الاتحاد

الرياضي

المنتخب يحرج بطل العالم ويخسر صفر/2 في الشوط الثاني

اندريه بيلرو يحاول السيطرة على الكرة ورقابة من أحمد درويش

اندريه بيلرو يحاول السيطرة على الكرة ورقابة من أحمد درويش

حقق فريق ميلان الإيطالي بطل العالم فوزاً صعباً على المنتخب الوطني بهدفين نظيفين في المباراة الودية التي جرت أمس على استاد آل مكتوم بنادي النصر وحضرها جمهور كبير امتلأت به المدرجات·
سجل هدفي ايه· سي· ميلان المهاجم جيلاردينو في الدقيقتين (33) و(40) من الشوط الثاني·
قدم لاعبو المنتخب الوطني عرضاً قوياً نجحوا من خلاله في إحراج بطل العالم بعدما انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي حيث كان المنتخب في قمة الانضباط التكتيكي والتنظيم الدفاعي الأمر الذي جعله يشارك لاعبي ميلان السيطرة على مجريات الشوط الأول·
فيما تغير الحال كثيراً منذ انطلاقة الشوط الثاني بعدما أجرى انشيلوتي مدرب ميلان تغييراً شبه كاملاً حيث لعب بفريق آخر فظهرت العاصفة الإيطالية من البداية وكان شيء طبيعي أن يسيطر ميلان على مجريات الشوط وتسجيل هدفين·· ورغم ذلك سنحت فرصتان ذهبيتان لاسماعيل مطر وأحمد دادا كان من الممكن أن يغير من خلالها المنتخب وجه المباراة لو سجل أحدهما حيث كانت النتيجة صفر/صفر·
عموماً كسب المنتخب فريقاً يستحق التقدير والاحترام نجح في هضم أسلوب المدرب لتطمئن الجماهير قبل خوض مباريات تصفيات كأس العالم·· وحسناً فعل المدرب ميتسو عندما أجرى ثلاثة تغييرات فقط·· الأمر الذي ساهم في تماسك الفريق وعدم انفراط عقده وخروجه بصورة جيدة تعكس تطور أداء المنتخب·· وكسب المنتخب وجوهاً عديدة أمثال الظهير الأيسر عبيد خليفة ودرويش أحمد وزيادة ثقة أحمد دادا في نفسه·
بدأت المباراة بجس نبض من الفريقين حيث مال أداء ميلان إلى التمريرات من لمسة واحدة بغية اكتشاف أسلوب لعب منتخبنا من ناحية ولفرض أسلوبه من خلال السيطرة على منطقة المناورات مستخدما في ذلك كفاءة صانع الألعاب بيرلو وجهد جاتوزو وتحركات سيدورف ورونالدو وانحصر أداء بطل العالم في الدقائق الخمس الأولى في وسط الملعب فيما وضح ترابط خطوط منتخبنا وسعي اللاعبين إلى إثبات وجودهم ، فكان التركيز عال والتحركات إيجابية والتمريرات دقيقة إلى حد بعيد ، حيث نجح كل من هلال سعيد وسبيت خاطر في مجاراة نجوم وسط ميلان وهرب إسماعيل مطر من رقابة المخضرم مالديني ، ومع اكتساب لاعبي المنتخب للثقة بدأ الظهير الأيمن فهد مسعود يمارس مهامه الهجومية وارسال التمريرات العرضية والتي من إحداها حول سيف محمد الكرة برأسه في حلق المرمى لكن الحارس العملاق ديدا كان في الزمان والمكان المناسبين فالتقط الكرة بسهولة·
ولم يستطع لاعبو ميلان اختراق دفاعات منتخبنا خلال الربع ساعة الأولى نظراً لتماسك رباعي خط الدفاع فهد مسعود وراشد عبدالرحمن ومحمد قاسم وعبيد خليفة وتركيز لاعبي خط الوسط درويش أحمد وهلال سعيد وسبيت خاطر وسيف محمد والذين قاموا بالواجبات الدفاعية على حساب الهجومية فغابت الكثافة العددية في الجانب الهجومي فسهلت مهمة مدافعي ميلان في مراقبة إسماعيل مطر ومحمد الشحي·
