الاتحاد

الرياضي

«القوى» يعزز رصيدنا «الذهبي» في «خليجية المرأة»

فاطمة الحوسني توجت بذهبية الكرة الحديدية (الصور من المصدر)

فاطمة الحوسني توجت بذهبية الكرة الحديدية (الصور من المصدر)

شذى محمد، أحمد سليم (الدوحة)

سجل منتخبنا لألعاب القوى بداية قوية في افتتاح مشواره في الدورة الخامسة لرياضة المرأة الخليجية التي تستضيفها قطر حالياً، وأضاف ذهبيتين، ليرتفع رصيدنا إلى 15 ميدالية، منها (6 ذهبيات و3 فضيات و6 برونزيات)، بينما تصدرت قطر الدورة برصيد 25 ميدالية، منها 9 ذهبيات، و9 فضيات، و7 برونزيات، وذلك بعد فوزها صباح أمس بذهبية وفضية وبرونزية مسابقة رماية البندقية 50 متراً 3 أوضاع للفردي، وذهبية الفرق للمسابقة نفسها، فيما حققت عمان فضية الفرق، والبحرين البرونزية، لترفع عمان رصيدها إلى 13 ميدالية، منها 5 ذهبيات، و3 فضيات، و5 برونزيات، وحل في المركز الرابع منتخب البحرين برصيد 10 ميداليات، منها (ذهبيتان، و5 فضيات، و3 برونزيات).
وجاءت ذهبيتنا الأولى في ألعاب القوى عن طريق فاطمة الحوسني في الكرة الحديدية، بعدما سجلت 11:50 متر، متفوقة على القطرية سارة المناعي التي سجلت 10.82 متر، والعمانية رغد بنت نبيل الزبيدية التي سجلت 10.35 متر، فيما جاءت مروة خالد الجسمي في المركز الخامس.
وفي سباق 10 آلاف متر حواجز، حصلت علياء سعيد على الذهبية، بعدما سجلت زمناً قدره 34:00:02 دقيقة، بينما حصلت سارة عبد المجيد فريدوني على البرونزية، بعدما قطعت السباق بزمن 48:05:5 دقيقة، فيما حصلت البحرينية شيتاي أسهت على الفضية بزمن قدره 34:08.97 دقيقة.
وجاء ترتيب منتخبنا في المركز الثالث بعد اليوم الأول، برصيد ذهبيتين، بينما تصدرت عمان المنافسات، بعدما حققت 7 ميداليات، منها (3 ذهبيات وفضيتان وبرونزيتان)، فيما حققت قطر (ذهبيتان و4 فضيات وبرونزيتان) والبحرين (ذهبية وفضيتان وبرونزية).
وتختتم منافسات ألعاب القوى اليوم بسباقات السباعي لمنافسات الوثب الطويل ورمي الرمح و800 متر، فيما تقام منافسات المطرقة و200 متر والوثب العالي و1500 متر و5 آلاف متر، ومنافسات التتابع 4 × 400 متر، ويعقبها حفل التتويج.
ويبدأ منتخبنا لكرة السلة مشواره اليوم بمواجهة البحرين، وهي المباراة الوحيدة التي تقام اليوم في هذه المسابقة، نظراً لمشاركة 3 منتخبات فقط هي الإمارات والبحرين وقطر.
كما يبدأ اليوم منتخبنا للتايكواندو المشاركة، وتقام المنافسات لمدة يوم واحد فقط، وتعلق البعثة الآمال على التايكواندو لتحقيق ميداليات، كما تبدأ اليوم منافسات كرة الطاولة، بمشاركة 3 منتخبات، هي قطر والإمارات والبحرين.
وتختتم اليوم منافسات الرماية بإقامة منافسات الإسكيت 75 طبقاً، و25 متراً مسدساً، و10 أمتار بندقية للفردي والفرق.
من جانبه، أبدى المستشار أحمد الكمالي، رئيس اللجنة التنظيمية رئيس اتحاد ألعاب القوى عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي، رضاه عن انطلاقة ألعاب القوى في الدورة، وتحقيق ذهبيتين، مشيراً إلى أنها بداية جيدة، على اعتبار أن بعثتنا تشارك بالناشئات، لإعدادهن للاستحقاقات المقبلة، باستثناء فاطمة الحوسني وعلياء سعيد، وقد حققتا الذهب.
وأضاف: نأمل أن نحقق 4 ذهبيات أخرى، مشيراً إلى أن من الطبيعي حصد 5 أو 6 ميداليات ذهبية، ونتمنى التوفيق لبقية لاعباتنا في المراكز الأخرى (الفضية والبرونزية)، وعموماً الحصول على 11 أو 12 ميدالية ملونة، يعد أمراً جيداً في هذه البطولة.
وانتقد الكمالي طريقة إعداد لاعباتنا في البطولة، وقال: «كنت أتمنى أن يتم إعداد المنتخب بشكل أفضل للمشاركة في هذه البطولة، وألوم الجميع، وأنا أولهم، لأنني موجود في اللجنة الأولمبية، ونتمنى في المستقبل أن يتم إعداد بناتنا بما يتناسب مع البطولات، وقد بدأنا ألعاب القوى مع البنات في 2009 بلاعبتين فقط، والآن وصلنا إلى أكثر من 400 لاعبة مسجلة في الاتحاد، وهي خطوة أكثر من جيدة، كما أننا نشارك بـ17 لاعباً، ونعد ثاني أكبر وفد مشارك في منافسات ألعاب القوى.
وتابع: وجودنا في المركز الثاني أمر جيد، ونعول على منتخبات اليد والطائرة لإضافة الذهب، ونتمنى أن تشارك الكويت والسعودية في الدورة المقبلة حتى نحقق أكبر استفادة، ونزيد من قوة المنافسة.
وأشار الكمالي إلى أن الدورة ستكون بداية الحصاد للعديد من الميداليات لمنتخب القوى هذا العام، حيث ننتظر التتويج في عام 2017 بـ60 أو 70 ميدالية ملونة، مؤكداً أن هناك برنامجاً، لذلك ونستعد حالياً للمشاركة في البطولة الخليجية للرجال للعموم في السعودية أبريل المقبل، والبطولة العربية نهاية أبريل في تونس، وبطولة التضامن الإسلامي في باكو باذربيجان مايو، وبطولة آسيا في الهند، وبطولة تركمانستان داخل الصالات في سبتمبر، وسوف نشارك في بطولة العالم بلندن في أغسطس، وبطولة العالم للناشئين للمرة الأولى بعد تأهل لاعبين من منتخبنا.

