الاتحاد

دنيا

المخاوف تربك حسابات 6 ملايين مصري يعملون في الفن

أحمد عبدالعزيز (يمين) وفتوح أحمد في «حارة خمس نجوم» (من المصدر)

أحمد عبدالعزيز (يمين) وفتوح أحمد في «حارة خمس نجوم» (من المصدر)

القاهرة (الاتحاد) - تسود الساحة الفنية في مصر التي يعمل بها قرابة 6 ملايين عامل، مخاوف كبيرة من الفترة المقبلة، في ظل عدم وضوح الرؤية وتوقف العديد من الأعمال بسبب عدم استقرار الأوضاع، فعندما تسأل أي فنان عن مستقبل الفن وحظوظ خروجه من مأزقه الحالي في عام 2013، لا تجد إجابة واضحة وتلحظ أن ردودهم تتسم بحالة من الإحباط والتشاؤم.
وحول الأوضاع الحالية على الساحة يقول الفنان أحمد عبدالعزيز: منذ انتهيت من مسلسل «حارة خمس نجوم «الذي عرض في رمضان الماضي لم أحدد موقفي حتى الآن من العمل القادم في 2013 ولم استقر عليه لأن الرؤية ضبابية وغير واضحة بالنسبة للأوضاع في البلد التي انعكست بشكل سلبي على كل المجالات وبصورة كبيرة على الفن الذي أصبح شبه متوقف ولا يستطيع أي فنان أن يقول ماذا سيفعل غدا.
الإبداع
وأضاف: أدعو زملائي للوقوف صفا واحدا ضد محاولات تكميم الأفواه وقتل حرية الإبداع، ويجب علينا جميعا أن ندافع عن قضيتنا، ويجب أن تعرف القوى السياسية على الساحة أن مصر ملك للجميع، ولن يستولي عليها أي فصيل مهما تعاظم دوره أو كثرت حشوده.
وقال: عرضت سيناريو على جهة منتجة لكن لم ترد حتى الآن فالكل خائف، والوضع الاقتصادي مترد سواء في القطاع الحكومي أو الخاص وأتمنى أن يكون عام 2013 أحسن حالا لكن الوضع العام غير مبشر لأن استمرار الحملة الشعواء ضد الفن والفنانين جعلت الكل خائف.
وتوقع الفنان فتوح أحمد ألا تحدث انفراجة للأزمة الفنية الحالية، وقال: الوضع صعب للغاية ونخشى أن يكون عام 2013 أزمة كبيرة لحوالي 6 ملايين يعملون في المجال الفني، وبالتالي يشكلون قنبلة موقوتة للدولة.
أزمة الفن
وطالب فتوح الدولة بالمبادرة بحل أزمة الفن المتوقف تماما من خلال قيام «صوت القاهرة والتليفزيون الحكومي»بإنتاج أعمال درامية وفنية تشجع القطاع الخاص أيضا على الدخول لإنتاج أعمال فنية وبالتالي تدور عجلة الإنتاج مرة أخرى، مشيدا بالجهود التي يقوم بها سعد عباس رئيس شركة صوت القاهرة لدفع عملية الإنتاج رغم محدودية ميزانيته، إلا أنه يسعى للتشغيل من خلال إقناع الفنانين بالصبر على مستحقاتهم المالية والحصول عليها على أقساط كما حدث في مسلسلات رمضان 2012.
واستبعد حدوث هجرة جماعية للفنانين، بسبب توقف صناعة الفن في مصر، وقال الفنان المصري لا يترك مصر مهما حدث، لكن من الممكن أن يتلقى عروضا للتصوير في ستديوهات دول أخرى، وعمل مسلسلات، وهذا الأمر ليس هجرة أو هروبا، لكن الفنان يحافظ على فنه وعمله، ولا يوجد مبرر يجعله يرفض أي عروض من الخارج، طالما العمل متوقف في بلاده لان التوقف يؤثر سلبا على الفنان ويصاب بالإحباط.
خطة إنتاج
وتوضيحاً لذلك، أوضح سعد عباس رئيس شركة صوت القاهرة أن تنفيذ الأعمال الدرامية الجديدة متوقف حاليا لعدم توافر موارد مالية حيث لم يتم تحويل البند الاستثماري لبدء الخطة الإنتاجية والتي لن تقتصر على شهر رمضان فقط ولكنها تمتد للإنتاج على مدار العام.
ولفت إلى أن الشركة مطلوب منها أن تدعم الشاشة بأعمال جديدة طوال الوقت وهو الأساس الذي أنشئت الشركة من أجله لتتولى تقديم أعمال لشاشات التليفزيون المصري والشاشات العربية.
وأوضح أن هناك ما يقرب من سبعة أعمال جديدة لم يتم البدء في تنفيذها لعدم اتضاح الرؤية المالية حتى الآن.
وأشار إلى أن عام 2013 سيشهد عرض مسلسلات «ويأتي النهار» بطولة عزت العلايلي وفردوس عبدالحميد وريم هلال في يناير الحالي، ومسلسل «كان ياما كان» بطولة كمال أبورية ونيرمين الفقي ودينا عبدالعزيز في فبراير.
وعن تأخر حصول الفنانين على مستحقاتهم قال: كل الفنانين من الصفين الأول والثاني حصلوا على مستحقاتهم المالية بنسبة 80 في المائة، وكل من له مستحقات لدى شركة صوت القاهرة سيحصل عليها خاصة أنها شركة حكومية، واشكر الفنانين الذين عملوا مع الشركة وصبروا عليها، خاصة أننا مررنا بموسم صعب على كل العاملين.

اقرأ أيضا