صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

29,4 مليار درهم فاتورة الوقود في طيران الإمارات خلال 2012 – 2013 بزيادة 21%

مسافرون عبر مبنى كونكورس A الذي تم تشغيله رسمياً في مطار دبي أمس

مسافرون عبر مبنى كونكورس A الذي تم تشغيله رسمياً في مطار دبي أمس

محمود الحضري (دبي) - تصل تكاليف الوقود ضمن العمليات التشغيلية لدى طيران الإمارات إلى نحو 29,4 مليار درهم (8 مليارات دولار) خلال العام المالي 2012– 2013 والذي ينتهي في 31 مارس المقبل، مقابل 24,3 مليار درهم في العام المالي الماضي بزيادة 21%، بحسب تيم كلارك رئيس الشركة.
وقال، خلال المؤتمر الصحفي أمس لتدشين مبنى كونكورس A رسميا بمطار دبي، إن حصة الوقود تمثل حوالي 42% من إجمالي تكاليف تشغيل الناقلة، مدفوعة بارتفاع أسعار النفط، والمتوقع أن تحوم حول 115 دولارا للبرميل.
وأضاف أن السعر العادل للنفط والذي يسمح للناقلات بتحقيق نتائج جيدة يدور حول 70 دولارا، موضحا أن صناعة الطيران تواجه العديد من التحديات، منها أسعار النفط المرتفعة والسياسات التي تفرضها بعض الحكومات على تسيير رحلات الطيران.
وبين كلارك أنه رغم كل التحديات فان طيران الإمارات ستحقق العام المالي الجاري نموا في العائدات يتراوح بين 18% و20%، لترتفع من 67,4 مليار درهم في العام المالي الماضي، لتصل إلى 80,8 مليار درهم بنهاية العام المنتهي في أخر مارس المقبل.
وأكدت مطارات دبي وطيران الإمارات أمس عن اكتمال عملية التشغيل التجريبي بنجاح لمبنى الكونكورس A في مطار دبي الدولي، والمخصص لطائرات ايرباص إيه 380، ليرفع الطاقة الاستيعابية للمطار من 60 مليون مسافر إلى 75 مليون مسافر سنوياً، بتكلفة 13 مليار درهم.
ويعمل الكونكورس A، بكامل طاقته حاليا وتعمل جميع بوابات المبنى الـ 20 لصعود الركاب إلى الطائرات بالكامل إلى جانب صالتين لمسافري الدرجتين الأولى ورجال الأعمال على رحلات طيران الإمارات بمساحة 29 ألف متر مربع، وذلك عقب اكتمال عمليات التدشين التجريبي التي تواصلت على مدى 5 أسابيع.
وأضاف تيم كلاك في المؤتمر الذي حضره بول جريفث الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي، أن 500 ألف راكب استخدموا مبنى الكونكورس A منذ بدء تشغيله في 2 يناير الماضي، وتستخدمه 23 طائرة من طراز ايرباص إيه 380، وسيزداد العدد إلى 31 طائرة.
وأفاد بأن 50% من حركة المسافرين على رحلات طيران الإمارات سيستخدمون المبنى الجديد، إلى جانب 20% من طائرات الناقلة.
وأضاف أن طيران الإمارات تخطط لافتتاح ما بين 4 إلى 6 وجهات جديدة خلال العام الجاري، منها الجزائر في مطلع 2 مارس المقبل، ومطار هندام باليابان في يونيو المقبل، والباقي سيتم الإعلان عنها في حينها، منوها بأن الوجهات الجديدة تتوزع على أوروبا وآسيا، كما أن خطط التوسع مرهونة بجدول استلام الطائرات الجديدة.
وذكر أن طيران الإمارات تسير حاليا 35 رحلة أسبوعيا إلى الصين، منها ثلاث رحلات يومية إلى شنغهاي، بخلاف بكين وهونج كونج.
ونوه بأن قطاع الطيران يسهم حاليا بنحو 30% من الناتج المحلي الإجمالي لدبي.
ونوه بأن طرازي ايرباص ايه 380 وبوينج 777 يمثلان الخيار الرئيسي لطيران الإمارات، متوقعا أن تطلب الناقلة طائرات جديدة، مضيفا أن الشركة تتعاون مع المصنعين في تطوير التقنيات اللازمة لتحسين الخدمات على الطائرات، وتخفيض استهلاك الوقود.
ومن جانبه، بين بول جريفث أن مطار دبي منذ افتتاحه في 1960 وحتى العام 2012 سجل متوسط نمو سنوي في حدود 15%، مضيفا أن “الكونكورس A” يمثل إضافة مهمة لمطار دبي الدولي.
ولفت إلى أن 6 آلاف متطوع شاركوا في التشغيل التجريبي للمبنى لمدة 6 أشهر، وجرت عدة اختبارات للتأكد من صلاحية المبنى وتوفر مختلف عناصر الأمن والسلامة.
وأشار إلى أن وجود خطة توسعات بالمطار باستثمارات 7,8 مليار دولار، تستهدف الوصول بطاقة المطار إلى 90 مليون مسافر في العام 2018، كما أن خطة التوسع تواكب نمو أعمال طيران الإمارات.
ولفت إلى أن مطار دبي يتعاون مع إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في تسهيل حركة المسافرين، ويتم استثمار عدة ملايين من الدراهم في اقتناء أحدث التقنيات الكفيلة بسرعة إنجاز معاملات السفر.
ونوه بول جريفث بأن التحدي الأكبر مستقبلا سيكون في الانتقال إلى مطار آل مكتوم – دبي ورلد سنترال بجبل علي، لافتا إلى أن انتقال طيران الإمارات لن يتم قبل عام 2025، فانتقال الحركة مرة واحدة سيكون تحد، إلا أنه بعد وصول عدد المسافرين على طيران الإمارات إلى 90 مليون مسافر سيكون استخدام مطار آل مكتوم حتميا.


