الاتحاد

الرياضي

23 لاعباً يحملون طموحات «فرسان الإرادة» في «الأولمبياد الشتوي»

محمد الهاملي خلال لقائه منتخب الهوكي (من المصدر)

محمد الهاملي خلال لقائه منتخب الهوكي (من المصدر)

أسامة أحمد(دبي)

تغادر بعثة منتخب الأولمبياد الخاص الإماراتي إلى النمسا فجر الثلاثاء المقبل، للمشاركة في دورة الألعاب الشتوية للأولمبياد الخاص، حيث يخوض «فرسان الإرادة» التحدي في 3 ألعاب هي الجري على الجليد والتزلج على الجليد والهوكي الأرضي.
ويترأس البعثة محمد محمد فاضل الهاملي، وتضم إلى جانبه ماجد العصيمي مدير البعثة، وعيسى أحمد عبيد نائباً لمدير البعثة، إضافة إلى الأجهزة الإدارية والفنية وممثلي أجهزة الإعلام.
ويحمل 23 لاعباً طموحات فرسان إرادة الإمارات في الحدث هم: أحمد عيدروس الجيلاني، وإسماعيل عبد الرحيم الحوسني، مريم حسن جاسم الزعابي، ريم حسين مراد البلوشي، خليفة أحمد الأميري، صباح أحمد جمعة، عائشة عادل عبيد النعيمي، خالد سالم سيف، بطي محمد، سالم محمد مقبل أحمد، محمد حسين دعالة، صلاح عيسى القصاب، حمد محمد علي آل علي، سلمان إبراهيم الزرعوني، محمد زبير، عارف حسن البلوشي، عادل غلام حسين البلوشي، موسى موسى البلوشي، حسن علي البلوشي، حارب محمد علي عنبر، عبد الله راشد شراري، مبارك بروك حمد الدرمكي، إبراهيم عباس إبراهيم.
وتشارك في نسخة النمسا 107 دول، حيث رفع اللاعبون شعار التحدي من أجل خوض «الأولمبياد الشتوي الخاص»، فيما انتظم «فرسان الإرادة» في معسكرهم المغلق بدبي لوضع اللمسات الأخيرة من أجل رسم الصورة الطيبة عن الأولمبياد الخاص الإماراتي في هذه التظاهرة العالمية، بعد أن وضعت الأجهزة الفنية المعادلات الخاصة لحصد ما يصبو إليه كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة الذهنية بالدولة، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده رياضة ذوي الإعاقة من القيادة الرشيدة، مما انعكس إيجاباً على مسيرتها في المحافل القارية والدولية.
ويبلغ عدد اللاعبين المشاركين في نسخة النمسا 2700 لاعب ولاعبة يتنافسون في 9 ألعاب هي الرياضة الاستعراضية الرقص على الجليد، التزلج الإيقاعي، التزلج السريع، الهوكي الأرضي، الهوكي على العشب، الجري على الجليد، التزلج الألبي المتعرج، التزلج بالألواح، التصويب بالعصا.
ويقام حفل الافتتاح السبت المقبل بملعب بلاناي بمدينة شلادمينج، فيما يقام حفل الختام يوم الجمعة 24 مارس الجاري بملعب ميركور بمدينة جراز.
وتقام على هامش نسخة النمسا برامج مصاحبة، تتمثل في برامج صحية والمدارس والندوات والمؤتمرات والبرامج الثقافية والفنية والمدينة المستضيفة والمسابقات الاستعراضية.
وحضر محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد المعاقين ـ الذي تم تجديد الثقة فيه رئيساً للاتحاد حتى 2020 ـ تدريب منتخب الهوكي الأرضي الذي أقيم بنادي دبي للمعاقين أمس الأول، واجتمع بالجهازين الفني والإداري واللاعبين، وحث الجميع على التمثيل المشرف من أجل مواصلة مسيرة «فرسان الإرادة» الناجحة على الصعد كافة.
وقال: إن دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ساهم في تواصل عجلة التطوير على صعيد الأولمبياد الخاص الإماراتي ووصول اللاعبين واللاعبات إلى هذه المشاركات الخارجية، التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية.
وقال: نتطلع أن تحقق مشاركة «فرسان الإرادة» في «ألعاب النمسا» الأهداف المرجوة، في ظل الاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به رياضة ذوي الإعاقة من القيادة الرشيدة، مما كان له المرود الإيجابي في وصولها إلى منصات التتويج على الصعد كافة.
وأضاف: يسعى «فرسان الإرادة» في النمسا لإبراز قدراتهم في ألعاب الجري على الجليد والتزلج على الجليد والهوكي الأرضي، خصوصاً أنهم على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم دائماً.
وأشار إلى أن النتائج الإيجابية التي ظلت تحققها رياضة ذوي الإعاقة بالدولة تمثل قوة دفع لأي لاعب يشارك باسم الدولة في المحافل القارية والدولية.
من ناحيته أكد ماجد العصيمي، مدير البعثة، أن استعدادات المنتخب في لعبة هوكي الجليد، تمت بالتعاون مع اتحاد الهوكي بتوفير الأطقم الفنية من أجل تدريب اللاعبين.
وشدد على أهمية نسخة النمسا، والتي تأتي بعد فوز أبوظبي بتنظيم الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019، ونتطلع أن تحقق مشاركة «فرسان الإرادة» في «ألعاب النمسا» ما يصبو إليه كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة بالدولة.
وقال: ثقتنا كبيرة في «فرسان الإرادة» من أجل تكرار مشهد النجاحات، وخصوصاً أن الجميع على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقه.