وفرض لاعبو منتخبنا أسلوبهم على الأداء فغابت السرعة عن أداء ميلان ولم يظهر بالصورة المعروفة عنه ، وربما يكون الأمر طبيعيا بالنسبة للنجوم الذين لا يبذلون الكثير في المباريات الودية على عكس لاعبي المنتخب الذين يسعون لإثبات وجودهم وأيضاً إخراج كل ما لديهم حيث ليس لديهم ما يخسروه وأيضاً فرصة لاكتساب خبرة جديدة وكبيرة من مقارعة الكبار·
ومع مرور الوقت واكتساب لاعبي المنتخب المزيد من الثقة في أنفسهم بدأت تظهر خطورة الشحي وإمكاناته العالية في المراوغة فاضطر الماكينة جاتوزو إلى التدخل بقوة لوقف مغامرة الشحي في الدقيقة 20 وبدأت أنياب ميلان تظهر في الدقيقة 25 عندما تقدم البرازيلي كانو من الناحية اليمنى بتمريرة بيرلو السحرية والتي أرسلها كافو بدوره عرضية في حلق المرمى لكنها مرت من أمام المهاجم البرازيلي الخطير رونالدو·
وأتيحت لمنتخبنا أول ضربة ركنية في المباراة لم يستفد منها بالشكل المطلوب ، ومع مرور الوقت بدأ ميلان يستشعر الخطر القادم من الأبيض فزاد من سرعة الأداء خاصة في الثلث الأخير من ملعب منتخبنا·
وبدأت الخطورة الحقيقية تظهر من بطل العالم مع الدقيقة 28 عندما عاد كافو ليرسل تمريرة عرضية قاتلة من ضربة ركنية في حلق المرمى انقض عليها المدافع المخضرم المتألق مالديني وحولها فوق العارضة·
وبدأ دو سانتوس يتقدم من الناحية اليسرى ليشكل بذلك جبهة خطرة استثمر منها سيدورف ضربة رأس علت الكرة العارضة·
وبدأ ميلان يسيطر على الوضع بعض الشيء وظهر رونالدو لأول مرة بعد مرور نصف ساعة عبر تمريرة كالاذزي لكن كرته خرجت بجوار القائم ، ويبذل جورييف جهداً كبيراً في وسط الملعب بجوار جاتوزو·
وبعدها يحوّل كافو الكرة بضربة رأس قوية علت العارضة مباشرة·
مطر والشحي
ويزيد إسماعيل مطر من تحركاته وتبرز مهارته العالية في المراوغة ويضعه كل من مالديني وجاتوزو تحت المراقبة خشية تهديد مرمى ديدا·
وتسنح فرصة خطيرة لمنتخبنا في الدقيقة (37) عندما مرر إسماعيل ''خطر'' إلى الشحي الذي سدد كرة قوية أمسكها ديدا بثبات·
ويحسن لاعبونا التنظيم في الملعب والانضباط التكتيكي فأغلقوا المنافذ الخطرة المؤدية إلى مرمى ماجد ناصر وفي المقابل شكلت الهجمات المرتدة خطورة على مرمى ميلان·
رأس كانو
وشهدت الدقيقة 41 تسديدة هي الأخطر على مرمى ماجد ناصر حارس المنتخب من الفرنسي جوركييف أبعدها ماجد ناصر بصعوبة· ويعود جوريكييف إلى ارسال كرة عرضية وقف دفاع المنتخب ظناً منه في وضع تسلل ليحول كانو الكرة رأسية أبعدها ماجد ناصر ببراعة ، ويسدد جاتوزو كرة قوية تسكن الشباك لكن صافرة فريد علي كانت أسرع معلنة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي·
أجرى فريق ميلان مع بداية الشوط عشرة تبديلات دفعة واحدة بدايـــــة من الحارس زلياكو ومروراً بالمدافعين اليساندرونستا وداريو سمينيتش ودانيل بونيرا وجوسبي وفي الوسط كريستيان بروشي وكاكا واميرسون وفي الهجوم البرتو بالوش وجيلاردينيو، لتأخذ المباراة طابعاً جديداً حيث وضحت تعليمات المدرب انشيلوتي بضرورة الخروج بنتيجة إيجابية وعدم السماح للمنتخب الوطني بالسيطرة أو شن هجمات على المرمى وبدأ مهاجماً منذ الدقيقة الأولى سعياً لهز الشباك·
