الاتحاد

عربي ودولي

القضاء الباكستاني يمدد حبس أميركي متهم بالقتل

لاهور، باكستان (وكالات) - قرر مدع عام في لاهور حبس الأميركي الذي قتل بالرصاص شابين باكستانيين كانا على دراجة نارية بعدما اشتبه بأنهما يريدان قتله، ما يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة بين إسلام آباد وواشنطن. فيما أدت الحكومة الباكستانية الجديدة القسم أمس.
وأعلن مدعي عام البنجاب عبد الصمد أن “المحكمة أمرت بحبسه 14 يوما وحددت الجلسة المقبلة في 25 فبراير”. ورفض قائد شرطة لاهور إسلام تارين فرضية الدفاع عن النفس التي طرحها الدفاع عن الأميركي ريموند ديفيس الذي أكد أنه قتل الرجلين في 27 يناير لأنهما مسلحان وكانا يستعدان لمهاجمته. وأكد تارين أن الأميركي يحمل جواز سفر دبلوماسيا وهو السبب الذي يدفع واشنطن إلى المطالبة بإطلاق سراحه.
وقد مثل ديفيس أمس أمام محكمة في لاهور وسط إجراءات أمنية مشددة. وقال إسلام تارين في مؤتمر صحفي إن “تحقيق الشرطة وتقرير الطب الشرعي يدلان على أنه لم يكن هناك دفاع عن النفس”. وأضاف إن ديفيس، الذي اعتقل بعد الحادث مباشرة، “لم يمنح أي فرصة للحياة لضحيتيه.. لذلك في نظرنا فإن الحادث جريمة قتل”. وتابع إنه قتل بدم بارد”. ونفت الناطقة باسم السفارة هذه الرواية موضحة أن “شهودا أكدوا أن ديفيس تحرك في إطار الدفاع الشرعي عن النفس”. وتفاقمت القضية بعدما صدمت سيارة تابعة للقنصلية الأميركية احد المارة وقتلته قبل أن تلوذ بالفرار، مما رفع عدد القتلى الى ثلاثة. وقد اتخذت القضية أبعادا وطنية وسط مشاعر العداء للأميركيين. وقد انتحرت زوجة أحد الرجلين وهي في الثامنة عشرة من عمرها احتجاجا على احتمال إطلاق سراح ديفيس.

اقرأ أيضا

القضاء الأميركي يرفض طعن ترامب بشأن "وضعه المالي"