صحيفة الاتحاد

أخيرة

عمرها 95 عاماً.. وتواصل عملها كـ«بائعة كتب»

سالزفيدل (أ ف ب)

عندما بدأت الشابة هيلجا فايهي، العمل في المكتبة العائلية في مدينة سالزفيدل الصغيرة في ألمانيا الشرقية سابقاً، كان هتلر لا يزال يشعل أوروبا بالحروب.. وبعد 73 عاماً، لا تزال أكبر بائعة للكتب سناً في بلادها تمارس نشاطها في سن الـ95. وتروي هذه المرأة المنحدرة من عائلة شغوفة بالأدب: «بدأت العمل في عام 1944 ولا أزال هنا.. كانت لدي أحلام كثيرة في صباي والكتب كانت محورها كلها». وهي تمثل الجيل الثالث من عائلة فايهي في إدارة هذه المكتبة، التي فتحت أبوابها عام 1840. وتعود الرفوف إلى ثمانينيات القرن التاسع عشر في زمن جدها، والمستشار اوتو فون بيسمارك.
وتعمل هيلجا ستة أيام في الأسبوع، وقد عاصرت نظامين ديكتاتوريين هما النازي ثم الشيوعي.
ولم تتمكن من مغادرة بلدها إلا بعد بلوغها الستين، وفازت هيلجا العام الماضي بجائزة اتحاد بائعي الكتب الألمان، وقد أهدتها لعائلتها.s