الاتحاد

الرياضي

ماراثون كأس العالم للسباحة ينطلق في أبوظبي اليوم

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

تنطلق اليوم منافسات بطولة ماراثون كأس العالم للسباحة لمسافة 10 كم (فينا)، ضمن جولتها الثانية على مستوى العالم، في شاطئ فندق قصر الإمارات بأبوظبي، بمشاركة قياسية، حيث يبلغ عدد المشاركين 126 سباحا يمثلون 29 دولة، يتنافسون على 60 ألف دولار مجموع جوائز البطولة، التي ينظمها مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع الاتحادين الدولي والمحلي للسباحة.
وتستهل البطولة التي تقام بنظام 7 جولات بسباق الرجال (72 سباحا) الذي ينطلق في الساعة الثالثة بعد الظهر، تليه بعشر دقائق بداية سباق السيدات (54 سباحة)، ويتوج الثلاثة الأوائل بالميداليات، عقب نهاية السباق مباشرة، فيما يتم تسليم الجوائز في حفل عشاء يقام مساء بفندق قصر الإمارات.
وحدد مسار السباق البالغ 10 كم في شاطئ فندق قصر الإمارات، الذي يحتضن نقطتي البداية والنهاية، حيث يقوم المتنافسون بـ6 دورات، مسافة كل منها 1.64 كم، ويتقدم المشاركين عدد من الأبطال العالميين، أبرزهم الهولنديان فيري ويرتمان وشارون فان رويندال حاملي ذهبية أولمبياد ريو الصيف الماضي في البرازيل، بجانب نخبة من أبرز السباحين في العالم.
وأكملت اللجنة المنظمة للحدث الترتيبيات كافة المتعلقة بالبطولة، حيث عقد الاجتماع الفني أمس بحضور المشاركين والمدربين والإداريين، وتم خلاله شرح مسار السباق، وجميع الخطوات التي يجب اتباعها قبل وخلال وبعد نهاية السباق.
وعلى هامش البطولة، ينظم مجلس أبوظبي الرياضي مهرجان أبوظبي للسباحة بمشاركة 700 شخص، وتبدأ فعالياته في الساعة 7:30 صباحا، حيث تقام خلاله 7 سباقات مختلفة للفئات العمرية، بمسافات مختلف حسب الفئات العمرية التي أعمار صغيرة وحتى الكبار سيدات ورجال.
وخصص مجلس أبوظبي الرياضي جوائز مالية وعينية للفرق الفائزة، حيث ينال الفريق صاحب المركز الأول مبلغ 5 آلاف دولار عبارة عن تذاكر سفر تذهب للفرق المكونة من 10 أشخاص.
من جانبه، رحب عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بوفد الاتحاد الدولي للسباحة والسباحين وأبطال العالم المشاركين في النسخة الثالثة لماراثون كأس العالم للسباحة لمسافة 10 كم بمحطته الثانية، معرباً عن سروره بتواصل خطط ريادة أبوظبي، وهي تحتضن أهم الفعاليات الرياضية العالمية، لترسيخ مكانتها كعاصمة عالمية للرياضة، مؤكداً أهمية احتضان كأس العالم للسباحة المعتمد في أجندة الاتحاد الدولي للعبة لعام 2017، وسط مشاركة نخبة من السباحين، من بينهم 4 أبطال أولمبيين.
وتقدم العواني بالشكر للاتحاد الدولي للسباحة على ثقته الكبيرة التي قادت لاستضافة سلسلة الفعاليات العالمية للسباحة في العاصمة أبوظبي للعام الثالث على التوالي، مشيداً بدور الشركاء والرعاة على تعاونهم مع المجلس ودعمهم لمساعيه لإخراج كأس العالم العالم للسباحة بأفضل صورة، مبيناً أن المجلس حريص على استثمار الفعاليات العالمية بتنظيم مهرجانات وبطولات مجتمعية في كل فعالية، دعماً للتفاعل المجتمعي ورفع مستوى الوعي ومساعي نشر الثقافة الرياضية، داعياً عموم مجتمع أبوظبي للمشاركة في مهرجان أبوظبي للسباحة المجتمعي، الذي يسبق الحدث العالمي.
كما دعا الجميع للوجود في المدرجات ومتابعة نجوم السباحة العالمية عن قرب، وهم يشاركون في الحدث بشاطئ فندق قصر الإمارات وقضاء إجازة نهاية الأسبوع مع هذا الحدث المميز الذي يجمع المصنفين العالميين في السباحة.
وأكمل العواني قائلاً: باستضافتنا لماراثون كأس العالم للسباحة، نؤكد مرة أخرى على تفرد أبوظبي كعاصمة رياضية عالمية، ووجهة متميزة لتنظيم واستضافة مختلف البطولات والفعاليات العالمية الكبرى، انطلاقاً من توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وحرصه سموه الكبير لتعزيز مكانة أبوظبي في طليعة مدن العالم الرياضية، لسيرتها الحافلة بالنجاحات التنظيمية في العديد من المناسبات العالمية التي تنظمها كل موسم، معتبراً مشاركة المصنفين العالميين الأوائل في البطولة مكسباً كبيراً للحدث، ويساهم بكل تأكيد في تعزيز النجاح لجولة أبوظبي الثانية من بين سلسلة السباقات العالمية السبعة لعام 2017.
وأكد العواني أن استضافة مثل هذه الفعاليات المهمة تعزز التفاعل الرياضي العالمي على أرض أبوظبي، مشيراً إلى أن تلك الفعاليات تقدم فرصاً مثالية لعموم الرياضيين لتبادل الخبرات والتجارب، التي نتطلع إلى الاستفادة منها، واستثمارها في تحقيق الارتقاء برياضتنا.

الوهيبي: العدد المشارك غير مسبوق
أبوظبي (الاتحاد)

أكد عبد الله الوهيبي، رئيس لجنة تسيير اتحاد السباحة، أن مشاركة 126 سباحاً وسباحة في البطولة، يعد رقماً قياسياً غير مسبوق في تاريخ البطولة، التي طوال تاريخها لم يتعد عدد من المشاركين في واحدة من جولاتها الـ90 سباحاً من الجنسين.
وقال: هذا ما يميز النسخة الحالية من بطولة أبوظبي، التي تعد متفردة في كل تفاصيلها؛ بسبب المشاركة الواسعة والأبطال العالميين، مؤكداً أن موقع إقامة السباق يعد أيقونة عالمية، وبسبب المشاركة الكبيرة طلب الممثل الفني للاتحاد الدولي أن يقام السباق ببدايتين للرجال، لكن المدربين لم يوافقوا، وأبوظبي اليوم تقدم بطولة مختلفة في كل تفاصيلها، كعادتها دائماً في تنظيم واستضافة البطولات والفعاليات العالمية، وهو ما جعل الإقبال على المشاركة في الفعاليات التي تقام عليها كبيراً جداً ومفاجئاً للاتحادات الدولية.

درويش يقود حكام البطولة
أبوظبي (الاتحاد)

يدير 6 من الحكام الإماراتيين الحاصلين على الشارة الدولية السباق، ويقودهم الحكم الدولي فيصل درويش، بجانب عدد من الحكام الآخرين من غير الحاصلين على الشارة، ومنهم الحكمة هدى الحبيشي، يذكر أن البطولة يشرف عليها طاقم تحكيم من اتحاد السباحة المحلي بشكل كامل.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي