الرئيسية

الاتحاد

الإمارات تحتفل بانطلاق أسبوع المرور الخليجي

زوار البوادي مول في العين وعدد من المسؤولين ورجال الشرطة يتفقدون نموذج سيارة شرطة

زوار البوادي مول في العين وعدد من المسؤولين ورجال الشرطة يتفقدون نموذج سيارة شرطة

عبدالرحيم عسكر-أبوظبي: أكد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية أن الوزارة تسعى للربط الإلكتروني المروري بين وزارة الداخلية بدولة الإمارات وشقيقاتها في دول مجلس التعاون الخليجي في ما يخص تبادل المعلومات الأمنية عن حركة السيارات في دول المجلس، إضافة إلى الربط الإلكتروني في ما يخص المخالفات المرورية التي ترتكب في أي دولة خليجية وذلك لتسهيل إجراءات دفع المخالفات لمواطني مجلس التعاون في أي دولة خليجية.
وأشار الفريق الشعفار على هامش افتتاح فعاليات أسبوع المرور الخليجي السادس والعشرين الذي بدأت فعالياته صباح أمس على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت شعار “احذر أخطاء الآخرين” أن وزارة الداخلية شكلت لجنة تضم مسؤولين من دول مجلس التعاون الخليجي لدراسة موضوع الربط الإلكتروني المروري بين دول مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن وزارة الداخلية بدأت بإجراءات الربط الالكتروني المروري مع سلطنة عمان الشقيقة كمرحلة أولى على أن تعمم على مستوى المجلس خلال الفترة المقبلة بهدف توفير أكبر قدر من السلامة المرورية على الطرق الدولية بين دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال الفريق الشعفار إن التعديلات الجديدة على قانون المرور ساهمت في تخفيض عدد الوفيات والحوادث المرورية، وقد شكلت لجنة مكلفة من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لتقييم تعديلات القانون والنقاط المرورية لتحقيق استراتيجية وزارة الداخلية التي تهدف للوصول لخفض الوفيات بنسبة 11,5 لكل 100 ألف من السكان.
وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة تؤكد سعيها الدؤوب وعزمها المتواصل على أن تكون تشريعاتها وأنظمتها المرورية فاعلة ومواكبة للنهضة الحضارية والعمرانية التي تتواصل حلقاتها في ظل السياسة الحكيمة لقيادتنا العليا وعملاً بالرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بشأن سلامة العنصر البشري وتنميته باعتباره رأس المال الحقيقي للدولة، وانطلاقاً من حرص واهتمام الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بضرورة توفير السلامة المرورية لجميع مستخدمي الطريق، تماشياً مع استراتيجية وزارة الداخلية الهادفة إلى تحقيق السلامة على كل الطرق بالدولة.
وأشار إلى أن وزارة الداخلية تواصل مساعيها وتبذل أقصى طاقاتها من أجل تقليل عدد حوادث السير والمرور وتجنب الآثار السلبية لها سواء كانت المادية أو البشرية وذلك من خلال ترسيخ دعائم النظام المروري العصري الذي يعد مظهراً أساسياً لتقدم الدول ورقيها الحضاري وبلا شك فإن أي مراقب للوضع المروري في دولتنا يدرك مدى اهتمامنا بتطوير اللوائح والتشريعات المرورية وهندسة الطرق وفق المعايير العالمية وتحديث إدارات الترخيص وأقسام المرور وتنمية كفاءات ومهارات رجال المرور وتفعيل التوعية المرورية على مدار العام.
من جانبه، قال اللواء الركن عبيد الحيري الكتبي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي في كلمة له بمناسبة أسبوع المرور إن هذه الأسابيع التي تقام كل عام كان لها كبير الأثر في التوعية بتلك المخاطر والحد من تفاقمها وتزايدها، ذلك بفضل الجهود المستمرة والتنسيق الدائم والدور العظيم الذي يبذله رجال المرور الذين يعملون باجتهاد من أجل التوعية الجادة من خلال الحملات المستمرة ونشاطهم الميداني.
وأشار الحيري الكتبي إلى أن هذا الأسبوع فرصة طيبة ووقفة عظيمة من أجل أن يحاسب كل منا نفسه، ولنكاتف من أجل التوعية المرورية.
وأكد أن هذه الفعاليات ستترك أثراً بالغاً على كل أبناء المجتمع وستزيد من فرص التعرف على كيفية تجنب مخاطر الطريق وأخطاء الآخرين وأهمية الالتزام بقواعد السير وعدم الانشغال أثناء القيادة واحترام المارة بالشارع والطرق الداخلية بالمدن.
نتائج إيجابية
وقال العميد غيث الزعابي مدير عام الإدارة العامة للتنسيق المروري إن وزارة الداخلية استطاعت خلال العامين الماضيين وبعد تطبيق استراتيجية شاملة للسلامة المرورية تحقيق نتائج إيجابية بخفض نسبة الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بالغة بنسبة وصلت إلى 10% للوفيات و70% للحوادث المرورية و16% لحالات الدهس ولا تزال الجهود جارية لتحقيق مزيد من النتائج.
وأضاف أن وزارة الداخلية أولت استراتيجية السلامة المرورية اهتماماً كبيراً لتعزيز الشراكة مع المجتمع من أجل توفير بيئة مرورية آمنة تنعم بها جميع فئاته وشرائحه المتنوعة.
وأضاف العميد الزعابي أن الشهرين الماضيين شهدا انخفاضاً في الحوادث المرورية والوفيات حيث شهد وقوع 894 حادثاً مرورياً بالدولة “ما عدا دبي” أسفرت عن وفاة 106 أشخاص وإصابة 1252 شخصاً تراوحت إصاباتهم بين البالغة والمتوسطة والبسيطة مقارنة بأول شهرين من العام الماضي الذي شهد وقوع 1097 حادثاً مرورياً أسفر عنه وفاة 141 شخصاً وإصابة 1614 شخصاً، كما بلغ مجموع الحوادث المرورية العام الماضي 9649 حادثاً مرورياً.
من جانبه، أكد العقيد مهندس حسين أحمد الحارثي مدير مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي أن شعار أسبوع المرور للعام الحالي يركز على أحد العوامل المهمة في وقوع الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بالغة وهي الأخطاء التي يرتكبها السائقون أثناء القيادة والتي تتمثل في الانحراف المفاجئ والقيادة بطيش وتهور وعدم استخدام إشارات التنبيه والدخول بعكس السير واستخدام الهاتف والوقوف المفاجئ والدوران للخلف وعدم تقدير مستخدمي الطريق إضافة إلى عدم ترك مسافة كافية خلف المركبات، مما يؤدي إلى عدم سيطرة السائق على مركبته في حالة وقوف قائد المركبة الأمامية لوقوع أحداث طارئة على الطريق، إضافة إلى الأخطاء التي يرتكبها المشاة بالعبور من الأماكن غير المخصصة مما يعرضهم لحوادث الدهس.
74 وفاة العام الجاري
وكشف الحارثي عن انخفاض نسبة الوفيات والإصابات البالغة على مستوى إمارة أبوظبي خلال الفترة من 1 يناير وإلى 14 مارس الجاري مقارنة بنفس الفترة من العام 2009 حيث انخفضت الوفيات من 104 حالات العام الماضي إلى 74 حالة العام الجاري وانخفاض الإصابات البالغة من 115 حالة إلى 104 حالات وانخفاض الإصابات المتوسطة من 478 حالة إلى 355 حالة وانخفاض الإصابات البسيطة من 489 حالة إلى 254 حالة.
وأكد استمرار الجهود التوعوية والميدانية بتشديد الضبط المروري للحد من الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الحوادث المرورية ودعا كل شرائح المجتمع إلى المساهمة وتعزيز الجهود المبذولة لرفع مستوى السلامة المرورية بين كل مستخدمي الطريق.
كما دعا الحارثي الأسر والمدارس والجامعات وكل شرائح المجتمع لزيارة معرض السلامة بمركز المارينا التجاري أن الاحتفال بأسبوع المرور يشتمل على العديد من الفعاليات المتنوعة والتي تم إعدادها لنشر الثقافة الوقائية من الحوادث المرورية بين شرائح المجتمع المختلفة وذلك بإعداد أفلام وثائقية وصور إيضاحية وبرامج إذاعية، فضلاً عن توظيف شخصيات كرتونية وإعداد مطبوعات وملصقات وشرائح إعلانية ومسابقات وجوائز قيمة من خلال المسرح المفتوح والذي يتم تنظيمه بالمعرض إضافة إلى تقديم هدايا تذكارية للزوار.

