الاتحاد

الإمارات

280 باحثاً وخبيراً يستعرضون آفاق وتحديات إنتاج الطاقة المتجددة

جانب من أعمال المؤتمر  (من المصدر)

جانب من أعمال المؤتمر (من المصدر)

محسن البوشي (العين)

بدأت صباح أمس، أعمال المؤتمر الدولي الخامس للطاقة المتجددة الذي تنظمه كلية الهندسة بجامعة الإمارات بمشاركة نحو 280 من الأكاديميين والخبراء المتخصصين من مختلف أنحاء العالم من بينهم ثلاثة متحدثين رسميين.
وأوضح الدكتور موسى حسين عضو هيئة التدريس بكلية الهندسة رئيس المؤتمر، أنه يستعرض على مدار ثلاثة أيام 91 بحثا وورقة عمل حول آفاق ومستقبل الطاقة المتجددة والتحديات التي تواجهها وسبل التغلب عليها وتجاوزها، لافتا إلى أن طرق ووسائل تخزين الطاقة المتجددة مازالت تمثل أكبر هذه التحديات التي تواجه المعنيين بهذا القطاع الحيوي على المستوى العالمي.
ولفت إلى أن المؤتمر يركز على عدد من المحاور الأساسية تشمل الطاقة الخضراء كالشمس والهواء، والوقود الحيوي، وتكنولوجيا النانو، ودورها في توفير مصادر جديدة للطاقة المتجددة، والطاقة البيئية، والشبكة الذكية، وتخزين الطاقة المتجددة والمباني الخضراء.
وأوضح، أن المؤتمر يستهدف الأكاديميين والباحثين والعاملين بمجال الطاقة والشركات الصناعية المعنية بإنتاج الطاقة وتخزينها، مشيدا بالدعم الكبير الذي وفره مركز الإمارات للطاقة بجامعة الإمارات لإنجاح المؤتمر وبدور المركز في دعم وتفعيل الجهود البحثية التي تعنى بقطاع الطاقة بوجه عام وبقطاع الطاقة المتجددة على وجه الخصوص.
حضر حفل افتتاح المؤتمر بقاعة المؤتمرات بكلية تقنية المعلومات في الحرم الجامعي الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية وعدد من عمداء الكليات ورؤساء الأقسام ذات الصلة وجمع من أعضاء هيئة التدريس والطلبة.
وتحدث الدكتور عيسى بستكي رئيس معهد المهندسين الكهربائيين والإلكترونيين الدولي في الإمارات في الجلسة الأولى للمؤتمر عن مشاريع المعهد ومبادراته الحالية والمستقبلية ضمن البرامج والخطط التي يعمل عليها في سبيل تفعيل جهوده الرامية التي تطوير قطاع الطاقة المتجددة وتوسيع قاعدة إنتاجها واستخداماتها.
واستعرضت الدكتورة اليزابيث كوكس من جامعة شيكاغو بعد ذلك سبل وآليات الانتقال من مرحلة الاعتماد على الطاقة التقليدية إلى الاعتماد مرحليا على الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح وأمواج البحر وتفعيل وزيادة استخداماتها في مختلف الأنشطة الإنسانية.
وتطرقت كوكس خلال ورقة العمل التي ناقشتها في المؤتمر إلى تأثير هذه التحول المرحلي المتوقع في الاعتماد على الطاقة المتجددة على بعض القطاعات الحيوية كقطاع المواصلات بشكل عام والنقل الجماعي وقطاع الشحن والتأثيرات الإيجابية المحتملة على حياة الإنسانية.

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة