الإمارات

الاتحاد

هوانج وو يي: تطوير نظم التعليم مكن كوريا من الازدهار

هوانج وو يي يلقي كلمته

هوانج وو يي يلقي كلمته

كوريا تحولت إلى واحدة من أكثر الدول تطوراً في مجال التعليم


دبي (الاتحاد)

أكد هوانج وو يي، نائب رئيس الوزراء وزير التعليم في جمهورية كوريا، في كلمته الرئيسية التي حملت عنوان «التعليم والقوة الرئيسية لتنمية كوريا» أهمية التعليم في تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي في كوريا.

وأشار إلى أن لدى كوريا تاريخاً طويلاً في التعليم القائم على اعتماده كوسيلة ممتدة طوال الحياة، ما يرتبط بشكل كبير بعادات وتقاليد المجتمع الكوري.

ولفت إلى أن الأسرة الكورية تؤمن بقداسة التعليم وأهميته في نهضة المجتمع الكوري، وتحقيق الازدهار والتطور الاجتماعي والاقتصادي.

وقال: تمكنت كوريا وخلال ستين عاماً من أن تتحول إلى واحدة من أكثر الدول تطوراً في مجال التعليم، كما تمكنت من خلال تطوير التعليم لديها من تحقيق زيادة كبيرة في معدلات الدخل القومي، وحققت تطوراً كبيراً على صعيد الصناعات والصادرات الوطنية وغيرها من العناصر التي تعزز من المكانة الاقتصادية المتطورة لكوريا.

وأوضح هوانج وو يي أن الموارد البشرية والقدرات والمهارات المتطورة التي أصبح المواطن الكوري يمتلكها، والتي اكتسبها من خلال التعليم المستمر والمتواصل، كانت العامل الرئيس في تحقيق التطور الذي تشهده كوريا.

وقال: إن «نجاح النموذج الكوري يقوم على اعتماد إلزامية التعليم وتمكين الجميع من الحصول عليه، وتعزيز الاستثمارات الحكومية في تطوير التعليم والنظم الخاصة به، ومن خلال هذا فإن الطلبة الكوريين بعمر 15 عاماً يمتلكون مهارات متميزة على مستوى العالم في مجالات القراءة والرياضيات والعلوم».

وأشار إلى أنه تم التركيز على تطوير النظم الأساسية للتعليم بما يمكن من استيعات جميع الطلبات المتزايدة في هذا المجال، والارتقاء بالقدرات والمهارات للوصول إلى موارد بشرية قادرة على تحقيق التقدم المطلوب في النواحي التي تسعى كوريا إلى الارتقاء بها، وهذا بدوره عزز من تنافسية كوريا على المستوى العالمي خلال السنوات الماضية.

وأكد أن من الأمور المهمة التي عززت الارتقاء بالتعليم في بلاده، هو شغف المجتمع الكوري والمواطن الكوري بالتعليم والتعلم، والحرص الدائم على التعلم بما يتناسب مع التطورات التي ترتقي بالمجتمع، ولهذا حرصت كوريا على توفير المعلمين الذين يمتلكون المهارات التي تساعد في تحويل الطلبة إلى عناصر فاعلة في المجتمع، ومساهم رئيس في تحقيق التطور والتنمية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية. وبين أن كوريا تسعى إلى إيجاد المدارس بدون امتحانات، لتتيح أمام الطلبة الفرصة للتركيز على الأنشطة والفعاليات التي تساعد، على الوصول إلى الابتكار والإبدع والتميز في جميع المجالات.

اقرأ أيضا

تعقيم 200 منطقة في دبي