تكريم الضباط المثاليين

أبوظبي (الاتحاد) - كرم الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية العميد حمد عديل الشامسي المدير السابق لمديرية المرور بأبوظبي والضابط المثالي الملازم خالد محمد العزيزي، والشرطي المثالـي عبد الرحمن عبدالله أحمد، والشرطية المثالية عائشة مبارك أحمد المطيري، ومن ذوي الإعاقة تم تكريم السائق المثالي مصبح سعيد الرميثي وتكريم السائق المثالي عتيق محمد عطشان الهاملي.
كما قام الفريق الشعفار بافتتاح المعرض المصاحب لفعاليات أسبوع المرور الذي شاركت فيه الإدارة العامة للعمليات المركزية ممثلة في 5 إدارات هي إدارة جناح الجو وإدارة ترخيص السائقين وإدارة الطوارئ والسلامة وإدارة تقنية المعلومات، إضافة إلى عدد من الإدارات والأقسام بمديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، إلى جانب مشاركة شركة ساعد للأنظمة المرورية.

قرية مرورية للأطفال بأبوظبي في 2016

أبوظبي (الاتحاد) - عرضت القيادة العامة لشرطة أبوظبي من خلال جناحها في معرض أسبوع المرور السادس والعشرين مجسماً لمشروع قرية السلامة العامة والتوعية المرورية المزمع افتتاحها في العام 2016.
ويهدف المشروع إلى غرس الثقافة المرورية وأساليب السلامة العامة لدى الأطفال والمراهقين بأسلوب ترفيهي، حيث توفر القرية التدريب العلمي والترفيهي للأطفال والمراهقين للوقاية من الحوادث التي تنجم بسبب القيادة المتهورة في الشوارع.
وتتكون القرية المرورية من مدينة مصغرة تضم شوارع وإشارات مرور وجسوراً وأنفاقاً ودواراً ومركز تحكم للمراقبة، إضافة إلى عدد من المباني التي توحي للطفل بممارسة القيادة الحقيقية حتى يغرس في أذهانهم أهمية السلامة والخطورة التي تسببها الحوادث في حال القيادة بطيش، كما تتضمن القرية مضمار لسباقات الفورمولا، والدرجات الرباعية، وسهول رملية.
وتعد الفكرة الأولى من نوعها على المستوى الخليجي حيث تم تخصيص قسمين من القرية، الأول خاص بالأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 13 سنة، والثاني من 14 سنة فما فوق، حيث سيكون متاحاً لجميع المشاركين ممارسة مختلف النشاطات المقدمة في القرية حيث تناسب هذه الفئة العمرية، التي غالباً ما تبحث عن تعلم قيادة السيارات.
وتتضمن القرية مركزاً لتدريب الأطفال بأساليب وطرق الوقاية من الحرائق، ومطاعم وصالات استراحة لأولياء الأمور ومرافقين الأطفال لعرض تعاليم القيادة الآمنة بطريقة ترفيهية عبر شاشة عرض إلكترونية مزودة بأفضل التقنيات الحديثة.

تتضمن محاضرات وورش عمل ومواد إرشادية
جامعة زايد بدبي تحتضن 22 فعالية ضمن أسبوع المرور


أحمد شلبي (دبي) - انطلقت أمس فعاليات أسبوع المرور الخليجي الذي تنظمه هيئة الطرق والمواصلات في مقر جامعة زايد بدبي، إضافة إلى عدد آخر من الكليات والجامعات، وتضمنت الفعاليات محاضرات وورش عمل إضافة إلى توزيع مواد إرشادية وتحذيرية وكتيبات.
كما حرص خبراء التوعية بالهيئة على الاستماع لأفكار الطالبات وآرائهم للبناء عليها واجتذابهن ليكن سفيرات للتوعية المرورية.
وقال الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد إن التعاون بين الجامعة وهيئة الطرق والمواصلات بدبي يأتي في إطار الدور التنموي والمجتمعي الذي تحرص عليه الجامعة، من واقع إيمانها بأن الجامعة ليست مجرد قاعة محاضرات وإنما هي بؤرة نشاط مجتمعي مكثف، مؤكداً أن احتضان الجامعة لانطلاق أسبوع المرور الخليجي يعد مثالاً واضحاً لدور الجامعة المجتمعي وأيضا اهتمامها بتوفير أكبر استفادة ممكنة للطالبات من التوعية التي توفرها الفعاليات.
وأضاف أن تنظيم هذه الأنشطة على أرض جامعة زايد يأتي في إطار الشراكة القائمة بين الجامعة وعدد كبير من المؤسسات والهيئات لتحقيق الأهداف المشتركة، خصوصاً إذا كانت تتعلق بسلامة وأمن الطالبات على الطريق.
وأشارت المهندسة ميثاء بن عدي المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق إلى أن الهدف الرئيس من كل الفعاليات التي تزيد على 22 فعالية هو تقديم التوعية المتعلقة بالاحتراس من أخطاء الآخرين إلى كل طبقات المجتمع، خصوصاً الطلاب، ولذا كان الانطلاق من جامعة زايد لأهمية توجيه الطالبات بأهم برنامج التوعية المرورية إضافة إلى المحاضرات التي تركز على شرح أساليب الحذر من أخطاء الآخرين إضافة إلى ورش تطبيقية حول أهمية حزام الأمان. وأضافت أن مشاركة عدد كبير من طالبات زايد في برنامج “سفراء التوعية المرورية” يعد مؤشراً على نجاح أولى الفعاليات.
وقالت موزة العري رئيس مجلس طالبات جامعة زايد إن التعاون مع هيئة الطرق والمواصلات لانطلاق حملة التوعية الخاصة بأسبوع المرور الخليجي يأتي في إطار توعية طالبات الجامعة بأخطار السرعة والتهور في القيادة وتوخي الحذر والحيطة من أخطاء الغير، خصوصاً أن أكثر من 60% من طالبات الجامعة لديهن رخصة قيادة، لذا حفز المجلس الطالبات على المشاركة في الفعالية وهو ما انعكس إيجاباً على مستوى الإقبال، وحصلن على عدد من “البروشورات” وكتيبات التوعية التي قدمتها هيئة الطرق، للفت الأنظار إلى أخطار الطريق وما يمكن أن تسببه الحوادث من أضرار جسيمة.
وأضافت موزة أن هذا التعاون هو الثالث بين مجلس طالبات جامعة زايد وهيئة الطرق والمواصلات، حيث كانت الحملتان الأوليان عن التوعية بآداب القيادة على الطريق، وعن كيفية التقليل من الأسباب المؤدية للحوادث.
وأشارت حصة الحمادي عضو مجلس طالبات جامعة زايد إلى أن الأسبوع المروري الخليجي فرصة مناسبة لحملات مكثفة للتوعية بأخطار الطريق، خاصة بالنسبة لطلبة الجامعة، حيث إن كثيراً منهم يتورط في السياقة المتهورة.
وأكدت أن التوعية يجب ألا تقتصر على مناسبة معينة، وإنما تستمر طوال العام من أجل زيادة الوعي، وعن الجناح الذي أقامته الهيئة داخل جامعة زايد، أوضحت أنه مهم للغاية، لما يقدمه من مواد وكتيبات إرشادية وتحذيرية، ولعل إقبال الطالبات عليه بشكل مكثف هو نتيجة دعوة مجلس الطالبات لهن بالمشاركة بفاعلية، خصوصاً في الورش التطبيقية، وبرنامج سفراء التوعية المرورية.


