الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية ترتفع للجلسة الثالثة على التوالي

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

حافظت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، على مكاسبها لترتفع للجلسة الثالثة على التوالي، متأثرة بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بقطاع البنوك، مع عودة التفاؤل لدى قطاع عريض من المستثمرين، تزامناً مع اقتراب موسم النتائج السنوية، فضلاً عن ارتفاع مستويات السيولة بشكل تدريجي.
وأسهمت عمليات انتقائية تمت على الأسهم ذات السعر المتدني في دعم المؤشرات العامة خلال جلسة تعاملات أمس، لتسجل قيمة تداولات 249 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع أكثر من 194.5 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4173 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 52 شركة مدرجة.
وشهد مؤشر سوق أبوظبي عمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، ليغلق على ارتفاع بلغت نسبته 0.62% عند مستوى 4934 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 21.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 100 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1161 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 18 شركة مدرجة.
ونجح مؤشر سوق دبي المالي في مواصلة الأداء الإيجابي، بعدما استهدفت عمليات شراء الأسهم القيادية التي شهدت تراجعات سعرية كبيرة من خلال الجلسات الأخيرة، ليرتفع للجلسة الثالثة على التوالي بنسبة بلغت 0.14%، ليغلق عند مستوى 2534 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 173.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 148.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3012 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة.
وقال وليد الخطيب، المدير الشريك في شركة «جلوبل» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية نجحت خلال جلسة تعاملات أمس في تقليص خسائرها المسجلة خلال شهر ديسمبر الماضي، والتي تعرضت لها نتيجة عمليات بيع قادتها المحافظ الأجنبية»، مؤكداً أن مؤشر سوق دبي المالي شهد دخول قوى شرائية انتقائية، طالت عدداً من الأسهم القيادية ومنها سهم «الإمارات دبي»، mالأمر نفسة بالنسبة لسوق أبوظبي للأوراق المالية الذي نجح في مواصلة مسيرة الارتفاع، بفضل تعاملات إيجابية طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي العقار والبنوك.
وأكد الخطيب أن تعافي الأسهم المدرجة بالأسواق المحلية منذ بداية الجلسة، جاء متأثراً بعمليات شراء لاقتناص الفرص على الأسهم التي وصلت لمستويات سعرية مغرية، إلا أن السيولة ما زالت شحيحة نتيجة حالة التردد وفقدان شهية الشراء لدى قطاع عريض من المستثمرين.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على أكثر من 3.9 مليون سهم، بقيمة بلغت الـ6.4 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 1.62 درهم، رابحاً فلساً واحداً عن الإغلاق السابق، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بعدما تم التعامل على السهم بقيمة 33.7 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع عند سعر 14.22 درهم، رابحاً 14 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، ليسجل السهم كميات تداول بلغت 72.1 مليون سهم، بقيمة تجاوزت الـ30.8 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 4.11% عند سعر 0.431 درهم.

نصائح للمستثمرين
عند اتخاذك قراراً ببيع الأسهم أو شرائها.. استند إلى متابعتك لأداء الشركات ومطالعتك لبياناتها المالية بما تتضمنه من ميزانية عمومية وقائمة الدخل وبيان التدفقات النقدية، ويمكنك الاستفادة في ذلك من الإفصاحات الدورية والبيانات التي تنشر في الصحف، أو تعرضها المواقع الإلكترونية للأسواق المالية أو الشركات المدرجة.
هيئة الأوراق المالية والسلع

اقرأ أيضا

النفط يرتفع مع توقعات زيادة خفض الإنتاج