الاتحاد

عربي ودولي

«التحالف اليمني»: 1539 قتيلاً وجريحاً بألغام المليشيات في اليمن

جنيف (وكالات)

دعا التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان أمس المجتمع الدولي إلى إدانة وتجريم زرع الألغام الذي تقوم به مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، والضغط عليها لوقف هذه العملية ومساعدة الحكومة الشرعية في تبني مشروع متكامل لمواجهة خطر الألغام. موضحا في تقرير حول «ضحايا الألغام في اليمن» على هامش الدورة الـ 34 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أن ضحايا الألغام التي زرعتها المليشيات في مختلف المحافظات بلغ 615 قتيلاً و924 جريحاً بينهم نساء وأطفال خلال الفترة من يناير 2015 وحتى ديسمبر 2016. ولافتا إلى أن من بين الضحايا 527 أصيبوا بعاهات دائمة.
وقال التحالف في تقريره بحضور رئيس المنظمة الثقافية الأفريقية الدولية لحقوق الإنسان ديانكو إن انتهاكات المليشيات مستمرة في المحافظات التي تتعرض لانتهاكات فظيعة ومروعة. لافتا إلى تفجير 556 منشأة طبية وتعليمية ومنازل مدنيين ومقرات عمل ومقرات خاصة ومحلات تجارية ومركبات وغيرها، وأن الألغام التي تم نزعها بلغت نحو 39634 لغما بينها 26755 لغما مضادا للأفراد و12879 مضادا للدروع.
وكان التحالف كشف عن حجم الجرائم التي تمارسها المليشيات فيما يتعلق بتجنيد الأطفال اليمنيين وتهديد العائلات وإجبارها على إرسال أطفالها للقتال في صفوفها. مشيراً إلى ممارسة هذه المليشيات عمليات خداع عبر استخدامها شعارات دينية تستغل من خلالها صغر أعمار هؤلاء الأطفال للدفع بهم إلى الخطوط الأمامية للقتال والتضحية بطفولتهم ومن ثم قتل مستقبلهم ومستقبل البلاد. وقال رئيس منظمة «وثاق» نجيب الأسدي إن المليشيات دأبت على تجنيد الأطفال واستخدامهم في صراعها المسلح، مستغلة حالة الفقر والعوز التي يعيشها معظم سكان الشمال فتقوم باستقطاب الأطفال وتجنيدهم مقابل مبالغ مادية تتراوح بين 100 و150 دولارا شهريا. ولفت إلى أن مئات بل آلاف الأطفال الذين يفترض أن يكونوا في صفوف الدراسة الأساسية والثانوية التحقوا بمعسكرات تدريبية تابعة للحوثيين في محافظة ذمار وسط اليمن معظمهم كانوا يؤخذون دون علم أهاليهم أو من خلال الضغط على أولياء أمورهم، وأن كثيراً منهم لا يعلم أهلهم بتجنيدهم إلا عندما يتبلغون بمقتلهم في الجبهات.

اقرأ أيضا

جورباتشوف آخر زعيم سوفيتي يدعو روسيا وأميركا لإجراء محادثات نووية