وفتح بداية التسجيل وأضاع البرتو بالوش هدفاً أكيداً بعد مرور دقيقتين فقط عندما سدد الكرة أرضية مرت بجوار القائم الأيسر مباشرة، ويسعى لاعبو المنتخب لامتصاص إعصار ميلان وينال إميرسون أول انذار في المباراة، وتراجع لاعبو المنتخب للدفاع واستخدم لاعبو ميلان كل أنواع الهجمات مرة من العمق وتارة عن طريق الجانبين ويتماسك لاعبو المنتخب ويميل لاعبو الوسط للمساندة الدفاعية للحد من خطورة بطل العالم، ويسعى الفرنسي برونو ميتسو مدرب المنتخب إلى تجديد دماء وسط الملعب فدفع بأحمد دادا مكان سيف محمد ولم يتغير في الأمر الشيء الكثير حيث الهجوم الضاغط من قبل ميلان قابله دفاع قوي وصلد من لاعبي المنتخب·
فرصة عمرك يا برنس
كادت الدقيقة (14) تبتسم للمنتخب الوطني ونجمه المتألق إسماعيل مطر عندما أخطأ المدافع الدولي الإيطالي اليساندرو نيستا في أرجاع الكرة برأسه إلى حارس مرماه لتصل قصيرة إلى إسماعيل مطر المنفرد تماماً بالمرمى من خارج منطقة الجزاء لكنه تعجل وفضَّل التسديد بقدمه اليسرى بدلاً من الدخول للمنطقة الخطرة لتصل الكرة بين أحضان حارس المرمى وتضيع فرصة ذهبية للمنتخب ربما لم تأت مرة أخرى، وتعود السيطرة من جديد للفريق الإيطالي ويختفي الجانب الهجومي للمنتخب الوطني حتى نجح في امتصاص ''فورة'' الإيطاليين يعود بعدها بهجمة منظمة يقودها سبيت والشحي ومطر لتصل الكرة في الدقيقة (23) عند درويش أحمد الذي يسدد كرة قوية ينجح الحارس زالاتكو في التصدي لها ويرد جيلاردينو بانفراد وحاول مراوغة ماجد ناصر لكنه انحرف بالكرة فسدد في الشباك من الخارج· ويخرج اليساندرو نيستا ويلعب بدلاً منه دييجو رودريجو، ويرد ميتسو باشراك فيصل خليل مكان درويش أحمد تنظيم الجهة اليمنى للمنتخب التي تضم فهد مسعود وأحمد دادا ويجامل حكمنا الدولي فريد علي النجم البرازيلي كاكا عندما احتسب له ''فاول'' خارج منطقة جزاء المنتخب كاد يسجل منها هدف السبق لكن الكرة خرجت بجوار القائم الأيمن مباشرة·
دادا يخترق الميلان
وتأتي الدقيقة (30) ليقوم أحمد دادا بهجمة ينجح فيها في اختراق دفاع الميلان لينفرد بالمرمى لكنه يسدد في جسد الحارس زيلياكو وتضيع الفرصة الثانية الخطيرة للمنتخب الوطني·
وهدف لبطل العالم
في الدقيقة (33) سدد لاعب وسط الميلان جورجيت كرة أرضية مرت من أمام مدافعي المنتخب ليكملها جيلاردنيو داخل المرمى محرزاً الهدف الأول لميلان ويتسبب أحمد عبر الهجمات المرتدة لدفاع ميلان في إزعاج مدافعي ميلان واصابتهم بصداع نصفي، ويتخلص لاعبو المنتخب بعض الشيء من الدفاع الكامل لينتشر اللاعبون في الملعب بحثاً عن المشاركة في الهجمات لعل وعسى يجد ضالته في إدراك هدف التعادل·
وتهدأ عاصفة بطل العالم بعض الشيء بعد الهدف لكنها كانت بمثابة الهدوء الذي يسبق العاصفة·
جيلاردنيو مرة أخرى
ففي الدقيقة (40) عاد جيلاردنيو من جديد ليحرز الهدف الثاني له ولفريقه عندما استقبل تمريرة دانيل بونيرا الظهير الأيمن داخل منطقة الجزاء ليسدد الكرة من لمسة واحدة تسكن معها الكرة الزاوية الضيقة لمرمى ماجد ناصر حارس المنتخب·
ويدفع مدرب المنتخب الوطني بإسماعيل الحمادي مكان محمد الشحي، ويتحرك الحمادي وتتاح له فرصة جيدة داخل منطقة جزاء ميلان لكنه يسددها ضعيفة في يدي الحارس، ويهدأ اللعب بعدها إلى أن أطلق الحكم الدولي فريد علي صافرة النهاية بفوز ميلان على المنتخب الوطني بهدفين نظيفين·

