الاتحاد

ثقافة

كريم معتوق·· غزل مغلف باستعارات صوفية

كريم معتوق - يسار- ومقدمه صالح مجيد خلال الامسية

كريم معتوق - يسار- ومقدمه صالح مجيد خلال الامسية

أقام الشاعر كريم معتوق الحاصل على لقب أمير الشعراء أمسية شعرية في دار الندوة بالشارقة، قدمه خلالها الشاعر العراقي صالح مجيد وحضرها عبدالله العويس مدير عام دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة وعدد من الشعراء والنقاد·
وقال مجيد في تقديمه لكريم معتوق: سنقضي هذا المساء بعيداً عن صخب الحضارة·· بعيداً عن زحمة السيارات وإشارات المرور والأسواق المكتظة بالبضائع والناس والأرقام والشاشات الإلكترونية·· بعيداً عن اصطناعية اللقاءات والحوارات·· بعيداً عن الأماكن اليومية ونكهة الأشياء المكررة·
ثم وجه الشاعركريم معتوق الشكر والتقدير لدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة،وقرأ بعد ذلك من قصائده الجديدة التي غلب على معظمها الطابع الغزلي المغلف باستعارات صوفية، بعد عودته من الديار المقدسة لأداء فريضة الحج، قائلاً أنه كان يستحي من تقديم قصائده الغزلية في السابق، مفضلاً في الوقت نفسه عدم الخوض في القصائد التي وصفها بالقاسية والصعبة والتي تحمل هموماً وطنية وإنسانية معاصرة، حيث حملت قصائد هذه الأمسية رغم قلة عدد الحضور عناوين: (هي عادتي، هيفاء، سوانح، تغير الفتح، مواويل ديسمبر، للأرض أغنية، في المطار، موت مؤقت، المشهور، قراءة في طفل شقي، عذرت غيابها، في صلاة العيد)، وغيرها من القصائد الأخرى· ولم ينس معتوق إمتاع الحضور بإلقاء قصائده بأسلوبه الخاص مذكرا بمشاركته الناجحة في برنامج (أمير الشعراء) والذي حصد فيه اللقب في العام الماضي بعد منافسة شديدة، كما لم يتردد في البوح عن مشاعره الأبوية تجاه ابنته وولده أحمد الذي كتب له قصيدة طويلة عنوانها (في المطار)، كما لم ينس الوطن والتراب الذي نشأ عليه فقدم قصيدة (مواويل ديسمبر) كقطرات فرح في أعياد الدولة والوطن·
وقال في مطلع قصيدة (سوانح): عرفت بأن من ماتوا/ على وجه الندى أحياء/ وإن قبيلة الموتى/ تنامت دونما أسماء/ كأن الفتح خاتمة/ على بوابة الأشياء· في حين قال في قصيدة (هيفاء) التي شدت الحضور: ولمن تركت قصائد الهذيان/ قلت تحبني هيفاء/ وما كانت تحبك/ لم تزر يوماً ضريح الشعر/ مقبرة الحروف/ منازل البؤساء/ أسوار الدراسة/ كي تخلد بعدها أشياءها·
أما في قصيدة (عذرت غيابها) قال: كانت إذا ما حدثتني/ أستثير ركابها/ كيما ألاقي دفئها وسحابها/ كانت إذا ما عاتبتني/ خلت إن الأرض ضيقة/ وما من خيمة عندي/ لأطرق بابها· وقد طلب الشاعر معتوق خلال الأمسية من مقدمه الشاعر صالح مجيد إلقاء بعض من قصائده، فقام بتقديم قصيدة واحدة حملت عنوان (تذكريني) لم يخرج فيها من أجواء قصائد الشاعر الكبير نزار قباني، كما طلب الشاعر معتوق من عبد الله العويس مدير دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة إلقاء بعض من قصائده على اعتبار أنه ابتعد عن الشعر قليلاً بعد مهامه الإدارية لكن العويس اعتذر عن ذلك بلباقة·

اقرأ أيضا