الاتحاد

الإمارات

قرقاش يقدم التعازي إلى الكنيسة القبطية

قرقاش خلال تقديم التعازي

قرقاش خلال تقديم التعازي

قدم معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والدكتور حمدان بن مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أمس، التعازي والمواساة إلى القمص إسحق الأنبا بيشوي راعي “كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس “في ضحايا الجريمة التي استهدفت كنيسة القديسين في الإسكندرية يوم السبت الماضي.
وقد أعرب معالي الدكتور أنور محمد قرقاش عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.
وجدد معالي الدكتور أنور محمد قرقاش خلال زيارته إلى الكنيسة القبطية في أبوظبي استنكار دولة الإمارات العربية المتحدة الشديد لهذا العمل الإرهابي الوحشي الذي استهدف كنيسة القديسين في مدينة الإسكندرية في جمهورية مصر العربية الشقيقة وأوقع عشرات القتلى والجرحى من الأبرياء.
ونوه بالوحدة الوطنية المصرية وتضامن الشعب المصري الشقيق في مواجهة هذا العمل الإجرامي البشع الذي ترفضه كل الشرائع والأديان السماوية.
من جهته، تقدم القمص إسحق الأنبا بيشوى راعى “كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس” في أبوظبي باسم البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والأنبا إبراهام مطران الكرسى الأورشليمى والخليج والشرق الأدنى وباسم الأقباط المصريين ببالغ الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية لتقديمهم واجب العزاء في ضحايا حادث القديسين في الإسكندرية ولجهودهم الحثيثة والمخلصة لترسيخ قيم التسامح والإخاء بين كافة الأديان وفتح قنوات الحوار والتلاقي مع الآخر.
وأشاد بالرعاية الكريمة التي يلقاها أبناء الجالية المصرية من الأقباط وغيرهم من أبناء الطوائف المسيحية الأخرى على أرض الإمارات، والسماح لهم بممارسة شعائرهم الدينية بحرية وأمان، جنباً إلى جنب مع إخوانهم المسلمين.
وأكد أن هذه السياسة الحكيمة والتي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، أصبحت مثالا يحتذى به في العالم بمثابة السلام والإيمان والمحبة ونشر ثقافة السلام والسماحة.
حضر اللقاء عدد من كبار المسؤولين في وزارة الخارجية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وتامر منصور سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة.

اقرأ أيضا

سعيد بن طحنون يشهد احتفالات النادي المصري بالعيد الوطني