الشامسي: «أم الإمارات» الداعم الأول لرياضة المرأة
الدوحة (الاتحاد)

حرصت لجنة رياضة المرأة الإماراتية على توزيع هدايا على أفراد البعثة، وذلك بهدف تحفيز اللاعبات على تقديم المزيد في قادم المنافسات، لرفع اسم الإمارات عالياً.
وقالت منى خليفة الشامسي، مديرة البعثة ورئيس لجنة المرأة لرياضة الفروسية الخليجية: «إن ما تحقق من إنجازات حتى هو نتاج الدعم الكبير التي حصلت عليه رياضة المرأة ومنتخباتنا من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» التي تمثل الداعم الأول لرياضة المرأة»، مؤكدة أن لولا هذا الدعم ما كانت المرأة الإماراتية موجودة في هذه البطولة. وشكرت الشامسي نور السويدي، رئيسة لجنة المرأة الإماراتية التي تقف خلف بناتنا بقوة من أجل تحقيق أفضل الإنجازات، ودائماً تحفزهن على تقديم المزيد لرفع علم الدولة.
وتابعت الهدايا التي قدمت للبعثة بسيطة لتحفيز الجمع لتقديم المزيد، ونحن فخورون بما تحقق للمرأة الإماراتية في الدورة، وننتظر المزيد في قادم المنافسات، ولدينا ثقة كبيرة في لاعباتنا، للوجود مجدداً على منصات التتويج.

اقرأ أيضا