الاتحاد

عربي ودولي

المالكي يتقدم في البصرة وعلاوي يكتسح الأنبار وكركوك

العاملون في مفوضية الانتخابات العراقية أثناء فرز الأصوات في بغداد

العاملون في مفوضية الانتخابات العراقية أثناء فرز الأصوات في بغداد

أظهرت النتائج الجزئية للانتخابات التشريعية العراقية تقدم ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي في محافظة البصرة، بينما تقدمت القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي في الأنبار وكركوك، بشكل يشير إلى تقارب النتائج بين القائمتين المتنافستين. في حين أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية أنها ستعلن اليوم ما نسبته 60% من نتائج الانتخابات، مؤكدة تلقي أكثر من 300 شكوى حمراء في الاقتراع العام وتصويت الخارج.
وأكدت الأرقام حصول قائمة "ائتلاف دولة القانون" على حوالي 220 ألف صوت في البصرة في حين حصل "الائتلاف الوطني العراقي" على نحو 122 ألفا بينما حصل علاوي على 36 ألفا فقط. وتعكس هذه النتائج نسبة 63,51% من محطات الاقتراع التي تم فرزها. ويلحظ تخصيص 24 مقعدا للبصرة من أصل 325 في البرلمان المقبل.
وفيما يتعلق بالاقتراع الخاص أعلنت المفوضية في البصرة عن تقدم ائتلاف دولة القانون على بقية القوائم الانتخابية في النتائج النهائية لعملية العد والفرز لأصوات الناخبين المشاركين في الاقتراع الخاص. وقال عمار مثنى مدير الإعلام في مكتب المفوضية بالمحافظة للصحفيين أمس إن "ائتلاف دولة القانون حقق تقدما في النتائج النهائية لعملية العد والفرز للتصويت الخاص يليه الائتلاف الوطني العراقي الذي حل في المرتبة الثانية، فيما جاءت قائمة علاوي بالمرتبة الثالثة" دون ذكر إحصائية بالأرقام.
وفي الأنبار أشارت الأرقام إلى حصول قائمة "العراقية" بزعامة علاوي على 122 ألف صوت، يليها "ائتلاف وحدة العراق" بزعامة وزير الداخلية جواد البولاني مع حوالي 18 ألفا، ومن ثم قائمة المالكي التي نالت أقل من ثلاثة آلاف. ولمحافظة الأنبار 14 مقعدا في البرلمان. وهذه النتائج تعكس نسبة 58,74 % من محطات الاقتراع التي تم فرزها.
وذكر مدير مكتب المفوضية في الأنبار خالد رجب، أن عملية فرز أوراق الاقتراع الخاص دخلت في المرحلة الأخيرة، متوقعا إرسال النتائج النهائية إلى المركز الوطني في بغداد في غضون 24 ساعة.
وبين أن "الطعون والشكاوى التي قدمت لمكتب المفوضية وصلت إلى أكثر من 40 طعنا وشكوى أرسلت إلينا من مركز المفوضين للتحقيق فيها".
وفي دهوك حل التحالف الكردستاني أولا بحصوله على حوالي 171 ألف صوت مقابل 31 ألفا للاتحاد الإسلامي، ونحو 12 ألفا لحركة التغير "غوران". وتعكس النتائج نسبة 55,67% من محطات الاقتراع التي تم فرزها في محافظة دهوك (11 مقعدا).
وفي كركوك أظهرت نتائج نحو 60% من الأصوات تقدم قائمة علاوي على التحالف الكردستاني.
وأكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن قائمة "العراقية" بزعامة علاوي حصلت على نحو 124 ألف صوت في كركوك بينما حل التحالف الكردستاني ثانيا مع نحو 120 ألفا، في حين حصلت حركة التغيير الكردية على عشرين ألفا والإسلاميون الأكراد على أكثر من 14 ألفا.
وحلت قائمة "الائتلاف الوطني العراقي" رابعة وائتلاف دولة القانون خامسا. وتعكس هذه النتائج ما تم فرزه من 61% من مراكز الاقتراع في كركوك (13 مقعدا). وكانت التوقعات تشير الى تقدم التحالف الكردستاني.
وفي محافظة ذي قار جنوب العراق انتهت المفوضية من إعلان ما أسمته نتائج شبه نهائية، معلنة عن تقدم ثلاث قوائم رئيسة هي ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني العراقي والقائمة العراقية، أما بقية القوائم فلم يكن نصيبها وافرا من الأصوات. حيث حصلت وفقا لعملية فرز 17 ألف ورقة اقتراع، دولة القانون على 6991 صوتا، الائتلاف الوطني العراقي 6533 صوتا، العراقية 1317 صوتا، ائتلاف وحدة العراق 513 صوتا، التحالف الكردستاني 5 أصوات، وحصلت كتل صغيرة أخرى على نسب ضئيلة.
وفي محافظة واسط اعلن مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرز 11 ألفا و104، من أصل 19 ألف ورقة اقتراع، بما يشكل نسبة 75%، وأظهرت النتائج تقدم ائتلاف دولة القانون بـ3794 صوتا، ثم الائتلاف الوطني بـ2989 ثم القائمة العراقية بـ1597 صوتا، يليها ائتلاف وحدة العراق بـ 670 صوتا.
وبذلك بات المالكي في الطليعة في بغداد وست محافظات جنوبية وعلاوي الأول في خمس محافظات في الوسط والشمال، بينما حل الائتلاف الوطني أولا في ثلاث محافظات جنوبية، والتحالف الكردستاني في المحافظات الثلاث الكردية، في نتائج تتراوح نسبتها بين حوالي 63% و 10%، في 13 محافظة من أصل 18 في العراق.
إلى ذلك أعلن المتحدث باسم المفوضية قاسم العبودي أن المفوضية ستعلن اليوم ما نسبته 60 % من نتائج الانتخابات البرلمانية، مؤكدا تلقي أكثر من 300 شكوى حمراء في الاقتراع العام وتصويت الخارج.
وقال في مؤتمر صحفي عقده بمقر المفوضية عصر أمس إن "الإعلان عن 60% من النتائج سيتم الاثنين، بينما ستعلن النتائج بشكل كامل خلال الأيام القليلة المقبلة".
ولفت العبودي إلى أن المفوضيةالعليا تلقت خلال الأيام الماضية نحو 243 شكوى حمراء من قبل الكيانات السياسية العراقية خلال الاقتراع العام إضافة إلى 74 شكوى حمراء من الكيانات العراقية بشأن انتخابات الخارج.
وأشار إلى أن المفوضية تحتجز عدد الصناديق الانتخابية التي عليها شكاوى حمراء لحين التأكد من صحة هذه الشكاوى، مؤكدا أن المفوضية ستتعامل بشكل حازم مع نتائج أي مركز انتخابي إذا ثبت حصول تزوير فيه.

اقرأ أيضا

استدعاء رئيس الحكومة الجزائرية السابق ووزير المالية الحالي في تهم فساد