صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

شاطئ الراحة..سفينة التطوير تشق طريقها وسط أمواج البدايات.. وترسـو على ضفاف أبوظبي

سيد الحجار (أبوظبي)

غالباً ما تتسم البدايات بالصعوبة، وكثيراً ما تبدو مستحيلة، ولهذا تكتسب الخطوات الأولى أهمية خاصة، في انطلاق المسيرة ومواصلة الطريق.. ومن هنا جاءت أهمية مشروع شاطئ الراحة، ليقود سفينة التطوير العمراني بأبوظبي، ويضع اللبنة الأولى في صرح الطفرة العقارية والسياحية التي شهدتها الإمارة.
شاطئ الراحة.. في البداية كانت عبقرية الاسم الذي يحمل كافة معاني الهدوء، والسكينة، والارتياح، والنزهة، والتسلية والانشراح، وهناءة الاستقرار، وطمأنينة النفس، والاستراحة بعد التعب.. ويرسم في الذهن صورة الأطفال يلهون فوق الرمال، والشباب يتقاذفون في المياه، والكبار يستمتعون بأشعة الشمس، أو يتأملون لحظات الشروق والغروب.. ويسمو بالخيال إلى آفاق جمال الطبيعة، ونسيم الهواء، وهدير الأمواج، وهديل الطيور.
وربما لذلك كان التفاؤل هو شعار المرحلة مع إطلاق مشروع شاطئ الراحة مطلع الألفية.. فالراحة حالة يبحث عنها الكثيرون، ويدفعون في سبيلها الكثير من الأموال، بل وينتقلون إلى مسافات بعيدة للحصول عليها، وعندما ترتبط الراحة بـالشاطئ يزداد الشغف والترقب والاهتمام.
وفي البداية كان افتتاح فندق ومنتجع شاطئ الراحة عام 2005، والذي لفت انتباه الكثيرين إلى أهمية المشروع والمنطقة، قبل أن تبدأ عام 2007 عمليات تسليم الفلل السكنية بمشروع حدائق الراحة، والذي يعد أول مشروع في أبوظبي يوفر خيار التملك الحر للعقارات للمواطنين، لتتشكل بذلك الملامح الأولية لشاطئ الراحة، وترسم خريطة التطوير المستقبلية بالمنطقة، التي باتت بمثابة بوابة أبوظبي.
ويتصل فندق ومنتجع شاطئ الراحة، بالراحة مول، ويقع بالقرب من حي الأعمال، ويضم الفندق 110 غرف و24 فيلا، ويشمل الجناح الجديد 144 غرفة إضافية تتمتع بأسلوب تصميم مختلف تماماً.
ويوفر مشروع حدائق الراحة 1369 فيلا تم تسليمها إلى أصحابها، ويتصل حدائق الراحة بطريق أبوظبي السريع ليغطي مساحة تفوق مليون متر مربع، توفر للسكان بيئة هادئة غنية بالمناظر الخلابة.
وتوجد 11 منطقة أو حياً، تشكل قوام مشروع تطوير حدائق الراحة، وهي المزيرعة (69 منزلا)، والماريه (211)، وسمرا (143)، وسيدرا (167 منزلا)، والياسمينة (160)، وقطوف (171)، وخنور (143)، وحميم (140 منزلا)، والثروانيه (96)، ولحوية (79)، والورد (28 منزلاً).
وجاء تسليم شركة الدار العقارية لمشاريع البندر والمنيرة والزينة، عام 2011، والتي توفر أكثر من 3160 وحدة سكنية، ليمثل خطوة مهمة في مسيرة تطوير المنطقة، فضلا عن إنشاء مبنى «HQ»، أول مبنى دائري الشكل في العالم، والذي يضم نحو 50 ألف متر مربع من المساحات التجارية، موزعة على 23 طابقاً، ويبلغ ارتفاع المبنى نحو 120 مترا.
ولا تقتصر مزايا مبنى «HQ»، أول مبنى دائري الشكل في العالم، فقط على الشكل الخارجي الدائري، ولكن أيضا على الخدمات الداخلية المقدمة بالمبنى والذي تتم بطريقة تكنولوجية كاملة.
ويوفر مشروع المنيرة 1445 وحدة سكنية، بواقع 1286 شقة، و148 فيلا، و11 فيلا متصلة، فيما يضم الزينة 1221 وحدة سكنية، وكذلك شاطئ مخصص للسكان يبلغ طوله 500 متر.
ويضم مشروع المنيرة كذلك برج النور وهو مبنى مكتبي مؤلف من 12 طابقاً ويوفر 17.5 ألف متر مربع من المساحات المكتبية في قلب المنيرة.
