الاتحاد

عربي ودولي

دي ميستورا: «جنيف 5» تبحث الحكم والدستور والانتخابات والإعمار

عواصم (وكالات)

أعلن مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستيفان دي ميستورا الليلة قبل الماضية، أن الجولة الخامسة من محادثات السلام بين أطراف النزاع، ستعقد بجنيف في 23 مارس الحالي، مضيفاً أن جدول أعمالها سيكون تنفيذ القرار الأممي 2254 ومكافحة الإرهاب.
بينما شدد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف على ضرورة إضفاء صفة «الديمومة» على عملية جنيف الخاصة بتسوية الأزمة السورية، قائلاً «كلنا مهتمون بتسريع وتائر عملية جنيف، وإكسابها صفة دائمة.. الشيء الأهم هو أن تكون فعالة أيضاً».
وقال دي ميستورا عقب مشاركته في جلسة مغلقة لمجلس الأمن الليلة قبل الماضية، إن الجولة المقبلة تناقش 4 مواضيع رئيسية هي الحكم والعملية الدستورية والانتخابات وإعادة الإعمار، مناشداً المشاركين في اجتماع أستانا يومي 14 و15 مارس، معالجة تحديات وقف إطلاق النار بأسرع وقت ممكن. وأضاف أن المحادثات ستكون هشة حال عدم التوصل إلى وقف لإطلاق النار. كما ناشد دي ميستورا أعضاء المجلس دعم وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق وخاصة في المناطق المحاصرة داخل سوريا والتي يصعب الوصول إليها.
من جهته، أعلن السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة ماثيو رايكروفت الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن للشهر الحالي، دعم الأعضاء بالاجماع لنتائج جولة جنيف الرابعة فضلاً عن اتفاقهم على جدول أعمال محدد للجولة المقبلة.
وحث رايكروفت الأطراف المشاركة في محادثات جنيف على مواصلة العمل بصورة بناءة للعودة إلى الجولة الخامسة والبناء على نتائج جدول أعمال جنيف 4. وقبيل جلسة مجلس الأمن، أعرب السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة فرانسوا ديلاتر، عن قلقه إزاء استمرار انتهاكات وقف إطلاق النار بما في ذلك حمص ودرعا وحتى الغوطة الشرقية إذ تم الإبلاغ عن وقوع تفجيرات في الساعات الأخيرة رغم اتفاق التهدئة الذي أعلنته موسكو الثلاثاء الماضي. واعتبر ديلاتر استمرار عدم وصول المساعدات للمحتاجين داخل سوريا «أمراً غير مقبول» .

اقرأ أيضا

اتحاد الأطباء العرب يعلن تضامنه مع لبنان لدعم المناطق المنكوبة