الاتحاد

كرة قدم

برغش: الوحدة أنصفني وطموحي حصد البطولات وقميص المنتخب

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

فرض المدافع محمد برغش نفسه واحداً من الأسماء المهمة في الوحدة، وأصبح من الركائز الأساسية التي يعتمد عليها المدرب المكسيكي خافيير أجيري للموسم الثاني على التوالي، وقدم اللاعب في هذا الموسم بالذات مستوى متميزاً جعله، وأسهم بفعالية في وصول «العنابي» إلى نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، كما سجل هدفين في الدوري، منها هدف الفوز في مرمى بني ياس فريقه السابق، وهدف التعادل أمام اتحاد كلباء، بجانب هدف من بين «السداسية العنابية» في شباك الجزيرة ناديه الأسبق في ربع نهائي الكأس.
وبدأ برغش «26 عاماً» المدافع الأيمن المشوار في الجزيرة، وتدرج في المراحل السنية، حتى وصل إلى الفريق الأول موسم 2010 ـ 2011، والذي شهد الثنائية التاريخية لـ «فخر أبوظبي» وشارك في مباراة أمام الظفرة، وبعد أن أمضى 3 مواسم، انتقل إلى بني ياس صيف 2013، قبل أن يعيره الأخير إلى الوحدة، الذي انتقل له بشكل نهائي الموسم الماضي.
ومن المفارقات في مسيرة برغش «الظهير الطائر» أنه سجل في مرمى الفرق الثلاث التي لعب لها، وفي 3 بطولات مختلفة، حيث زار مرمى الوحدة، وهو يدافع عن ألوان «السماوي» في كأس الخليج العربي، وشباك بني ياس بالدوري، والجزيرة في الكأس.
ويرى محمد برغش، أن التحدي ما زال أمامه كبيراً في التطور أكثر، لأن طموحه الأكبر هو الوصول إلى المنتخب الوطني، وتحقيق البطولات مع «العنابي»، الذي يقول عنه: رغم أن الوحدة هو المحطة الثالثة في مشواري، لكنها الأهم، لأنني وجدت الإنصاف فيه، والفرصة الكاملة للعب، والمدرب أجيري صاحب فضل كبير، ومنحني الفرصة كاملة، وهو ما عزز ثقتي بنفسي، وجعلني أركز أكثر في التدريبات والمباريات، وأوجه نصيحة لأي لاعب، خاصة الشباب، بأن من لا يجد الفرصة في ناديه، عليه أن يبحث عن نادٍ آخر يضمن اللعب فيه.
وقال برغش: صحيح أنني كنت لاعباً مظلوماً في بداياتي، ولم ألعب كثيراً، ولكن كافحت حتى أكون موجوداً ولم يتملكني اليأس، حتى انتقلت إلى الوحدة الذي أنصفني، وأنا هنا أشكر أندية الجزيرة وبني ياس، وأوجه الشكر الخاص إلى الوحدة إدارة وجمهور وأسرة الفريق الأول، وأنا سعيد مع «أصحاب السعادة»، الذي يتميز عن غيره من الأندية أن جميع لاعبيه أسرة واحدة، وعلى قلب رجل واحد، وهنا لا بد أن أشير إلى الأسطورة إسماعيل مطر الذي لم أرى قائد فريق مثله، فهو نعم القائد داخل الملعب وخارجه، ويهتم بجميع اللاعبين الصغير قبل الكبير.
ورشح برغش فريقه إلى الفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وقال: مع احترامي للمنافسين في المربع الذهبي للبطولة، فإن الوحدة هو الأقرب للفوز بالكأس الغالية، لأننا عازمون على الخروج ببطولة كبيرة هذا الموسم، ولن نفرط فيها، وأيضاً على صعيد الدوري، فإن أملنا ما زال كبيراً فيه، بشرط أن نحصد العلامة الكاملة في الدور الثاني، وأتمنى أن نوفق في ذلك، خاصة أن الحظ عاندنا في العديد من المباريات في النصف الأول من الموسم، وفقدنا نقاطاً كثيرة لـ «سوء الطالع».
وعن أجمل مبارياته هذا الموسم، قال محمد برغش: لقاء الدور الأول أمام العين، فهو من المباريات الأجمل التي لعبتها، على الرغم من أنني لم أسجل فيه، وسعدت كثيراً بالإشادة التي وجدتها من الجمهور الذي اختارني أفضل لاعب.
ويكشف برغش عن أنه يتلقى النصح دائماً من شقيقه سلطان لاعب الجزيرة، ومن النجم إسماعيل مطر، وأنه مستمع جيد لنصائحهما وتوجيهاتهما، ويؤكد أنه لا يخاف أي لاعب في دوري الخليج العربي، ولكنه يحترم جميع المنافسين، مشيراً إلى أنه سبق وأن واجه شقيقه سلطان في مباراتين، مشيداً بالقدرات الكبيرة التي يملكها، حيث أرهقه كثيراً عندما شارك مع الجزيرة في الشوط الثاني من لقاء الفريقين بكأس الخليج العربي.

اقرأ أيضا