كرة قدم

الاتحاد

الجزيرة يفسد مخطط «النواخذة» بـ«سيناريو البرتقالي»

أداء الجزيرة لم يترك شيئاً لمفاجآت الفجيرة (تصوير محيي الدين)

أداء الجزيرة لم يترك شيئاً لمفاجآت الفجيرة (تصوير محيي الدين)

سيد عثمان (الفجيرة)

استوعب فريق الجزيرة درس مباراته أمام الفجيرة في الدور الأول، والتي خسر خلالها نقطتين غاليتين على ملعبه في أبوظبي، ونجح «فخر أبوظبي» في تقليم أظافر المنافس، وأن يكرر سيناريو مباراته الماضية مع عجمان بأداء أقل من مستوى الطموح في النصف الأول من المباراة، ثم ثورة غضب تنفجر في وجه المنافس تثمر عن ثلاثة أهداف بالشوط الثاني.

وكما حدث أمام «البرتقالي» اضطر البلجيكي إيريك جيريتس مدرب الجزيرة في فترة الاستراحة بين الشوطين لاستخدام أسلوب الدش البارد مع لاعبيه عبر التوجيه الحاد بالعودة سريعاً لأجواء المباراة والتركيز والضغط الهجومي ليستعيد الفريق عافيته وبريقه، ويعود ظافراً.
والخلاصة أن فريق الجزيرة استحق الفوز، لأنه كان الأفضل بالنصف الثاني من اللقاء، وعرف من أين تؤكل الكتف، واستحق الفجيرة التحية لأنه رغم غياب صخرة دفاعه الجزائري مجيد بوقرة، قائد محاربي الصحراء كان ندا قويا لفريق كبير بالشوط الأول.
ومن جانبه قال إيفان هاشيك، مدرب الفجيرة: «رغم الهزيمة التي سببت لي حزناً كبيراً لضياع ثلاث نقاط من أيدينا، إلا أنني راض عن فريقي الذي قدم وبخاصة بالشوط الأول عرضاً قوياً أمام فريق يعتلي قمة المسابقة وعامر بالنجوم المحليين والأجانب، وأحب أن أؤكد أن هذه الخسارة ليست نهاية العالم، ولن تؤثر على الفجيرة الذي عليه أن يسير نحو تحقيق هدفه، وهو تثبيت أقدامه بدوري الخليج العربي ومنافسات المحترفين ففريقي جدير بالبقاء».
وعن أسباب غياب قلب الدفاع المحترف الجزائري مجيد بوقرة للمباراة الثانية على التوالي قال هاشيك: «بوقرة لاعب كبير وعنصر هام بالتشكيلة الرئيسية وأنا أعتمد عليه كثيراً كلاعب صاحب مهارات وخبرة وقد أعطيته راحة بمباراتي الفريق ببداية الدور الثاني أمام كل من الإمارات والجزيرة، لأنه عاد مرهقاً عقب مشاركته مع منتخب بلاده ببطولة الأمم الأفريقية، فمنحته قسطا ًمن الراحة ليستعيد جاهزيته».
وحول وضوح استمرار غياب اللمسة الأخيرة مع عدم استثمار الفرص قال هاشيك: «بالفعل ما زلنا نعانى من هذه المشكلة تأتينا فرص كثيرة كفيلة بترجيح كفتنا، ولكننا نهدرها لعدم استثمارها، بينما تستفيد الفرق الأخرى من فرصها وتستثمر أي غلطة دفاعية فردية، ولهذا لابد من مواصلة العمل خلال التدريبات لأجل تفعيل الهجوم بشكل أقوى لحل هذه المشكلة. وبشأن حجم إصابة اللبناني حسن معتوق نجم الفريق وأحد أهم أوراقه الرابحة بالمباراة، أشار هاشيك إلى أن إصابة معتوق خفيفة ولن يحتاج لوقت للعلاج وسيكون جاهزاً للمباراة القادمة.


