرأ أيضا

حريق يلتهم طائرة ركاب إيرانية في مطار بطهران