مدينة الطفل تحتفل بأسبوع المرور الخليجي 2010

دبي (وام) - نظمت مدينة الطفل التابعة لبلدية دبي احتفالاً خاصاً بمناسبة أسبوع المرور السادس والعشرين لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي أقيم تحت شعار “احذر أخطاء الآخرين” خلال الفترة من 11 إلى 14 مارس الجاري وذلك بالتعاون مع إدارة المرور بالقيادة العامة لشرطة دبي. وأعرب عبد الله رفيع مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم العام ببلدية دبي خلال حفل الافتتاح الذي حضره اللواء محمد سيف الزفين مدير إدارة مرور دبي وعدد من المسؤولين من الجهتين عن سروره بنجاح هذا الفعالية، مؤكداً إنجازات مدينة الطفل واهتمامها بإقامة مثل هذه الفعاليات لما فيها من فائدة تعود على المجتمع والأفراد من خلال البرامج التوعوية والتثقيفية. وأشاد بالدعم الاستراتيجي الذي وفرته إدارة المرور وتعاونها الدائم مع بلدية دبي في إطار تنظيم هذه الفعالية التوعوية المهمة. من جانبها، أكدت نيلا المنصوري رئيسة مدينة الطفل بالإنابة أن شعار أسبوع المرور لهذا العام يركز على أحد أهم العوامل المهمة في وقوع الحوادث المرورية وما ينتج عنها من وفيات وإصابات بالغة وهي الأخطاء التي يرتكبها السائقون أثناء القيادة.

خلال افتتاح الفعاليات في «سيتي سنتر»
تنظيم معرض مروري وتكريم السائقين المثاليين في عجمان


صلاح العربي (عجمان) - افتتح الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية رئيس الدائرة الاقتصادية بعجمان صباح أمس فعاليات أسبوع المرور 2010 بـ «سيتي سنتر» عجمان تحت شعار “احذر أخطاء الآخرين”.
صاحب افتتاح الفعاليات التي تشتمل على العديد من الأنشطة تنظيم معرض مروري بمشاركة الشخصيات الكرتونية لمسلسل خوصة بوصة، وتكريم السائقين المثاليين والجهات المتعاونة مع إدارة المرور.
حضر الافتتاح العميد علي علوان مدير عام شرطة عجمان والعقيد عمر الشامسي مدير المرور بالإنابة والعقيد علي سعيد المطروشي رئيس قسم المرور والتراخيص وعدد كبير من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام بالإدارة العامة لشرطة عجمان وممثلي الجهات الداعمة لأسبوع المرور.
وقام ممثل حاكم عجمان رئيس الدائرة الاقتصادية بجولة تفقد فيها المعرض، حيث طالع الكتيبات الإرشادية والهدايا التي توزع على الجمهور، واستمع إلى نبذة عن فعاليات أسبوع المرور وشاهد عرضاً عن الحوادث المرورية في الدولة وفي عجمان ومدى التنسيق مع الجهات الأخرى للعمل على خفض الحوادث والوفيات وإصابات الحوادث، كما شاهد عرضاً حول مخاطر الحوادث المرورية، حيث يستمر هذا العرض لمدة أسبوع في مركز سيتي سنتر عجمان.
وكرّم الشيخ أحمد بن حميد النعيمي السائقين المثاليين في عجمان ومنحهم هدايا تذكارية، مشيداً بجهودهم وما بذلوه من إخلاص في عملهم خلال الأعوام الماضية.
من جهته، شكر العميد علي علوان مدير عام شرطة عجمان الشيخ أحمد النعيمي على حضوره وجميع الجهات التي ساهمت مع الشرطة في تحقيق الأهداف المنشودة، ما ساهم في إنجاح فعاليات أسبوع المرور، متمنياً السلامة للجميع.



