الاتحاد

دنيا

دار الأنشطة.. تنمية بدنية ومعرفية لبناء الشخصية

منذ تأسيسه في مطلع التسعينات سعى «نادي تراث الإمارات» إلى المحافظة على تراث الأجداد ونشره، واستلهام الفرح والصمود والشجاعة من وقائع حياتهم اليومية لعكس ماضي الأجداد ووجدانهم وعاداتهم على واقع وحياة الأحفاد. فافتتح لتحقيق ذلك العديد من المرافق الكفيلة ببث التعاون والتعارف بين أعضاء النادي من الناشئة بغرض تنميتهم بدنيا ومعرفيا وترفيهيا ليكونوا أصحاء وأقوياء وسعداء. واستقطب العديد من الكفاءات والقدرات المحلية والعربية لتحقيق هذه التنمية.
تعتبر «دار الأنشطة والسباقات البحرية» من ضمن المرافق المهمة والأكثر حيوية في النادي، وقد هدف إنشاؤها إلى تقديم خدمات ترفيهية ورياضية بدنية وثقافية مميزة، سعيا من إدارة النادي لنشر وترسيخ التراث وتأهيل ‏قطاع الشباب والناشئة ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع.‏ وإيجاد بيئة ترفيهية وتعليمية في جو من التشويق والإثارة للمشاركين‏ حرصا على مبدأ التكامل في أن يجمع العضو بين الثقافة والرياضة والترفيه وصولا إلى الشخصية ‏المتوازنة التي تنفع ‏ذاتها ووطنها مستقبلا. ‎
تحتوي الدار عدة ميادين تلبي مختلف الاحتياجات‎ والرياضات، حيث تضم (الصالة الرياضية، ومسبحا بكامل احتياجاته وتوابعه. ومسرحا معدا بكامل مواصفات المسرح الحديث، و‏مركزا متكاملا لمصادر المعلومات).
وفيما يخص صالة الأنشطة الرياضية والترفيهية: يتم داخلها تنظيم عدة أنشطة فردية وجماعية مثل كرة القدم والطائرة‏‎‏ والسلة والتنس الأرضي والصحن الطائر،‏‎‏ ‏‎حيث يتوافر فيها ملعب خاص لألعاب الكرة، ويتيح تصميم الصالة أن تتحول إلى ملعب تنس أرضي وحلبة لممارسة رياضات كمال الأجسام والكاراتيه والمبارزة بالسيف. فضلا عن احتضانها دورياً مهرجان الألعاب الشعبية للفتيان والفتيات، الذي تستضيفه دورياً كنشاط أساسي في فعالياتها المتعددة تحقيقاً للأهداف النبيلة التي يسعى إليها النادي، وتمارَس خلال المهرجان ألعاب عديدة من ضمنها: (الشبير، الكرابي، أكياس اليواني، اللقفة، المسطاع، المريحانة، جر الحبل، موترعجل، خوصة بوصة، الصقلة، الخراريف، تلفون).
أما المسبح والنادي الصحي وقاعة الترفيه، فتتصف‎ صالتهم الواسعة بكونها مسبح نصف أولمبي، ملحق بها ناد صحي متكامل يحتوي غرفة بخار وساونا وجاكوزي، تجاورها صالات ‏استراحة وقاعة ألعاب ترفيهية ‏ومجلس تراثي.‏ ويمارس الطلبة في المسبح والنادي الصحي مجموعة من الرياضات تكسبهم عدة مهارات خلال ممارستهم مجموعة برامج، أبرزها: (برنامج السباحة المفتوح، برنامج تعليم الغطس، ‏برنامج كرة الماء، برنامج المساج والاسترخاء. برنامج تعليم اللياقة البدنية، برنامج «البيبي فوت»- برنامج قرص الطاولة، برنامج كرة الطاولة، ‏‏‎برنامج البلياردو).
بينما المسرح في الدار‎، فقد تم إعداده بأحدث الوسائل المستخدمة في هذا المجال، فهناك مقاعد مزودة بنظام الترجمة الفورية لثلاث لغات ‏أساسية، ويحتوي أجهزة صوتية حديثة، ويتمتع بنظام متقدم لخدمة ‏المؤتمرات والندوات، إذ فيه ‏نظام سمعي مرتبط بالانترنت لعرض المعلومات والبيانات الخاصة في حالة عقد الندوات ‏والدورات التدريبية، كما ‏توجد به أماكن خاصة بكبار الضيوف. ويكتسب الطلبة مجموعة مهارات أثناء خوضهم مجموعة دورات وورش عمل، من بينها: التدرب على الفنون الشعبية والتراثية بما فيها التدرب على الحداوي والشلات. وحضور أفلام سينمائية ووثائقية مع المناقشة، ودورات لتعليم كيفية صنع الأفلام وعرضها من وراء الكواليس.‎ ‎
وهناك مركز مصادر المعلومات ويحتوي على المكتبة المركزية المتطورة وفيها من الكتب في مختلف المعارف مايجد فيه الباحث ‏والقارئ بغيته ‏وحاجته. كما يحتوي المركز على قاعة تحتوي ألعاب إنترنت وكمبيوتر وقسما ‏للسمعيات.‏‎ ‎
يشير سعيد علي المناعي- مدير إدارة الأنشطة والسباقات في النادي، إلى المهارات التي يتعلمها العضو من خلال استخدامه المركز والمكتبة، يقول: «يتعلم العضو بإشراف اختصاصيين كيفية إعداد مجلة وكيفية تصميم بوستر إعلاني، وتنمية مهاراته في اللغة الإنجليزية والحاسوب والاقتصاد والبورصة، والنجاح في إدارة شؤون حياته، وكيفية اتقان فن الخطابة والتفاوض والمذاكرة الجيدة. أي باختصار: كيف يكون مواطنا صالحا».

اقرأ أيضا