أحمد بن سعيد وعبدالله بن محمد شهدا المباراة

شهد الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الإمارات المباراة· كما حضر أيضاً الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان والشيخ راشد بن حمدان آل مكتوم والشيخ سعيد بن حمدان آل مكتوم· وشهدت المنصة الرئيسسية حضور عدد كبير من المسؤولين الكبار منهم جالياني نائب رئيس نادي ميلان الإيطالي·

المدرجات كاملة العدد

عاش ملعب نادي النصر أجواء ممتعة خلال مباراة الأمس حيث غصت المدرجات وامتلأت بالكامل الأمر الذي دفع الجماهير لمتابعة المباراة واقفة وهي مشاهد لا تتكرر دائماً في ملاعبنا وتؤكد من حيث الأهمية التي لقيتها مباراة الأبيض والميلان· ويذكر أن الجماهير توافدت منذ ساعة مبكرة وامتلأت المدرجات قبل ساعة من انطلاقة المباراة واستمتعت بأجواء مميزة· كما لم تتمكن أعداد كبيرة من الجماهير من الدخول وبقيت خارج الملعب·

24 لاعباً في إحماء الأبيض

شارك كافة لاعبي المنتخب الوطني في الحركات الإحمائية التي سبقت المباراة حيث فضل الجهاز الفني دخول اللاعبين إلى أرضية الملعب مجموعة واحدة دون معرفة الاحتياطيين من الأساسيين في إشارة إلى الروح الجماعية التي تسود أجواء المنتخب وحرص اللاعبون على أن يكونوا متكاتفين في المواجهة التي جمعتهم مع ميلان·
وأول العناصر التي دخلت إلى الملعب كانوا الحراس الثلاثة ماجد ناصر وإسماعيل ربيع وعبيد الطويلة· وفي الوقت الذي ركز فيه لاعبو التشكيلة الأساسية على توجيهات مدرب اللياقة بقيت العناصر الاحتياطية تقوم ببعض التدريبات الكروية قريبة من الجماهير·

بالغترة والعقال
جاتوسو يحتفل بعيد ميلاده اليوم

يحتفل نجم نادي اي سي ميلان الإيطالي جاتوسو اليوم بعيد ميلاده الثلاثين في دبي حيث يتزامن مع ختام معسكر فريقه الشتوي بالإمارات· وطلب جاتوسو أن يلبس الزي الإماراتي الوطني في احتفاله بهذه الذكرى حتى تبقى ذكرى جميلة عالقة بزيارته الأولى للإمارات·
وهناك ترتيبات خاصة تم اتخاذها للاحتفال بعيد ميلاد جاتوسو في مقر إقامة الفريق· ويذكر أن جاتوسو أحد أبرز لاعبي ميلان ومنتخب إيطاليا فاز مع بلاده بكأس العالم 2006 ويلعب للموسم التاسع على التوالي مع فريقه ميلان·

ملاحظات لابد منها

بالرغم من أهمية المباراة ومتابعة مختلف وسائل الإعلام المحلية والعالمية للحدث إلا أن التنظيم لم يكن في مستوى الطموحات وحدثت فوضى كبيرة ولم يتم توفير أبسط وسائل العمل الصحفي داخل الملعب الأمر الذي أثار استياء العديد من الزملاء خاصة من الصحافة الأوروبية·

السوق السوداء تنشط

أمام الإقبال الكبير الذي شهدته شبابيك بيع تذاكر مباراة منتخبنا الأول والميلان ونفاد التذاكر مبكراً نشطت السوق السوداء وتضاعفت أسعار التذاكر العديد من المرات بسبب رغبة الجماهير في حضور المباراة والاستمتاع بمشاهدة نجوم الميلان على المباشر·

اقرأ أيضا

المجري كيرالي يعلن اعتزال كرة القدم