هزاع بن طحنون يفتتح الفعاليات
968 ألف مخالفة مرورية في العين العام الماضي

حمد رامس (العين) - افتتح الشيخ هزاع بن طحنون بن محمد آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم بالمنطقة الشرقية صباح أمس فعاليات أسبوع المرور الخليجي الـ 26 في البوادي مول بالعين، بحضور العقيد حمد عجلان العميمي مدير مديرية شرطة العين وعدد من مديري الدوائر الحكومية وممثلي الشركات والمؤسسات المشاركة في المعرض المرافق للفعالية والضباط.
وجاء في كلمة العقيد حمد عجلان العميمي أن حرص واهتمام القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله على توفير كل الإمكانات البشرية والتقنية الحديثة والمتطورة لعناصر الشرطة، مما يساهم في تمكينهم للقيام بواجباتهم تجاه الوطن والمواطن والمقيم على أرض الدولة.
ولفت إلى أن اهتمام وزارة الداخلية بالإنسان لحمايته من المخاطر والحوادث المرورية، إذ تعتبر الحملات المرورية إحدى هذه الأدوات التي من شأنها توعية عناصر المجتمع، مشيرا إلى أن تضمين أسبوع المرور الخليج في الوقت من العام في سلسلة الحملات يعد توجهاً للفت أنظار الرأي العام ككل لهذه الحملة وإبراز مدى وماهية الخسائر التي تتكبدها دول الخليج جراء الحوادث المرورية.
وألقى المقدم حمد ناصر البلوشي رئيس قسم مرور العين بعد وصول راعي الحفل كلمة كشف فيها عن تسجيل أكثر من 968 ألف مخالفة مرورية بمدينة العين خلال العام الماضي، مضيفاً أن هنالك عدداً كبيراً سجل من الحوادث المرورية التي وقعت وراح ضحيتها 106 أشخاص، فضلاً عن الإصابات التي تعرض لها ما يزيد على 866 شخصاً، وفق سجلات إحصائيات حوادث المرور للعام 2009.
وأضاف المقدم البلوشي في كلمته أن اختيار أسبوع المرور لهذا العام “احذر أخطاء الآخرين” جاء دلالة على الإحصائيات المرورية التي تؤكد أن أخطاء الآخرين سبب رئيس لوقوع الحوادث، خصوصاً عند انشغال قائد المركبة بالتحدث في الهاتف النقال، ما يفرض على كل من يستخدم الطريق أن يلتزم بالحيطة والحذر والتركيز أثناء القيادة لتفادي حدوث مثل هذه الحوادث المرورية والعمل بالمبدأ المعتمد على الأخذ بالأسباب. وقام راعي الحفل الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان بتكريم المتعاون مع رجال الشرطة محمود محمد السامرين والضابط المثالي الملازم ناصر سالم الدرعي والشرطي المثالي الرقيب اول احمد ابراهيم البلوشي والشرطية المثالية شمسة سالم الجنيبي.
كما قام راعي الحفل بافتتاح المعرض التوعوي الشرطي المصاحب للفعاليات واطلع خلال جولة له على مختلف أجنحة الجهات المشاركة في المعرض التي عرضت أدواتها وطرقها المساهمة في خدمة المجتمع على كل المستويات سواء على جانب التوعية المرورية أو السلامة وإنقاذ الأرواح.

عروض فنية في «الغربية» تبرز خطورة عدم الالتزام بقواعد المرور

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)- افتتح معالي عبدالله مهير الكتبي وكيل ديوان ممثل الحاكم في الغربية في مدينة زايد بالمنطقة الغربية أسبوع المرور الخليجي السادس والعشرين على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وتستمر فعالياته حتى الثامن عشر من الشهر الجاري.
وشهد فعاليات الافتتاح العقيد حمد تريس الظاهري مدير مديرية شرطة طريف وحمود حميد المنصوري مدير عام بلدية المنطقة الغربية وسالم عيسى المزروعي مدير مستشفيات المنطقة الغربية وعدد من ممثلي الدوائر والهيئات الحكومية وغير الحكومية في المنطقة الغربية.
وكان وكيل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية والحضور تفقدوا المعرض المروري الذي أقيم على هامش الفعاليات بمقر المركز الثقافي في مدينة زايد التابع لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عقب المحاضرة المرورية التي تم تقديمها على مسرح المركز الثقافي وتناولت إحصائيات عن حوادث الدهس والمرور في المنطقة الغربية بجانب عروض فنية توضح خطورة عدم الالتزام بقواعد المرور.
من جانبه، دعا الكتبي الآباء والمسؤولين وكل الجهات المعنية كلا حسب مركزه ودوره بضرورة اتخاذ كل الاحتياطيات اللازمة من أجل الحد من الآثار السلبية للحوادث المرورية والتي تؤدي بحياة خيرة شباب الوطن.
وأكد الكتبي أن الاحتفال بأسبوع المرور الخليجي يأتي من منطلق أهمية تذكير الأهالي وأبناء المجتمع وخاصة الأجيال الحديثة بالمشاكل المرورية، موضحاً أن إحصائيات الشرطة تكشف مدى خطورة الحوادث التي أودت بحياة 22 شخصاً العام لماضي من خيرة شباب الوطن.
وأشار إلى أن إحصائيات الحوادث المرورية مزعجة ومؤلمة ورغم الجهود المبذولة من الحكومة الرشيدة للحد من خطورتها والتقليل من آثارها السلبية سواء من خلال زيادة القدرة الاستيعابية في الشوارع من خلال تقسيم الشوارع إلى مسارين وتكثيف الدوريات المرورية على الطرق بجانب التوعية المستمرة لأبناء المجتمع من خطورة مخالفة قواعد المرور والآثار السلبية التي تنجم عن مثل هذه الحوادث المزعجة.