مناولة 46,2 ألف قطعة أمتعة على 2450 رحلة خلال شهر

دبي (الاتحاد) - ناول مبنى “الكونكورس A” خلال الشهر الأول من العمليات 46,2 ألف قطعة أمتعة على 2450 رحلة جوية حملت 589,2 ألف مسافر. وكان التشغيل التدريجي للمبنى قد بدأ يوم 2 يناير 2013، من خلال رحلة طيران الإمارات “ئي كيه 003” المتجهة إلى مطار هيثرو التي استخدمت واحدة من البوابات الأربع التي افتتحت خلال المرحلة الأولى من برنامج التشغيل.
ويتألف الكونكورس A، من 11 طابقاً وتبلغ مساحته الإجمالية 528 ألف متر مربع، كما يتصل مع الكونكورس B ومبنى الركاب 3 من خلال قطار أنفاق تم إنشاؤها لخدمة وراحة المسافرين المغادرين والعابرين وضمان سهولة حركتهم عبر مطار دبي الدولي.


37,5 مليون مسافر على طيران الإمارات العام المالي الحالي
دبي (الاتحاد) - أفاد محمد مطر نائب الرئيس الأول بطيران الإمارات لدائرة خدمات المطار بأن نسبة النمو المتوقع في عدد المسافرين على رحلات طيران الإمارات خلال العام المالي الذي ينتهي بنهاية مارس المقبل يتراوح بين 10% و12% ليصل العدد إلى حوالي 37,5 مليون مسافر.
وبين في تصريحات صحفية أمس أن طيران الإمارات تحتاج إلى ساعتين لتجهيز ومناولة الركاب على طائرة ايرباص إيه 380، منها ساعة وربع لتنظيف الطائرة وتموينها، من لحظة وصولها ارض مطار دبي، و45 دقيقة لتعبئتها بالمسافرين، بينما تقل المدة إلى 90 دقيقة بالنسبة لطائرة بوينج 777.
وأوضح أن طيران الإمارات وبنهاية مارس 2014 سيصل أسطولها إلى 204 طائرات، موزعة على طرازي بوينج وايرباص، مشيرا إلى أن الأسطول حاليا 196 طائرة، حيث هناك طائرات ستخرج من الخدمة.
وأضاف أن الفترة من الساعة 6 صباحا وحتى 12 ظهرا، تشهد مغادرة 93 رحلة لطيران الإمارات من مطار دبي، كان يتم نقل الركاب بحافلات، إلا أنه وبعد تشغيل الكونكورس A، انخفض هذا العدد إلى 12 رحلة، والباقي يدخلون الطائرات مباشرة من الكونكورس A.
ونوه أن الناقلة أجرت دراسة بين المسافرين، تبين أن غالبيتهم يصلون إلى المطار مبكرا، بهدف التسوق من السوق الحرة بالمطار، بخلاف التسوق من السوق الخاصة بركاب الدرجة الأولى ورجال الأعمال.
وأوضح مطر أن نحو 60% من المسافرين عبر طيران الإمارات هم ركاب ترانزيت حيث تحرص الناقلة على وجود فترة زمنية تصل إلى 75 دقيقة بين الرحلتين في حال الترانزيت، لسرعة نقل الركاب من الرحلة إلى الأخرى.
وقال محمد مطر إن الناقلة اعتمدت سياسة مناولة الحقائب، للقادمين إلى مطار دبي، بحيث تتم مناولة أول حقيبة بعد 20 دقيقة من وصول الطائرة وأخر حقيبة بعد 45 دقيقة، وتعمل طيران الإمارات على اختصار الوقت الضائع على المسافرين من خلال تفعيل التكنولوجيا وزيادة سرعة الإنجاز.
وأضاف “تدير طيران الإمارات 33 صالة خاصة عبر شبكة خطوطها، إلى جانب ست صالات في مطار دبي، وتوفر صالات لركابها في الدرجتين الأولى ورجال الأعمال وأعضاء الفئة الذهبية لبرنامج سكاي واردز في بريسبن، وسيدني، وملبورن، وبيرث، وأوكلاند، وبانكوك، ودوسلدورف، وفرانكفورت، وهونج كونج، وكوالالمبور، ولندن وجاتويك، ولندن هيثرو، وميونيخ، وباريس شارل ديجول، ونيويورك جيه إف كيه، وسنغافورة، وزيوريخ، ومانشستر، وجوهانسبرج، وشنجهاي ودبي.
وقال تدير دائرة الإمارات لخدمات المطار أكثر من 600 غرفة في فندق دبي ميلينيوم وأكثر من 50 غرفة في فندق ميرديان المطار إضافة إلى أنها تتولى مسؤولية شراء وصيانة 20 ألف جهاز وحدة تحميل عبر شبكة طيران الإمارات