الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تتهم تركيا بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، أن قوات الأمن التركية ارتكبت «انتهاكات خطيرة» في عملياتها ضد المتمردين الأكراد منذ انتهاء العمل بوقف إطلاق النار في صيف 2015، وقدرت عدد النازحين بين 355 ألفاً و500 ألف شخص.
وفي تقريرها الأول حول الموضوع، أوردت مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان تفاصيل حول «أدلة على دمار شامل وجرائم قتل وانتهاكات أخرى خطيرة لحقوق الإنسان ارتكبت بين يوليو 2015 وديسمبر 2016 في جنوب شرق تركيا خلال عمليات أمنية نفذتها قوات الأمن الحكومية».
يشهد جنوب شرق تركيا، ذو الغالبية من الأكراد، معارك يومية بين متمردي حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه أنقرة وبروكسل وواشنطن منظمة «إرهابية»، وبين قوات الأمن منذ توقف العمل بهدنة هشة في صيف 2015. وأوقع النزاع مع الأكراد أكثر من 40 ألف قتيل منذ العام 1984.
تقول الأمم المتحدة إن العمليات، التي نفذتها القوات التركية بين يوليو 2015 وأواخر 2016، شملت أكثر من 30 بلدة تم في بعضها ردم أحياء بالكامل، وأسفرت عن نزوح ما بين 350 و500 ألف شخص غالبيتهم من الأكراد.
واستندت المفوضية، في تقريرها، على صور بالأقمار الاصطناعية للأمم المتحدة وعلى مقابلات مع الضحايا وشهود وأسرهم ومعلومات من منظمة غير حكومية، بعد عدم السماح لها بالتوجه إلى جنوب شرق تركيا.
وتابع التقرير أن نحو ألفي شخص من بينهم 800 عنصر من قوات الأمن و1200 شخص من سكان المنطقة «قتلوا على الأرجح في إطار عمليات أمنية في جنوب شرق تركيا».
وأوضح التقرير أن بين الضحايا المدنيين الـ1200 «هناك عدد غير محدد منهم يمكن أن يكونوا شاركوا في أعمال سلمية ضد الحكومة».
وأشار التقرير أيضاً إلى «استخدام مفرط للقوة، وإلى عمليات اغتيال واختفاء قسري وأعمال تعذيب».

 

اقرأ أيضا

العراق: لا توجد موافقة على بقاء القوات الأميركية القادمة من سوريا