صحيفة الاتحاد

كرة قدم

5.7% تراجعاً في «بورصة الجماهير»!

مباراة العين والأهلي شهدت العدد الأكبر من الحضور الجماهيري في الدور الأول للدوري (الاتحاد)

مباراة العين والأهلي شهدت العدد الأكبر من الحضور الجماهيري في الدور الأول للدوري (الاتحاد)

وليد فاروق (دبي)

شهدت مباريات الدور الأول لدوري الخليج العربي في الموسم الحالي، تراجعاً ملحوظاً في الحضور الجماهيري، مقارنة بالدور نفسه للموسم الماضي 2016، بنسبة بلغت أكثر من 5.65%، بما يعكس الإحجام الواضح الذي أصبحت تشهده مدرجات معظم ملاعب أنديتنا خلال البطولة، واقتصاره فقط على المباريات التي تجمع فريقين متنافسين على الصدارة من أهل القمة.
وعلى مدار 89 مباراة أقيمت منافساتها في الدور الأول للمسابقة، من إجمالي 91 مباراة، بتأجيل مباراتين للعين، بسبب ظروف مشاركته في دوري أبطال آسيا، شهدت جميع المباريات حضور 217 ألفاً و252 مشجعاً، أي أقل من عدد الحضور في الدور الأول للدوري خلال الموسم الماضي بأكثر من 13 ألف متفرج، حيث تابع لقاء هذا الدور 230 ألفاً و279 متفرجاً.
وحافظ استاد هزاع بن زايد بنادي العين على صدارته لأكثر الملاعب استقطاباً للجماهير خلال الدور الأول، حيث احتضن 40 ألفاً و149 متفرجاً، خلال 6 مباريات فقط لـ «الزعيم» على الملعب، بمتوسط بلغ 6692 متفرجاً في المباراة، وبالطبع كانت أكثر مبارياته حضوراً أمام الأهلي، والتي أقيمت في ختام الدور الأول، والتي كانت مؤجلة من الجولة الثالثة، وتابعها 16 ألفاً و103 متفرجين.
ويلاحظ أن متوسط الحضور الجماهيري للعين قابل للزيادة، خاصة أن مباراة واحدة من المباراتين المؤجلتين لـ «البنفسج» ستقام على استاد هزاع بن زايد، في مواجهة الجزيرة، والمؤجلة من الجولة الثامنة.
فيما نجحت 3 أندية في تجاوز عدد 20 ألف متفرج في جميع مبارياتها، خلال الدور الأول، وهي الوصل، الذي حل ثانياً، حيث شهد استاد زعبيل حضور 38 ألفاً و265 متفرجاً في 7 مباريات، بمعدل 5466 متفرجاً في المباراة، وأكثرها حضوراً أمام الأهلي في الجولة التاسعة، وتابعها من المدرجات 8439 مشجعاً.
وجاء الوحدة في المركز الثالث، وتدفق إلى استاد آل نهيان بالعاصمة أبوظبي 28 ألفاً و196 مشجعاً في 7 مباريات، بمعدل 4028 متفرجاً في المباراة، وأكثرها جذباً للجماهير أمام العين في «الجولة 11» وتابعها 10 آلاف و943 متفرجاً.
ونجح الجزيرة في أن يقتنص المركز الرابع لأكثر الأندية حضوراً للجماهير في الدور الأول، وشهد استاد محمد بن زايد حضور 23 ألفاً و374 متفرجاً في 6 مباريات فقط، بمتوسط 3896 مشجعاً، وحضر لقاء «فخر أبوظبي» أمام «الفرسان» في «الجولة 7» 9220 متفرجاً.
ورغم أن الأندية الأربعة فقط تجاوز العدد 20 ألف متفرج في جميع مبارياتها بالدور الأول، فإن المفاجأة في اتحاد كلباء، الذي حضر مبارياته 15 ألفاً و796 متفرجاً، بمتوسط 2257 متفرجاً، وهو رقم أفضل بكثير من أندية لها باع طويل في المسابقة وتملك طموح المنافسة على الألقاب مثل الأهلي والنصر والشباب وغيرها، لكنها لم تنجح في تخطي فريق واعد مثل «النمور»، وكانت أكثر مباريات اتحاد كلباء حضوراً أمام الوصل بـ 4933 مشجعاً.
والملاحظ أن الحضور الجماهيري في مباريات دوري الخليج العربي أصبح مرتبطاً بشكل كبير بعنصر المنافسة فقط بين الأندية، بما يعني 4 أو 5 فرق على أكثر تقدير، أما مباريات الفرق الأخرى فأصبحت المدرجات شبه الخاوية سمة أساسية لها.
ورغم أن فريقاً مثل الأهلي هو حامل لقب الدوري، وبطل السوبر المحلي لهذا الموسم، فإن الحضور الجماهيري له خلال الدور الأول للمسابقة هذا الموسم، جاء مخيباً للآمال بصورة كبيرة، حيث احتل الحضور الجماهيري لـ «الفرسان» المركز الخامس في قائمة الأقل عدداً التي تقدمها دبا الفجيرة بـ 3725 متفرجاً في 6 مباريات، بمتوسط 621 متفرجاً فقط في المباراة.
وجاء في المركز الثاني الظفرة بـ 4867 متفرجاً فقط طوال الدور الأول، بمعدل 695 متفرجاً في المباراة، وحتا بـ 5046 متفرجاً «5 مباريات» بمعدل 1009 متفرجين في المباراة، ولا تزال له مباراة متبقية أمام العين مؤجلة من «الجولة 7».
وفي المركز الرابع ضمن قائمة الحضور الأقل، جاء الإمارات بـ 5321 متفرجاً في 5 مباريات، بمعدل 1064 مشجعاً في المباراة، وأخيراً الأهلي حامل لقب الدوري في المركز الخامس بإجمالي 6581 متفرجاً فقط على استاد راشد بدبي، في 6 مباريات بمعدل 1097 متفرجاً في المباراة، وهو عدد لا يتناسب إطلاقاً مع فريق بحجم وقدرات وطموح نادٍ مثل الأهلي، مع العلم أن 3 مباريات كان طرفها «الفرسان» خارج ملعبه جاءت ضمن أكثر 5 مباريات حضوراً للجماهير في الدور الأول.
ويلاحظ أن موقع لجنة دوري المحترفين لم يحرص على نشر إحصائيات الحضور الجماهيري في مباريات الدور الأول مثلما كان يفعل في المواسم السابقة، ربما نتيجة الهبوط في معدل الحضور والذي حدث هذا الموسم.
ومثلما نجحت 5 مباريات في تجاوز 8 آلاف متفرج، فشلت 3 مباريات في تجاوز حضور 400 متفرج في كل منها، وهي مباراة الظفرة والشباب في الجولة الحادية عشرة، والتي لم يحضرها سوى 280 متفرجاً على ملعب الأول، ومباراة دبا الفجيرة التي استضاف فيها الظفرة في «الجولة 10» وحضرها 323 متفرجاً فقط، وأخيراً مباراة دبا الفجيرة أيضاً أمام ضيفه الإمارات في «الجولة 3» وحضرها 356 متفرجاً.