ويضم المشروع 2800 متر مربع من المتاجر المطلة على الشاطئ، و773 متراً مربعاً من المطاعم والمقاهي على القناة التي تفصل الجزيرة عن البر، و1500 متر مربع من المتاجر على البر، وتبلغ مساحة المواقف 3073 متراً مربعاً.
وتعتبر الزينة والمنيرة، إلى جانب البندر، أول المشاريع السكنية ذات الواجهة الشاطئية في أبوظبي المتاحة للبيع للمواطنين وغير المواطنين، حيث تصل نسبة الإشغال بالمشاريع الثلاثة إلى 100%.
ويوفر مشروع البندر 511 وحدة سكنية، وهو عبارة عن جزيرة صغيرة ترتبط بالبر الرئيسي بوساطة جسر، وتحت الشقق المرتفعة يقع البوليفارد التجاري الذي يضم مجموعة من محال التسوق اليومية على طراز الأسواق العربية المفتوحة.
وفي تواصل لوتيرة تطوير المشاريع العقارية في منطقة شاطئ الراحة، جاء أعلان شركة الدار العقارية عام 2014 عن تطوير مشروع «الهديل» بشاطئ الراحة، والذي يتألف من 233 وحدة سكنية، والذي تم بيعه بالكامل فور طرحه، حيث تم إنجاز نحو 80% من المشروع، ويتوقع تسليمه خلال العام الحالي.
وأنجزت شركة الدار العقارية منتصف العام الماضي كامل أعمال البنية التحتية لمشروع شرق شاطئ الراحة، والتي تمتد على مساحة 4 كيلومترات بقيمة 900 مليون درهم، منها 5 تقاطعات للطرق الرئيسية، و38 جسراً، و14 كيلومتراً من الطرق الداخلية، و39 تقاطعات بإشارات مرورية.
ويضم شاطئ الراحة 319 قطعة أرضٍ، منها 229 قطعة سكنية وتجارية، إضافة إلى أراضي المرافق العامة، والمحطات. وتباشر شركة الدار العقارية تطوير نحو 30% من مساحة شاطئ الراحة، فيما يتم تطوير النسبة المتبقية (70%) عبر مطورين آخرين.
وخلال شهر سبتمبر الماضي اعتمد مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، مشروع متنزه شرق شاطئ الراحة، الذي يتضمن إنشاء محال للتجزئة وعدد من المقاهي والمطاعم والمساحات الخضراء والممرات المظللة على امتداد 20 كلم، ويأتي ضمن المخطط العام لتطوير منطقة شاطئ الراحة التي تتكون من مجموعة من الجزر والقنوات، والتي ستُشكل عند اكتمال الأعمال التطويرية فيها مجتمعاً عمرانياً مستداماً ومتكاملاً على امتداد ضفتي قناة شاطئ الراحة التي يبلغ طولها 10 كلم.
وعمل المجلس بالتعاون مع شركة أبوظبي الوطنية للتأمين على مراجعة التصاميم المبدئية للمشروع المحاذي لمشروع إسكان أمواج 1، وأمواج 2 التي تولت تطويرهما الشركة.
ويعزز مشروع تطوير متنزه شرق شاطئ الراحة أسلوب الحياة الصحي بما سيوفره من تجهيزات متكاملة تلبي احتياجات السكان والمتوقع أن يصل عددهم إلى 60 ألف نسمة عند الانتهاء من جميع الأعمال والمشاريع التطويرية.
وتباشر شركة آبار العقارية تطوير مشروع لامار في شاطئ الراحة، والذي يشتمل على 4 أبراج ويوفر نحو 435 وحدة سكنية، كما تمتلك الشركة نحو 8 قطع أراضٍ كذلك في منطقة شاطئ الراحة، ستباشر تطويرها خلال الفترة المقبلة.
ويتميز مشروع شاطئ الراحة بالموقع المتميز على مدخل أبوظبي بالقرب من المطار وعدد من الجزر السياحية والمشاريع الهامة مثل جزيرة ياس، حيث تم مؤخرا إطلاق خدمة التاكسي المائي عالية السرعة من شاطئ الراحة إلى عدد من المواقع المختلفة في الجزيرة، إذ توفر خدمة التاكسي المائي وسيلة نقل مائية إضافية لسكان شاطئ الراحة، بما في ذلك المنيرة، والبندر والزينة، وسكان أبوظبي والسياح، لزيارة مرسى ياس وياس لينكس، إضافة إلى مواقع أخرى على جزيرة ياس في المستقبل.
ولا تقتصر أهمية شاطئ الراحة على النواحي السياحية والعقارية فقط، بل والثقافية أيضا، إذ يستضيف مسرح شاطئ الراحة برنامج ومسابقة «أمير الشعراء»، حيث انطلقت الشهر الماضي فعاليات الموسم السابع للمسابقة، فضلا عن استضافة برنامج«شاعر المليون».