الاتحاد

الإمارات

عبدالله بن زايد يستعرض مع وزير الدولة للشؤون الخارجية السوداني تعزيز العلاقات الثنائية

عبد الله بن زايد خلال استقباله الوزير السوداني

عبد الله بن زايد خلال استقباله الوزير السوداني

استقبل سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مساء أمس الأول، معالي كمال حسن علي وزير الدولة للشؤون الخارجية في جمهورية السودان والوفد المرافق في “فندق فيرمونت أبوظبي”.
تم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.
وبحث سموه والوزير السوداني آخر تطورات الأوضاع في السودان واستعدادات الحكومة السودانية لنتائج عملية الاستفتاء المقررة في التاسع من يناير الجاري.
حضر اللقاء السفير محمد سلطان السويدي مدير إدارة الشؤون العربية في وزارة الخارجية ومحمد محمود الخاجة المستشار في الوزارة وأحمد الصديق عبدالحي سفير جمهورية السودان لدى الدولة.
أكد معالي كمال حسن علي وزير الدولة في وزارة الخارجية السودانية في مقابلة مع قناة أبوظبي الأولى عقب المحادثات التي أجراها وزير الدولة في وزارة خارجية السودان مع كل من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن البلدين الشقيقين يمتلكان علاقات قوية وراسخة في كافة المجالات على المستويين السياسي والاقتصادي وقد ناقشنا هذه العلاقات وكيفية تقويتها وسبل زيادة حجم التبادل بين الدولتين خاصة أن السودان يمتلك بيئة استثمارية جيدة وإمكانات طبيعية تحتاج إلى من يستثمرها ويستفيد منها لصالح البلدين.
وتابع قائلاًِ” : “إنه تمت مناقشة التطورات على المستوى السياسي فالسودان يمر الآن بظرف تاريخي دقيق جداً لأننا نستقبل الآن المرحلة الأخيرة من تنفيذ اتفاقية السلام الشامل وهي الاستفتاء على مصير جنوب السودان والاحتمالات التي يترتب عليها هذا الاستفتاء إما تأكيد وحدة السودان أو الانفصال وهو احتمال قائم.
وقد ناقشت مع المسؤولين هذه الحيثيات والمعطيات عن الواقع السوداني وكيفية تجاوز هذه المرحلة وما هو العون الذي يحتاجه السودان في هذه المرحلة.. وحقيقة لقد وجدنا تجاوباً كبيراً من جانب الأخوة في دولة الإمارات لهذه القضايا وهذا ما كنا نأمله وهذا هو المنتظر منهم”.
وحول المشروعات المقبلة بين دولة الإمارات والسودان وتوسيع مجالات الاستثمارات قال معالي الوزير السوداني إن الاستثمارات الإماراتية تشمل جميع القطاعات في مجال البنوك والفنادق وصناعة الإسمنت والسيراميك وفي مجال الزراعة توجد مشروعات كبرى وتوجد في السودان كثير من القطاعات الناهضة التي تحتاج الى الاستثمار فيها كمجالات الطرق والكباري والبيئة والتنمية والطاقة الكهربائية والسدود.
ونحاول أن نستقطب فيها الاستثمار الخارجي عامة والإماراتي على وجه الخصوص وهناك مجال الطيران المدني حيث يتم بناء عدد من المطارات أما أهم مجالات الاستثمار فهو المجال الزراعي حيث إن السودان يستطيع أن يوفر الأمن الغذائي للمنطقة العربية والعالم بل هو مرشح من بين 4 دول في العالم لحل مشكلة الغذاء للعالم أجمع وما ينقصنا في السودان هو رؤوس الأموال بالحجم الكبير الذي يمكن أن يخفض من تكلفة الإنتاج وبالتالي نحن نعمل ونسعى الى الاستثمارات العربية والإماراتية على وجه الخصوص.

اقرأ أيضا

الرئيس الروسي: سعيد بلقاء هزاع المنصوري وسلطان النيادي