نجاحات وطموحات
دبي (الاتحاد)

يعد الأولمبياد الخاص الإماراتي واجهة مشرقة لـ «فرسان الإرادة» وأحد برامج الشرق الأوسط، والذي تم تأسيسه كبرنامج يطبق قواعد الأولمبياد الخاص الدولي عام 1990، حيث يمارس دوره في تنمية القدرات الرياضية للمعاقين ذهنياً.
وتفجر 16 لعبة إبداعات اللاعبين واللاعبات في العديد من الميادين هي: ألعاب القوى، كرة القدم، كرة السلة، كرة الطائرة، كرة اليد، كرة الريشة الشاطئية، كرة الطاولة، رفع الأثقال، البوتشي، الفروسية، الدراجات، البولينج، الهوكي الأرضي، الجري على الجليد، التزلج على الجليد.
ويوفر الأولمبياد الخاص الإماراتي التدريبات والمسابقات على مدار العام للأطفال والبالغين من ذوي الإعاقة، والمشاركة فيه مفتوحة أمام الجميع بشرط أن لا يقل عمر اللاعب أو اللاعبة عن 8 سنوات، ولا تتطلب المشاركة أي أعباء أو تكاليف مالية من قبل اللاعبين.
وظل الأولمبياد الخاص الإماراتي يخطو خطوات ثابتة لحصد الإنجارات في جميع المحافل الدولية، في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده «فرسان الإرادة» من قيادتنا الرشيدة ليحصد أبطالنا النجاح تلو الآخر، بعد أن وضع مجلس الإدارة استراتيجية طموحة لرعاية وتطوير رياضة الأولمبياد الخاص، وتعريف الجمهور بها والمشاركة في البطولات والمسابقات الخليجية والعربية والعالمية، وإتاحة الفرصة لفرسان الإرادة، بمختلف ألوان طيفهم، لممارسة الرياضة ودمجهم في المجتمع، من أجل اكتسابهم السلوك التربوي والاهتمام بالأندية ومراكز المعاقين بالدولة.

أيوب: جاهزون للتحدي الجديد
دبي (الاتحاد)

أكد أيوب قاسم، إداري الجري على الجليد، اكتمال استعدادات «فرسان الإرادة» لخوض التحدي الجديد بعد المشاركة السابقة في «الأولمبياد الشتوي الخاص» الذي أقيم بكوريا.
وأشار إلى أن معسكر دبي حقق أهدافه المنشودة، في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده «فرسان الإرادة» من الجميع، مما يضاعف من مسؤولية كل مشارك لحصد نتائج إيجابية تؤهله لتحقيق طموحه المطلوب. وأشار إلى أن الأولمبياد الخاص الإماراتي على الطريق الصحيح، في ظل الاهتمام الكبير الذي يجده من القيادة الرشيدة، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرة «فرسان الإرادة» في المحافل القارية والدولية. وتمنى أيوب، في ختام تصريحه، التوفيق لجميع «فرسان الإرادة» من أجل حصد ما يصبو إليه كل منتسب لرياضة ذوي الإعاقة، وفق النهج المرسوم من الأجهزة الإدارية والفنية.

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»