الاتحاد

الإمارات

15 عاماً لخمسيني استغل صبية في أعمال منافية للآداب

 النيابة العامة في دبي

النيابة العامة في دبي

تحرير الأمير (دبي)

قضت محكمة جنايات دبي أمس، بالسجن 15 سنة على موظف آسيوي (50 عاماً) وتغريمه 100 ألف درهم، مقروناً بالإبعاد عن الدولة وحبس ثلاثة آخرين 3 سنوات وإبعادهم جميعاً عن الدولة بعد انقضاء محكومياتهم وذلك في قضية اتجار بالبشر بحق طفلة دون الرابعة عشرة.
وتعود تفاصيل القضية إلى خمسيني تجرد من إنسانيته، وتحول إلى ذئب بشري، حيث استغل صغر سن صبية عمرها 13 عاماً بأن نقلها من موطنها على أساس أنه والدها الشرعي، وأجبرها بالقوة والإكراه على ممارسة الخطيئة مع راغبي المتعة مقابل مبالغ مالية، يتحصل عليها لنفسه، كما أدار (فيلا) بمنطقة أبو هيل بدبي، واستقبل فيها راغبي المتعة من خلال استخدام فتاتين زائرتين من الجنسية نفسها في مطلع العشرينيات من عمرهما.
وعليه أحالت النيابة العامة في دبي الخمسيني، إلى محكمة الجنايات، بتهمة الاتجار بالبشر حيث ارتكب مع آخر من الجنسية نفسها (25) عاماً جريمة من جرائم الاتجار بالبشر وذلك بأن استغلوا 3 فتيات من بينهن قاصر دون الرابعة عشرة في أمور منافية للأخلاق في مكان سيئ السمعة. وجاء بتقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة من خلال إجراء التحليل النفسي للمجني عليها بأنه تم استغلال الطفلة على ممارسة الرذيلة دون رغبتها من قبل المتهم الرئيس وأشخاص آخرين.
وشهدت الصغيرة بتحقيقات النيابة بأنها حضرت إلى الدولة بتأشيرة زيارة منذ عامين برفقة المتهم الرئيس على أنها ابنته والذي كان يجبرها على ممارسة الرذيلة بجلب الزبائن من جنسيات مختلفة، وأفادت بأنه اعتدى عليها بالضرب واغتصبها أكثر من مرة.
وبدوره، أقر واعترف المتهم الرئيس بمحضر استدلالات الشرطة بالتهم المنسوبة إليه، وبأنه اعتاد ضرب الصبية وحرقها بالسجائر لتنفيذ طلباته إلا أنه نفى قصة اغتصابها.

اقرأ أيضا

13 يوماً إجازات العامين الجاري والمقبل