الاتحاد

الرياضي

«سبورت الكتالونية»: تشافي «هتشكوك الكرة» ضحية «أوسكار ميسي»

تشافي (يمين) يتحدث إلى ميسي

تشافي (يمين) يتحدث إلى ميسي

محمد حامد (دبي) - أكد لويس ماسكارو أن نجم البارسا ليونيل ميسي يظل المرشح الأوفر حظاً للفوز بالكرة الذهبية لـ”الفيفا”، والتي تمنح لأفضل لاعب في العالم سنوياً، ونوه الكاتب الإسباني في مقال له بصحيفة “سبورت” الكتالونية إلى أن ميسي ليس أقرب لحصد الجائزة الإثنين المقبل فحسب، بل إنه المرشح الأكبر لاحتكارها حتى عام 2015، وربما إلى ما هو أبعد من ذلك، خاصة إذا أصر على الاستمرار في تقديم الأداء المبهر الذي يستعصي على المقارنة مع أي لاعب آخر في العالم في الوقت الراهن، وربط ماسكارو بين تألق ميسي، والظلم الكبير الذي يتعرض له تشافي هيرنانديز نجم الكرة الإسبانية ولاعب وسط ميدان البارسا، فهو الآخر يستحق الكرة الذهبية، ولكن يبدو أن حظوظه باتت شبه معدومة، نظراً لتألق ميسي بصورة مذهلة، واستمرار تربعه على قمة الكرة العالمية.
وأضاف: “عبقري السينما العالمية، ومخرج الروائع ألفريد هتشكوك لم يفوز بجائزة الأوسكار، وهي أرفع جائزة في عالم السينما، فقد تم ترشيحه لها 5 مرات، لكنه لم يحصل عليها مطلقاً، ولكن الجهات المانحة للأوسكار أدركت حجم الخطأ، ومنحته أوسكار شرفياً تقديراً له ولمسيرته الفنية بشكل عام، واليوم أصبح تشافي هو هتشكوك الكرة العالمية، حيث يستحق أن يمنحه “الفيفا” ما يمكن أن نطلق عليه الكرة الذهبية الشرفية اعترافاً بتألقه طوال السنوات الماضية سواء مع البارسا أو المنتخب الإسباني، وفي الوقت ذاته يحصل ميسي على الكرة الذهبية، وهو مقترح من شأنه أن ينهي حالة الجدل حول أحقية تشافي بتكريم رفيع المستوى”.
وأشار ماسكارو إلى أن تشافي على أعتاب الـ 32 ، وهو يستحق مزاحمة أفضل النجوم في تاريخ كرة القدم في المركز الذي يشغله، ومنذ ساعات منحه الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء لقب أفضل لاعب وسط ميدان مبدع للعام الرابع على التوالي، وذلك باختيار الخبراء ووسائل الإعلام من 81 دولة حول العالم، ولكن جائزة الكرة الذهبية الشرفية لها بريق آخر، وعلى المستوى الأخلاقي لا يمكن الاختلاف حول رقي سلوكيات تشافي، فهو قدوة ونموذج داخل الملعب وخارجه، ومن ثم فنحن أمام شخص يستحق التقدير على المستويين الكروي والإنساني”.
واختتم ماسكارو: “التاريخ يقول إن هناك بعض العباقرة الذين لا يحظون بالتقدير الذي يستحقونه لأنهم يأتون في زمن العمالقة، وهذا ما حدث مع العبقري تشافي الذي يعيش في ظل العملاق ميسي، وهذا الأخير لا يمكن قهره حينما يقدم أفضل ما لديه، فهو الأحق بالكرة الذهبية سواء العام الحالي أو الأعوام القادمة في حال استمر على تألقه، ومن ثم يجب على “الفيفا” ومجلة فرانس فوتبول أن يفكرا في مقترح جائزة الكرة الذهبية الشرفية لمنحها لتشافي، مع حصول ميسي على الكرة الذهبية المتعارف عليها، على أن يقفا جنباً إلى جنب فوق منصات التتويج”.

اقرأ أيضا

فيتوريا يحصد جائزة أفضل مدرب في الدوري السعودي عن شهر أكتوبر