النداء الخليجي الموحد: «احذر أخطاء الآخرين»

أحمد مرسي (الشارقة) - بلغ عدد الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية والتي شهدتها شوارع الشارقة خلال العام الماضي 152 وفاة نجمت عن 944 حادثاً مرورياً منها 144 حادثاً نجم عنها إصابات بالغة و493 إصابة متوسطة و507 بسيطة، حسب ما أكد المقدم حسن الراوي مدير الإدارة العامة للمرور بالإنابة في الشارقة.
وأشار الراوي، على هامش الاحتفال بأسبوع المرور الخليجي السادس والعشرين للعام الحالي، والذي انطلقت فعالياته صباح أمس بإدارة المرور والترخيص بالشارقة، أن معظم حالات الوفاة كانت بسبب السرعة الزائدة والقيادة بطيش وتهور.
ولفت إلى أن الإدارة قامت الفترات الماضية بزيادة أعداد الرادارات على الطرق الرئيسية لردع المخالفين والمتجاوزين للسرعات المحددة، إضافة إلى عدم التهاون في تطبيق الإجراءات والقرارات المرورية على المخالفين من حجز السيارات وتوقيع المخالفات.
وافتتح الفعاليات، التي أقيمت تحت رعاية اللواء حميد محمد الهديدي مدير عام شرطة الشارقة، العقيد عبد الله مبارك الدخان نائب مدير عام شرطة الشارقة والعقيد علي خميس الهولي مدير إدارة الخدمات الطبية بوزارة الداخلية والعقيد محمد حسن بوطويل مدير إدارة الدفاع المدني بالإنابة بالشارقة وعدد من مديري إدارات شرطة الشارقة إلى جانب عدد من ممثلي الدوائر الحكومية والمؤسسات والشركات الراعية للاحتفال.
وألقى المقدم حسن الراوي نيابة عن مدير إدارة المرور والترخيص بشرطة الشارقة كلمة ذكر خلالها أن إدارات المرور بدول مجلس التعاون توجه نداء “احذر أخطاء الآخرين”، فهي تخاطب بالدرجة الأولى سائقي المركبات باعتبارهم المسؤول الأول عن سلامة الطريق من خلال قدرتهم على السيطرة على المركبة والتقيد بقواعد المرور والالتزام بقوانين تنظيم السير والمرور، ثم مستخدمي الطريق من المشاة والعابرين وقائدي الدراجات النارية والهوائية، باعتبارهم الطرف المسؤول عن حماية أنفسهم والمحافظة على حياتهم وأرواحهم من خلال الالتزام بآداب المرور ونظم السير واستخدام الطريق.
وأضاف أن النداء موجة أيضاً إلى مستخدمي وسائل النقل العام بجميع فئاتهم سواء كانوا من ركاب سيارات الأجرة أو المركبات الخاصة أو طلاب المدارس والجامعات أو مستخدمي حافلات النقل الجماعية، باعتبارهم مسؤولين جميعاً عن حماية أنفسهم والمحافظة على سلامة الطريق وسلامة وسائل النقل من خلال الالتزام بقواعد استخدام المركبة والتقيد بالنظم والضوابط المتعلقة باستخدام الطريق.
وقال: “إن هذا الهدر المستمر في الأرواح والممتلكات، يدعونا جميعاً أن نتكاتف في التصدي لمشكلة حوادث المرور والعمل على الحد من المخالفات والتجاوزات والأخطاء المرورية التي تؤدي لوقوع هذه الحوادث، ومن هنا فإننا نوجه الدعوة إلى كل المعنيين في القطاعات التربوية والثقافية والصحف ووسائل الإعلام بالمساهمة معنا في تكثيف التوعية المرورية والتحذير من المخاطر الناجمة عن هذه الأخطاء والتجاوزات ودعم حملة التوعية المرورية التي تنطلق اليوم والتي سوف تستمر طوال العام حتى تصل إلى أهدافها”.
وتناول الاحتفال عرض مشاهد فيديو بعنوان “احذر وانتبه” من إعداد قسم العلاقات والتوجيه المعنوي بشرطة الشارقة بالتعاون مع إدارة المرور والترخيص ثم قدم طلاب مدرسة الرماقية للبنين بالشارقة نشيداً بعنوان “إشارات المرور”، كما تضمن الاحتفال عددا من الفعاليات التوعوية الأخرى.
المنطقة الوسطى
وفي المنطقة الوسطى (الذيد) شهد العقيد محمد راشد بيات مدير إدارة المراكز بشرطة الشارقة وقائع الاحتفال الذي أقامه مركز شرطة الذيد بحضور العقيد علي سيف النداس رئيس المركز وعدد من ممثلي الدوائر المحلية والشركات والمؤسسات وجمع من طلاب مدارس مدينة الذيد الذين قدموا عددا من الفقرات والمشاهد المسرحية المعبرة عن الاحتفال بأسبوع المرور.
وأشار النداس إلى أن الحملات تخاطب كافة فئات المجتمع وتركز بصفة خاصة على السائقين باعتبارهم أول المعنيين باتخاذ الحيطة والحذر من مفاجآت الطريق، مشيراً إلى أهمية التركيز على المنطقة الوسطى باعتبارها منطقة عبور إلى كل إمارات الدولة وتعتبر من أكثر مناطق إمارة الشارقة تأثراً بمشكلة الحوادث المرورية كما أن الطرق السريعة هي التي تصل بين المنطقة الوسطى والمناطق الأخرى.
وذكر أن المنطقة الوسطى تعد من أكثر الطرق المليئة بالمفاجآت والمخاطر التي تبدأ من الظهور المفاجئ للحيوانات وصولاً إلى الحوادث التي تقع نتيجة الظهور المفاجئ لشاحنة أو سيارة معطلة على الطريق الأمر الذي يقتضي من السائقين اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر والوقاية من هذه الحوادث القاتلة وما يترتب عليها من نتائج مأساوية.
وتتواصل فعاليات أسبوع المرور بالشارقة من خلال الاحتفال الذي تقيمه إدارة شرطة المنطقة الشرقية صباح اليوم الاثنين في مركز شرطة كلباء وغيرها العديد من الفعاليات المنتشرة في المراكز التجارية والأماكن العامة.


