أعلنت لجنة جائزة نوبل أمس أن جائزتها للاقتصاد منحت لثلاثة أميركيين هم ليونيد هورفيتز واريك ماسكين وروجر مايرسن· وقالت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في حيثيات قرارها إن النظرية التي يطلق عليها اسم آليات التبادل أو التحفيز ''تسمح لنا بالتمييز بين الأوضاع التي تعمل بموجبها الاسواق بشكل جيد وبين تلك التي تعمل فيها الاسواق بشكل سيئ''· وأضافت الاكاديمية أن النظرية ''ساعدت الاقتصاديين على تحديد آليات لمبادلات فعالة ووسائل تنظيمية وإجراءات انتخابية''· واليوم، تلعب نظرية اليات التبادل هذه دورا مركزيا في عدد من القطاعات الاقتصادية وفي العلوم السياسية، كما قالت اللجنة· وهذه النظرية هي جزء من نظرية الالعاب· ويتعلق الأمر بتصميم الآليات التي ستضمن في حالات المزاد وترددات الهاتف النقال او ترددات الاذاعة، القواعد التي ستؤمن بدورها توزيعها العادل بحسب صالح كل من المشاركين· والفائزون بجائزة نوبل للاقتصاد هم: ليونيد هورفيتز المولود في 21 أغسطس 1917 في موسكو، هو أستاذ علم الاقتصاد في جامعة مينوسيتا· واريك ماسكين المولود في 12 ديسمبر 1950 في نيويورك يدرس في معهد العلوم المتقدمة في برنستون· وروجر مايرسون المولود في 29 مارس 1951 هو أستاذ في جامعة شيكاغو· وبفوزهم بجائزة نوبل للاقتصاد يختتم موسم جوائز نوبل للعام·2007 وجائزة نوبل للاقتصاد هي الجائزة الوحيدة من أصل ست (سلام وآداب وطب وكيمياء وفيزياء) التي لم يتوقعها المخترع السويدي الفرد نوبل في وصيته للعام ·1895 وأنشأها البنك المركزي السويدي في 1968 لتكريم الفرد نوبل، ومنحت للمرة الاولى في 1969 أما الجوائز الاخرى فمنحت كلها للمرة الأولى في 1901 وسيتسلم الفائزون من الملك السويدي في العاشر من ديسمبر المقبل في استوكهولم ميدالية ذهبية وشهادة وشيكا بقيمة عشرة ملايين كورون سويدي (1,08 مليون يورو)· وحدها جائزة نوبل للسلام التي منحت هذا العام لنائب الرئيس الاميركي السابق آل جور والفريق الحكومي المعني بتغير المناخ، سلمت في اليوم نفسه في أوسلو·