الاتحاد

الإمارات

والدة الطفلة ( دانة) تروي تفاصيل الحادث المروع

تحرير الأمير ( دبي )

روت والدة الطفلة ( دانة) التي وافتها المنية مؤخرا اثر حادث مروري مروع على طريق دبي- العين ، تفاصيل مؤلمة عن الواقعة حيث تقول ليس المرة الأولى التي أقود بها هذه المركبة ولكن في تلك الليلة انحرفت المركبة قليلا لأجد نفسي في الرمال ثم سقطت في حفرة ما أدى إلى انقلاب المركبة نحو 6 مرات وآخر شيء أذكره هو صوت زوجي انتبهي انتبهي ثم غبت عن الوعي لأفيق على هول الكارثة ?وتتابع الأم المكلومة : علمت حينها بوفاة دانا ابنتي الكبرى وأول فرحتي كانت أختي وابنتي وصديقتي وتلميذتي وتوأم روحي ،دانا كانت في الصف التاسع بمدرسة الظفرة البريطانية ولا ترضى إلا بالعلامة الكاملة ، خلوقه ودودة محبة لأخواتها مطيعة لوالدها ، قلبي وربي راض عنها . ربي يرحمها ويجمعنا بها في جنة النعيم?وتكمل روايتها : حلم ابنتي كان السفر إلى لندن في الرحلة المدرسية وبالفعل تم تسجيلها وباشرت بشراء حاجياتها للسفر ، كانت في أشد الحماس لهذه الرحلة وتخطط لأدق التفاصيل حيث كان من المقرر أن أسافر برفقتها ولكن الأقدار لم تشأ كما لم تشأ أن تحتفل صغيرتي بعيد ميلادها ال 15 في الثامن من يوليو المقبل ??وعن حالة أفراد الأسرة قالت زوجي أمجد جرار حالته مستقرة بفضل الله وولدي محمد ( 6 ) سنوات ما يزال في العناية المركزة إذ لديه كسراً مضاعفاً في الحوض والورك أما ابنتي يارا ( 12 ) عاما تعاني من كسور باليد اليمنى وطفلتي بيسان ( 9 ) سنوات ?تعاني من كسور في يدها اليمنى?وأشارت الأم التي لا تزال ترقد بالمستشفى لتلقي العلاج اثر كسور و رضوض أن الزوج يعمل أستاذاً جامعياً في جامعة الإمارات وجميع أبنائي يدرسون في مدرسة الظفرة البريطانية التي أعمل بها كمدرسة لمادة الفيزياء للصفين الحادي عشر والثاني عشر .?وعبرت الأم عن عظيم امتنانها لحكومة الإمارات وشعبها ومقيميها الذين لم يتركوا الأسرة لوحدها وقاموا بواجب العزاء والصلاة على الفقيدة الطفلة كما أن المستشفى لا يفرغ أبدا من الزائرين والزائرات سواء من إدارة الجامعة أو المدرسة وأيضا من التلاميذ والتلميذات والأصدقاء الذين يتوافدون طوال اليوم لمواساة الأسرة . ?وتقول احدي قريبات الأسرة : كان أشد ما يؤلم ( والدة دانا ) أنه وبسبب حالتها الصحية لم تتمكن من وداعها واحتضانها وتقبيل جبينها لذا طلبت أن تكلمها فقاموا بعد تكفينها بوضع الهاتف بجانبها وخاطبتها قائلة أن تنطق الشهادتين عند السؤال العظيم وأخبرتها كم أحبها وكم أشتاق إليها وإنني سألتقي بها قريبا إن شاء الله ?.وقد شيع أهالي العين من مواطنين ومقيمين بعد صلاة عصر أول أمس جثمان الطفلة، الطالبة في الصف التاسع بمدرسة الظفرة الخاصة في العين، وامتلأ مسجد حموده بن علي بأكثر من 3000 مشيع حضروا للصلاة عليها إثر رقود ذويها في مستشفى راشد في دبي?كما و تفاعل الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، مع نشر الرسائل النصية عبر شبكات التواصل الاجتماعي للتذكير بموعد الصلاة على جثمان الأردنية دانه أمجد جرار، ومواساة ذويها في مصابهم، وقال سموه مغرداً عبر حسابه في «تويتر»:?رحم الله تعالى الطفلة الأردنية (دانة)، التي توفيت في حادث سير، وجزى الله أهل مدينة العين خير الجزاء على مواطنتهم الإيجابية، الذين ما إن تنادوا للصلاة عليها عبر الرسائل الهاتفية، نظراً لرقود ذويها بالمستشفى (الله يشفيهم)، حتى امتلأ مسجد حمودة بن علي بالمصلين، جزاهم الله خيراً»

اقرأ أيضا

التجارب الانتخابية رسخت نهج الشورى في المجتمع