فيلم عن معاناة أسر ضحايا الحوادث المرورية


هدى الطنيجي (رأس الخيمة) - احتفلت إدارة المرور والتراخيص بشرطة رأس الخيمة صباح أمس بفعاليات أسبوع المرور السادس والعشرين لمجلس دول التعاون الخليجي للعام 2010، بحضور اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي مدير عام شرطة رأس الخيمة ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام والفروع بشرطة رأس الخيمة.
تخللت فعاليات الاحتفالية التي أقيمت في المركز الثقافي برأس الخيمة عرضاً لفيلم توعوي من إعداد قسم العلاقات والتوجيه المعنوي بالإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة، يوضح مدى المعاناة التي تتلقاها أسر ضحايا الحوادث المرورية من حزن وأسى جراء ما يتسببه استهتار الآخرين من أخطاء وما يعرضون به أرواحهم وأرواح الآخرين للخطر، فضلاً عن لقاءات ميدانية لهذه الأسر المنكوبة، إضافة إلى تقديم النصح والإرشاد للجميع بضرورة توخي الحيطة والحذر.
وشارك مسرح رأس الخيمة بمشهد تمثيلي بعنوان “ياما وياما” الذي ألقى الضوء على أهمية الالتزام واتباع القواعد المرورية الكفيلة بتأمين حياة الجميع بعيداً عن المصائب.
وبمناسبة هذه الاحتفالية، عبر العقيد ناصر سالم مردد مدير إدارة المرور والترخيص بشرطة رأس الخيمة عن حزنه على ضحايا الحوادث المرورية المروعة التي حصدت عدداً كبيراً من أرواح أبناء هذا الوطن والمقيمين على أرضه لا يماثل في عددها تلك الأرواح التي ذهبت ضحايا للحروب.
وأكد مردد أنه على الرغم من وجود الضحايا إلا أن الحوادث المرورية قد انخفضت خلال العام الماضي بنسبة 18%، مقارنة بالعام 2008 بواقع 930 حادثاً مرورياً أسفر عن حصد 80 حالة وفاة توزعت ما بين 35 حالة وفاة لمواطني الدولة و45 حالة وفاة لمقيمين، عازياً ذلك إلى تنظيم العديد من الحملات التفتيشية بالتعاون مع قسم الدوريات الشمولية، والحملات التوعوية والإرشادية بالتعاون مع قسم العلاقات والتوجيه المعنوي على مدار العام لمختلف شرائح المجتمع بواقع 9 حملات، فضلاً عن تنظيم العديد من المحاضرات والندوات والمسابقات التوعوية البالغ عددها 78 محاضرة توعوية خلال العام الماضي، ما خلق جواً من الوعي لدى مستخدمي الطريق ورفع من ثقافتهم المرورية.
وقام اللواء الشيخ طالب بن صقر القاسمي مدير عام شرطة رأس الخيمة بتكريم الموظفين المثاليين لفروع المرور والسائق المثالي والجهات الراعية والمتعاونة مع إدارة المرور والترخيص بشرطة رأس الخيمة وذلك تقديراً وعرفاناً لجهودهم المبذولة.
وبعدها قام مدير عام الشرطة بافتتاح معرض الصور الذي تضمن على عدد من صور فوتوغرافية قديمة التي جسدت الجهاز الشرطي في الماضي مقارنةً باليوم داعياً في ختام الاحتفالية الجميع بدعم جهود التوعية المرورية ومستخدمي الطريق للالتزام بقواعد السير والمرور والاستجابة لشعار أسبوع المرور هذا العام بتجنب كسر القواعد والأنظمة المرورية تفادياً لوقوع الحوادث.