جيرتيس: لا نخشى المنافسين على القمة
الفجيرة (الاتحاد)

أكد البلجيكي إيريك جيرتيس مدرب فخر أبوظبى في رده على سؤال حول وجود ضغوطات على فريقه نتيجة الشراكة بالقمة مع العين، وسعي كل فريق لاقتناص اللقب، أنه لا يعاني ضغوطات، وأن الجزيرة والعين فريقان كبيران، وفخر أبوظبي لا يخاف من أبناء القطارة، كما أن العين لا يخشى الجزيرة، فالفريقان من الفرق صاحبة الألقاب والتاريخ والإنجازات، والاثنان يضمان كوكبة من النجوم التي تشكل ذخيرة قوية للمنتخب الوطني.

وقال جيريتس: «هذا الأمر يسعدنا كثيراً كمدربين، بأن نعمل على دعم المنتخبات الوطنية ونكتشف ونصقل المواهب ونحقق مع فرقنا الإنجازات والفرق الكبيرة لا تخاف من بعضها، ونحن كما نحترم العين هم يحترموننا والمنافسة في النهاية شريفة وتصب لصالح كرة الإمارات».
وحول تقييمه للوجه الجديد بالفريق بشير سعيد قال جيرتيس إنه لاعب خبرة وصاحب إمكانات دفاعية يؤدى بشكل جيد ومتماسك.


الشرع: خسرنا بشرف
الفجيرة (الاتحاد)

وجه سلطان الشرع نائب رئيس شركة الفجيرة لكرة القدم ومشرف عام الفريق التهنئة للجزيرة على الفوز، وقال: «الكرة فائز ومهزوم، والمهم أن تؤدي واجبك، وفريقنا رغم الهزيمة قدم مباراة كبيره عامرة بالقوة والندية، وبخاصة بالشوط الأول الذي أحرجنا خلاله ضيفنا فريق الجزيرة، فقد لاحت لنا عدة فرص لو تم استثمارها لكانت النقاط الثلاث من نصيبنا، ولكن يبقى أننا خضنا تحدياً، قوياً وشكلنا ندية أمام فريق من الوزن الثقيل، فالجزيرة جاء والقمة في يده، ويريد الحفاظ عليها، ونحن كنا عازمين على الفوز وتحقيق نتيجة طيبة، ولكن الخبرة رجحت في النصف الثاني كفة الجزيرة وخسرنا في النهاية بشرف».


حميد سالمين: الهزيمة لن تقتل عزيمتنا
الفجيرة (الاتحاد)

أبدى حميد سالمين مدير فريق الفجيرة حزنه لضياع النقاط الثلاث، وقال: «هذه هي كرة القدم وفريقنا لم يكن سيئاً، وحاول قدر استطاعته أمام فريق كبير له اسمه وتاريخه وألقابه، ودانت لنا السيطرة معظم الشوط الأول، ولكن عدم استثمارنا للفرص بهذا الشوط حال دون ترجيح كفتنا، والمهم أننا أثبتنا أن فريقنا يمتلك القوة والإصرار، وهذه الخسارة لن تقتل عزيمتنا، وسيواصل الفريق جهده لتثبيت أقدامه بدوري الخليج العربي ونحن ثقتنا قوية بلاعبينا وقدرتهم على تحقيق هذا الهدف».


بوقرة يفتح باب الجدل
الفجيرة (الاتحاد)

فتح الجزائري مجيد بوقرة باب التكهنات والجدل لدى جماهير الفجيرة لعدم اقتناعها بتبريرات هاشيك بأنه منحه قسطاً من الراحة، وظلت الجماهير تتساءل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالشبكة العنكبوتية عن سر غيابه مباراتين متتاليتين منذ عودته للبلاد عقب مشاركته مع منتخب بلاده ببطولة الأمم الأفريقية.

وتوقعت الجماهير بصورة غير منطقية أن يكون هناك عرض انتقال لبوقره جعل هاشيك يجرب جاهزية دفاعه عند غياب بوقرة مباراتين متتاليتين أمام الإمارات والجزيرة.
والمنطق يبدو غريباً بأن يسلك مدرب هذا النهج، ويقوم بمثل هذه المغامرة ولكن عندما ترى الجماهير بوقرة جالساً بالمدرجات يبدو اللاعب سليماً وجاهزاً، وهو ما أثار الجدل.

اقرأ أيضا