الاتحاد

الرياضي

وست هام يونايتد يستحوذ على ستاد لندن الأولمبي

لندن (رويترز) - قالت شركة الارث الأولمبي (أولمبيك بارك ليجاسي) أمس إنه تم اختيار نادي وست هام يونايتد الذي يلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم للاستحواذ على ستاد دورة لندن الأولمبية بعد انتهاء أولمبياد 2012.
وتفوق وست هام على منافسه في الدوري الإنجليزي الممتاز توتنهام هوتسبير في سباق الاستحواذ على الاستاد الذي يكلف تشييده 496 مليون جنيه استرليني (796 مليون دولار)، ولابد من حصول القرار على موافقة الحكومة البريطانية ورئيس بلدية لندن بوريس جونسون. وسعت السلطات إلى الحصول على مستأجر للاستاد وهو أبرز المنشآت الأولمبية التي تكلفت 9.3 مليار جنيه استرليني من أجل المساعدة في تطوير واحدة من أفقر المناطق في العاصمة الإنجليزية.
وقالت مارجريت فورد رئيسة شركة الارث الأولمبي: نحن على ثقة بأن هذا يمثل أفضل إرث للاستاد." وأضافت "انه شيء رائع لمجتمع شرق لندن، انه أمر رائع لمواطني لندن وهي أنباء جيدة لدافعي الضرائب البريطانيين، وسينتقل وست هام لمسافة قصيرة من ملعبه الحالي باستاد ابتون بارك إلى ستاد لندن الأولمبي.
وكان توتنهام يسعى لإزالة مضمار ألعاب القوى لإفساح المجال أمام ستاد لكرة القدم فقط يتكون من 60 ألف مقعد ويكلف 300 مليون جنيه استرليني.
وتتضمن خطة وست هام الاحتفاظ بمضمار ألعاب القوى داخل الاستاد الذي سيتقلص عدد مقاعده إلى 60 ألف مقعد في مشروع أكثر تواضعا يتكلف 95 مليون جنيه استرليني.
ووجهت شخصيات بارزة في ألعاب القوى بالإضافة الى سيباستيان كو رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد لندن انتقادات إلى هذه الخطة.
وقال كو إن سمعة بريطانيا ستتضرر إذا استحوذ توتنهام على الاستاد.
وبذل دانييل ليفي رئيس توتنهام جهداً كبيراً من أجل إقناع المشجعين بأن الانتقال من ستاد وايت هارت لين الحالي سيتيح للنادي التنافس مع أكبر أندية أوروبا. وذكرت تقارير ان توتنهام يفكر في اللجوء إلى إجراء قانوني ضد القرار.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»