الاتحاد

الإمارات

رئيس «النواب المصري»: أمن الخليج من أمن مصر

 أمل القبيسي وعلي عبدالعال خلال المؤتمر الصحفي (تصوير وليد أبوحمزة)

أمل القبيسي وعلي عبدالعال خلال المؤتمر الصحفي (تصوير وليد أبوحمزة)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري أن أمن دول الخليج ودولة الإمارات جزء لا يتجزأ من أمن مصر، وأن جيش مصر قادر على حماية أمن مصر وأمن محيطها العربي براً وبحراً وجواً. وانتقد، في مؤتمر صحفي عقد أمس بمقر المجلس الوطني الاتحادي بأبوظبي بحضور معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيس المجلس، التدخلات الإيرانية في الوطن العربي وتهديداتها لدول المنطقة. كما انتقد احتلالها لأراضٍي دول عربية، داعياً إلى وضع حد لهذا التدخل، لافتاً أن مخاطر الوجود الإيراني في المنطقة تتمثل في وجودها باليمن والعراق وسوريا ولبنان والعبث بأمن واستقرار المنطقة. وشدد رئيس مجلس النواب المصري على
وجود تحديات تواجه المنطقة، أبرزها خطر الإرهاب والتقسيم والتحدي الاقتصادي، مشيراً إلى أن الإمارات ومصر اتحدتا في مواجهة تلك المخاطر، ومشيداً بالتنسيق الرفيع بين البلدين، ومثمناً وقفة الإمارات قيادة وشعباً مع ثورة الشعب المصري في 30 يوليو 2013، وأن الشعب المصري لن ينساها.
وشدد عبدالعال على أن مصر تواجه الإرهاب بقوة وبدعم الأشقاء والداعمين للاستقرار والسلام في المنطقة، وتواجه الآن بقوة مخططات التقسيم، التي ظهرت على استحياء في البداية والآن يتم التحدث عنها بكل وضوح، لافتاً أنه لا يمكن تجاوز تلك التحديات إلا من خلال توحيد الجهود العربية. وقال: «إن مصر تعتبر الدفاع عن دول الخليج العربية خطاً أحمر لأن أمن الخليج جزء من الأمن الاستراتيجي المصري».
وانتقد عبدالعال وسائل إعلام تروج لاعتقال مرشحين للرئاسة، مؤكداً خلو القوانين والدستور المصري من كلمة «اعتقال»، حيث القبض على المتهمين يتم لأسباب جنائية، ولا يوجد معتقل سياسي في مصر بل متهمون في قضايا إرهاب وارتكاب أفعال تخالف القانون.
وأشاد معالي رئيس مجلس النواب المصري بتطور مسيرة العمل البرلماني في دولة الإمارات، وبانتخاب امرأة لرئاسة مؤسسة برلمانية في بادرة الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، وبدور الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية خلال المشاركة في الفعاليات البرلمانية الدولية في الدفاع عن القضايا العربية والقضايا ذات الاهتمام المشترك، الأمر الذي أثمر عن انتخاب معالي الدكتورة أمل القبيسي لرئاسة المجموعة الاستشارية البرلمانية الدولية التابعة للاتحاد البرلماني الدولي والأمم المتحدة رفيعة المستوى والمعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف.
من جانبها، استعرضت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أبرز القضايا التي تم مناقشتها مع رئيس مجلس النواب المصري وأهمية تطوير العلاقات البرلمانية الثنائية، كما تم استعراض النتائج والتوصيات الصادرة عن الاجتماعات البرلمانية العربية والدولية وكيفية التعاون من أجل تنفيذها وتفعيلها، ومناقشة سبل التعامل مع التحديات التي تواجه العمل البرلماني على الصعيدين العربي والدولي.
وأشادت معاليها بالمؤازرة والدعم من نظيرها المصري مما كان لهما بالغ الأثر في انتخاب معاليها رئيساً للمجموعة خلال اجتماعها الأول الذي عقد في أوائل الشهر الجاري بمقر الاتحاد البرلماني الدولي بجنيف.
وعقدت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، ومعالي علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري أمس جلسة مباحثات ركزت على بحث مجمل العلاقات القائمة بين البلدين الشقيقين، ومأسسة العلاقات البرلمانية من خلال تبادل الخبرات والزيارات وتفعيل التنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها تقديم الدعم للقضايا العربية خلال المشاركة في المحافل البرلمانية الدولية، وتوحيد الجهود لمكافحة الإرهاب والتطرف.
ووقعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي ومعالي الدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب المصري مذكرة تفاهم وتعاون لإنشاء جمعية صداقة برلمانية بين المجلسين.

«زايد ومصر»
أكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي تقدير أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، لمصر العزيزة قيادة وشعباً، التي تمثل حصناً حصيناً للأمة العربية. وأكدت معاليها أن مصر تكتسب أهمية استثنائية، تستمدها من خصوصية العلاقات بين البلدين الشقيقين، والممتدة لما قبل قيام اتحاد دولة الإمارات المجيد على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي كان يحتفظ لمصر الشقيقة وشعبها بمكانة خاصة، تعكس إدراكه، طيب الله ثراه، لقيمة مصر ومكانتها الاستراتيجية.

اقرأ أيضا