تأكيد على أهمية الإعلام في التوعية المرورية

فهد بوهندي (الفجيرة) - شهد الشيخ مكتوم بن حمد بن محمد الشرقي أمس افتتاح حفل أسبوع المرور السادس والعشرين لدول مجلس التعاون الخليجي تحت شعار “احذر أخطاء الآخرين” الذي تنظمه إدارة المرور والترخيص بالإدارة العامة لشرطة الفجيرة وذلك بقاعة فندق سيجي الديار الفجيرة.
حضر الحفل العميد محمد أحمد بن غانم الكعبي مدير عام شرطة الفجيرة وعدد من كبار الشخصيات ومديري الدوائر المحلية والاتحادية والإعلاميين بالإمارة وعدد من الضباط وصف ضباط والإفراد بشرطة الفجيرة.
وأكد العميد محمد بن غانم الكعبي على دعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لتعزيز الوعي والتثقيف المروري بهدف الحد من الحوادث المرورية والمخاطر الناجمة عنها، موضحاً أن تضافر جهود كل الجهات المعنية وبالأخص وسائل الإعلام بالسلامة المرورية أمر مهم وضروري للحد من مخاطر الحوادث المرورية ونتائجها الوخيمة على الفرد والمجتمع.
وأكد المقدم علي راشد بن عواش رئيس قسم المرور رئيس اللجنة الفرعية لأسبوع المرور ضرورة الانتباه والحذر أثناء القيادة، والتركيز على الأخطاء المرتكبة من الآخرين، والتي تؤثر على السائقين وتجعلهم عرضة للحوادث المرورية، ومنها تجاوز الإشارة الضوئية الحمراء، والوقوف المفاجئ والقيادة بطيش وتهور وعدم تقدير مستخدمي الطريق.
وتابع بن عواش: “لقد وضعت حكومتنا الرشيدة جل اهتمامها وإمكاناتها بتنشئة الفرد على أرض هذه الدولة، فلقد سنت التشريعات والقوانين والأوامر المحلية الكفيلة بالمحافظة على أمنه وسلامته وتعزيز الثقافة المرورية لدى كل أفراد المجتمع والسعي لضبط المستهترين والتخفيض من عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية”.
وأشار إلى أن “وزارة الداخلية حددت هدفاً استراتيجياً لكل إدارات المرور بالدولة بتخفيض عدد الوفيات بنسبة 1,5% لكل مائة ألف نسمة عن السنة السابقة، ونجحت الوزارة بتوفيق من الله بالوصول للهدف، فقد كانت الوفيات العام 2008 (1071) حالة وفاة، وانخفض العدد في العام الماضي إلى 963 حالة وفاة بمعدل انخفاض 10% عن السنة السابقة”.
وزاد: “لقد التزمت الإدارة العامة لشرطة الفجيرة ممثلة في إدارة المرور بالهدف الاستراتيجي للوزارة وذلك بانخفاض عدد الوفيات من 50 حالة وفاة خلال العام 2008 إلى 42 حالة وفاة خلال العام الماضي بمعدل انخفاض 16% من خلال تكثيف الدوريات المرورية والحملات التفتيشية المنتظمة والتوعية المرورية على مدار العام وضبط المخالفين والمستهترين بالقوانين واللوائح والأنظمة”.
ورأى المقدم بن عواش أن الحوادث المرورية تعد إحدى أهم المشكلات في العالم وذلك لما تخلفه من انعكاسات سلبية على المجتمع وعلى أوضاعه الاجتماعية والاقتصادية، وهي من الابتلاءات التي تتلقاها قلوب الناس، والتي تخلف حزنا كبيرا وآثارا نفسية واجتماعية وجسدية عليهم، مؤكداً أن “مشكلة الحوادث المرورية والوفيات ليست مشكلة فرد بعينه أو نظام أو سلوك شخصي بل إنها مشكلة مجتمع بأسره”.
من جانب آخر، قدم مركز دبا الفجيرة لتأهيل المعاقين تحت عنوان “احذر أخطاء الآخرين” عرضاً على مسرح القاعة ترك أثراً كبيراً في نفوس الجمهور.
يذكر أن إدارة مرور شرطة الفجيرة انتهت مؤخراً من مشروع وضع الرادارات الثابتة في الإمارة، والذي يهدف إلى الحد من الحوادث المرورية والمخالفات نتيجة السرعة الزائدة، وذلك حفاظاً على أرواح السائقين وبالأخص فئات الشباب الذين يذهبون ضحية الحوادث المرورية بسبب القيادة بطيش وتهور.

اقرأ أيضا

افتتاح طريق «دمشق - حلب» أمام حركة السير رسمياً