الإمارات

الاتحاد

مستشفى الذيد يعاني نقص الكوادر والتجهيزات وتوقعات بحل المشكلة العام الجاري

كشفت الدكتورة سلامة سعيد المدير الفني لمستشفى الذيد في الشارقة أن المستشفى يعاني نقصاً في بعض الأجـهزة الطبية والتجهيزات، خصوصاً فيما يتعلق بغرف العناية المركزة والطوارئ، وعدم وجود أطباء في بعض التخصصات.
وأشارت إلى أن مشكلات المستشفى تتمثل منذ فترة في عدم وجود أطباء متخصصين في المخ والأعصاب، وكذلك الحوادث والطوارئ وأن هناك نحو 5 أطباء قدموا استقالاتهم من المستشفى العام الماضي بعد أن حصلوا على عروض أفضل في جهات طبية أخرى، مؤكدة أن المستشفى يضم أجهزة طبية فاق عمرها عشر سنوات مما أثر على كفاءتها وأصبحت لا تعمل بصورة جيدة.
وقالت : “خاطبت إدارة المستشفى وزارة الصحة بصورة مستمرة، بالنواقص والاحتياجات وأنه من المتوقع أن يتم تزويد المستشفى بالعديد من الأجهزة الحديثة خلال العام الجاري، كما أنه من المتوقع قريباً تعيين كوادر طبية في تخصصات مختلفة، وقالت “باب الاستقالات في المستشفى مفتوح، لكن باب التعيينات مقفل منذ نحو ستة أشهر”.
وأفادت الدكتورة سلامة سعيد، أن كادر المستشفى يضم 286 موظفاً، منهم 47 طبيباً وطبيبة، و160 ممرضاً وممرضة، و52 فنياً و27 إدارياً وأن عدد الأسرّة في المستشفى يبلغ 80 سريراً منها 4 أسرّة فقط للعناية المركزة وأن العيادات الخارجية تستقبل يومياً نحو 30 مراجعاً، في حين يستقبل قسم الطوارئ نحو 120 حالة يومياً معظمها من حوادث السير”.
ونوهت إلى أن نسبة الإشغال في الأسرّة داخل المستشفى تصل إلى نحو 69% وأن قسم الطوارئ يعمل على مدار الساعة من خلال 3 ورديات عمل، ويوجد فيه 7 أطباء ممارسين عام، وليس بينهم طبيب مختص في الطـوارئ كمـا يوجـد ثلاث عيادات خارجية فقط، هي الباطنية والجراحة والعظام .
وطالبت المدير الفني للمستشفى بضرورة توسعة المستشفى وزيادة عدد الأسّرة بها وتزويدها بالنواقص من الأجهزة والكادر الطبي وخاصة في قسمي الطوارئ والعناية المركزة وتعيين طبيب للمخ والأعصاب مع زيادة التخصصات بها وإضافة مساحات جديدة لها وذلك للموقع الحيوي للمستشفى كونها تخدم شريحة كبيرة من الناس في مناطـق الذيد والمنطقة الوسطى ويتم تحويل العديد من حوادث السير اليومية والتي تقع على الطرق السريعة المحيطة بالمستشفى.

اقرأ أيضا