الاتحاد

أخيرة

معرض كاريكاتوري للحيوانات مستوحى من القرن الـ19

هانوفر (د ب أ)

يتضح حب الإنسان لإسقاط خبراته ومشاعره على الحيوانات لأي شخص على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، في ظل المقاطع المصورة التي لا حصر لها للكلاب والقطط والقرود والسلاحف وحتى الثعابين، وغيرها من الحيوانات.
ولكنّ هناك معرضاً في مدينة هانوفر الألمانية يعرض الآن كيف كانت الحيوانات بمثابة أداة للرسم الكاريكاتوري قبل فترة طويلة من «الإنترنت»، وأحياناً لا تكون لطيفة ولكن مسلية برغم ذلك. والـ 220 رسماً كاريكاتورياً من سنة 1800 فصاعداً المعروضة في معرض «ترويض الحيوانات البرية والمخلوقات» ليست سوى جزء ضئيل من أكثر من 40 ألف رسم للحيوانات جمعها متحف «فيلهلم بوش».
وتظهر الكثير من الرسوم الكاريكاتورية كيف أن الحيوانات استخدمت للسخرية من الرموز السياسية البارزة أو الدول الخصم، في حين أن رسوم أخرى اقتربت من المحتمل بشكل غير مريح من تجسيد غرور ونواقص البشر العاديين.
ويدعو المتحف الزوار إلى قليل من المرح على نفقتهم الخاصة، حيث يقدم أقنعة حيوانات لالتقاط صور سيلفي والحيوانات مستمدة من الرسوم الكاريكاتورية المعروضة.
ومن بين عوامل الجذب الأخرى مجموعة من رسومات الرسام الكاريكاتوري المؤلف الفكاهي الألماني فيلهلم بوش (1832 - 1908) المسمى المتحف على اسمه، ومن بين هذه المجموعة «فيبس»، وهو القرد الحاقد، وهو أحد أشهر الشخصيات المعروفة لبوش.
وتشير نشرة المتحف إلى أن الزوار سيجدون «الكثير من الحيوانات المألوفة والساحرة التي تعد بترفيههم بقصصها، ولكن من المحتمل أيضاً أن تزعجهم وحتى تغضبهم». ويستمر المعرض حتى 21 مايو المقبل.

اقرأ أيضا