الاقتصادي

الاتحاد

عمليات جني الأرباح تقود البورصات العربية إلى التراجع

متعاملون في بورصة الكويت

متعاملون في بورصة الكويت

شكلت عمليات جني الأرباح الميزة الأبرز لجلسات الأسواق العربية الكبرى أمس، خاصة في السعودية والكويت، بينما تراجعت السوق المصرية بتأثير حالة من القلق لأسباب سياسية واقتصادية.
وفي السعودية، تعرض المؤشر لعملية جني أرباح أفقدته 25 نقطة تعادل 0,38 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 6578 نقطة، متأثراً بالخسائر في القطاعات المؤثرة، وعلى رأسها “المصارف” و”الصناعات البتروكيماوية” و”الإسمنت”.
وتراجعت التداولات مقارنة بجلسة الأحد، إذ لم تتجاوز 2,9 مليار ريال مقابل 138 مليون سهم، وذلك من خلال أكثر من 71 ألف صفقة، كان لأسهم “الإنماء” و”معادن” و”المملكة” و”كيان” و”اتحاد اتصالات” النصيب الأكبر منها.
واقتصرت المكاسب السعرية على 40 سهماً، في مقدمتها “شمس” و”ملاذ للتأمين” و”الفخارية”، بينما تراجعت أسهم 75 شركة، تتصدرها “المملكة” و”إسمنت السعودية” و”إسمنت اليمامة”.
وعلى الصعيد القطاعي، سُجل ارتفاع أربعة مؤشرات، هي “التجزئة” و”الاستثمار الصناعي” و”الإعلام والنشر” و”الفنادق والسياحة”.
وفي الكويت، أغلق مؤشر سوق الأوراق المالية على ارتفاع قدره تسع نقاط مع نهاية التداولات، عند مستوى 7496 نقطة، بينما ارتفع المؤشر الوزني 1,04 نقطة، لينهي تداولاته عند 437 نقطة.
وشهدت الجلسة تداول نحو 404 مليون سهم بقيمة بلغت حوالي 57 مليون دينار كويتي موزعة على 6545 صفقة نقدية، كان لأسهم “الخليجية الدولية للاستثمار” و”بيت الاستثمار العالمي” و”مجموعة الصفوة القابضة” و”الصفاة للطاقة القابضة” و”البنك الأهلي المتحد” النصيب الأكبر منها.
وارتفعت مؤشرات ستة قطاعات من أصل ثمانية، على رأسها “الشركات غير الكويتية” و”الاستثمار” و”الخدمات،” بينما اقتصرت الخسائر على “الصناعة” و”البنوك”. وعلى المستوى السعري، حقق سهم “الشركة الكويتية البحرينية للصيرفة الدولية” أعلى مستوى بين الأسهم الرابحة، متقدماً على سهمي “الأمان للاستثمار” و”التخصيص القابضة،”
في حين تعرضت أسهم “إسمنت الهلال” و”استراتيجيا للاستثمار” و”الشركة الخليجية الدولية للاستثمار” لأقسى الخسائر.
وفي أبرز أخبار السوق، أعلنت شركة “برقان لحفر الأبار والتجارة والصيانة” أنها فازت بترسية عقد تابع لشركة نفط الكويت لتزويد 6 حفارات لصيانة الآبار في الكويت بقوة 550 حصاناً بقيمة إجمالية قدرها 58 مليون دينار.
وواصلت السوق القطرية صعودها لجلسة جديدة، فكسب مؤشرها 57 نقطة تعادل 0,83 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 6934 نقطة، بينما ارتفعت التداولات إلى 318 مليون ريال مقابل 9,1 مليون سهم.
وفي أبرز الأخبار، أعلنت إدارة بورصة قطر أنه قد تمت إضافة أسهم اكتتاب “جهاز قطر للاستثمار” في رأسمال البنك الأهلي بنسبة 5 في المائة.
وفي الأردن، ارتفع المؤشر 0,27 في المائة، لينهي تداولاته عند 2497 نقطة، في حين تراجعت السوق الفلسطينية 0,07 في المائة، منهية جلستها عند 527 نقطة.
وارتد المؤشر البحريني صعوداً، ليرتفع 12 نقطة تعادل 0,81 في المائة من قيمته، لينهي جلسته عند مستوى 1509 نقاط، في حين أغلق مؤشر سلطنة عُمان عند 6609 نقاط، خاسراً 32 نقطة تعادل 0,49 في المائة من قيمته.
وفي السوق المصرية التي تعيش حالة عدم استقرار بسبب الظروف السياسية المحيطة بالوضع الصحي للرئيس حسني مبارك، والظروف الاقتصادية المرتبطة بارتفاع عجز الموازنة، تعرض مؤشر EGX 30 لخسائر قوية، فقد معها 3,57 في المائة من قيمته.
واقتصرت المكاسب على أسهم “فودافون” و”أنكوليس” و”بنك قناة السويس”، بينما كانت خسائر السوق بتأثير تراجع أسهم “هيرمس” و”المصرية للاتصالات” و”طلعت مصطفى” و”أوراسكوم للإنشاء” و”أوراسكوم تليكوم” و”موبينيل”.

اقرأ أيضا

سنغافورة تتكبد خسائر بقيمة 7 مليارات دولار جراء إجراءات الإغلاق