الاتحاد

الإمارات

«الوطني» و«الأعمال البريطاني - الإماراتي» يبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي

أمل القبيسي ووفد المجلس مع أعضاء  مجلس الأعمال البريطاني - الإماراتي (وام)

أمل القبيسي ووفد المجلس مع أعضاء مجلس الأعمال البريطاني - الإماراتي (وام)

لندن (وام)

بحث وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي يقوم بزيارة رسمية للمملكة المتحدة برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، رئيسة المجلس مع مجلس الأعمال البري طاني - الإماراتي، سبل تعزيز علاقات التعاون بين الجانبين في المجالات الاستثمارية والتجارية والاقتصادية مع تأكيد أهمية دور المؤسسات البرلمانية في تنمية هذه العلاقات. حضر اللقاء وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي ضم في عضويته كلاً من عبدالعزيز عبدالله الزعابي النائب الثاني لرئيس المجلس، والدكتور محمد عبدالله المحرزي، والدكتور سعيد عبدالله المطوع وعزا سليمان بن سليمان، وسعيد صالح الرميثي وحمد بن غليطة الغفلي، كما حضره سليمان حامد سالم المزروعي سفير الدولة لدى المملكة المتحدة.

وأكدت معالي الدكتورة القبيسي، أن دولة الإمارات توفر مناخاً استثمارياً وتنافسياً وبيئة أعمال نوعية متطورة على مستوى المنطقة والعالم تمكنها من مد جسور التواصل واستكشاف فرص استثمارية واقتصادية جديدة مع كبريات دول العالم وفي مقدمتها المملكة المتحدة، بما ينسجم مع توجهات الدولة الاقتصادية التي ترتكز على سياسة الانفتاح والتنويع الاقتصادي.

وتطرق اللقاء، إلى المشاركة في «إكسبو دبي 2020» مع تأكيد دعم هذا الحدث العالمي الذي تستضيفه دولة الإمارات ومشاركة شركات من القطاعين العام والخاص في بريطانيا.

..ويناقش تعزيز الروابط البرلمانية مع إندونيسيا

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل جمال محمد الحاي، عضو المجلس الوطني الاتحادي رئيس لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الآسيوية، في مقر المجلس في أبوظبي أمس الأول، أسريل حمزة تانجونج نائب رئيس اللجنة الأولى للشؤون الخارجية في البرلمان الإندونيسي والوفد المرافق له. وأكدا على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية إندونيسيا، وعلى أهمية تبادل الزيارات والخبرات بين الجانبين، والعمل على تقوية أواصر الروابط في شتى المجالات، وخصوصاً تعزيز وتقوية العلاقات البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان الإندونيسي، والدفع بها قدماً نحو الأمام، من خلال الاجتماعات الثنائية والزيارات البرلمانية، لتعزيز تبادل الخبرات البرلمانية، ودعم عملية توحيد الرؤى والجهود والمواقف في العديد من القضايا الثنائية المهمة في المحافل البرلمانية الدولية، بما يعود بالنفع على البلدين والشعبين الصديقين. 
 

اقرأ أيضا

سيف بن زايد يعتمد الاستراتيجية الوطنية للمكافآت السلوكية