الرياضي

الاتحاد

سلطان بن طحنون: أبوظبي محطة مهمة في خريطة الرياضة العالمية

بطل النسخة الأولى من بطولة أبوظبي للترايثلون لحظة دخوله خط النهاية

بطل النسخة الأولى من بطولة أبوظبي للترايثلون لحظة دخوله خط النهاية

أكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة أن النجاح الكبير الذي حققته بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون، ومن قبلها البطولات الكبرى التي استضافتها العاصمة خلال العام الجاري يؤكد المكانة الكبيرة التي وصلت إليها أبوظبي كمحطة مهمة في خريطة الرياضة العالمية بمختلف أنشطتها وفعالياتها، وأوضح معاليه أن الجهود الكبيرة التي بذلتها هيئة أبوظبي للسياحة بدأت تؤتي ثمارها الطيبة.
وأضاف معاليه: "مشاركة 800 متسابق من الجنسين يمثلون 30 دولة ومن بينهم 75 محترفاً يمثلون قمة النجاح للبطولة وللسمعة الكبيرة التي تحظى بها أبوظبي حول العالم، والتي أصبحت محط إعجاب الجميع ومحطة مهمة يحرص جميع محترفي الرياضة بكل ضروبها على المشاركة في البطولات التي تقام على أرضها".
واعتبر معاليه أن رياضة الترايثلون ورغم حداثتها على المنطقة، إلا أنها ساهمت في التعريف بها بشكل أكبر وأوسع من قبل، وهي من الرياضات التي تحمل طابع التحدي ونتوقع لها نجاحا أكبر عبر استقطاب مشاركين أكثر في السنوات المقبلة من داخل وخارج الدولة".
وقال معاليه: "هذه النجاحات المتواصلة في تنظيم الأحداث الكبيرة التي تميزت بها العاصمة في السنوات الماضية والتي توجت باستضافة حلبة ياس لبطولة العالم لـ"الفورمولا1، ثم استضافة كأس العالم للأندية وغيرها من الأحداث الكبيرة التي كان آخرها استضافة جوائز لوريوس الأربعاء الماضي يوضح حقيقة ما أصبحت عليه أبوظبي كإحدى العواصم المهمة والمؤثرة على الصعيد العالمي في التنظيم المتكامل وإنجاح كل الأحداث التي تستضيفها بصورة نالت إعجاب الجميع".
وأكد معالي الشيخ سلطان بن طحنون أن الهيئة ستواصل السير على نفس النهج حتى تصبح أبوظبي ودولة الإمارات بؤرة إشعاع سياحي ورياضي وثقافي وفني تضيء كل العالم وهو ما بدأت تتشكل ملامحه الآن".
وكانت أبوظبي قد نجحت بامتياز في استضافة البطولة أمس واحرز الإسباني انيكو لانوس والبريطانية جولي ديبنس لقبي الرجال والسيدات، وشهدت البطولة 800 متسابق من بينهم 75 من المحترفين والمحترفات.


فيصل الشيخ:
البطولة تعيد صياغة منافسات الترايثلون


أبوظبي (الاتحاد) - قال فيصل الشيخ مدير الفعاليات في “هيئة أبوظبي للسياحة”: إن “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون أتاحت الفرصة أمام محبي رياضات المغامرة للتواجد في شوارع المدينة وتقديم الدعم والتشجيع للمتنافسين، كما منحت الفرصة لأكثر من 340 متسابقاً من المواطنين والمقيمين للمشاركة في حدث هو الأول من نوعه في الدولة وفي المنطقة بأسرها”.
وأضاف: “شهد السباق الذي يعتبر الأطول خارج القارة الأوروبية خليطاً متنوعاً من الرياضيين، إذ تراوحت أعمار المشاركين فيها بين 17 وحتى أكثر من 65 عاماً. وواكب هذا التحدي الصعب بالنسبة للمتنافسين دعم وتشجيع الجمهور الذي كان له أثر كبير في مدّهم بالقوة ومساعدتهم على خوض التحدي بنجاح”. وتابع: “طاف المسار بالرياضيين على أبرز معالم المدينة، حيث أقيمت منافسات المرحلة الأولى “السباحة” قبالة شاطئ فندق قصر الإمارات، وتمكن الجمهور من متابعة أحداث ومجريات هذه المرحلة من الكورنيش، بينما مر مسار الدراجات بمحاذاة الخط الساحلي لمدينة أبوظبي باتجاه جزيرة السعديات و”حلبة مرسى ياس”، كما وفر الشاطئ العام فرصة مشاهدة الرياضيين أثناء انتقالهم السريع من مرحلة الدراجات إلى منافسات الجري الأخيرة صوب خط النهاية في كورنيش أبوظبي، الذي أقيمت بجواره “منطقة الترايثلون”.
وقال: “كانت الأجواء ممتعة وشيقة خارج السباق، كما في داخله في منطقة الترايثلون التي أقيمت للجمهور الذي استمتع بعدد من الفعاليات، من بينها ألعاب للأسر وغيرها من الفعاليات الترفيهية”.
وأضاف: “وضعنا نصب أعيننا منذ البداية تنظيم بطولة دولية تتصدر برنامج سباقات الترايثلون السنوية في العالم. وحققنا ذلك ونجحنا في تسليط الضوء على إمارة أبوظبي كإحدى أبرز الوجهات الرائدة في احتضان فعاليات التحدي والمغامرة”.
وتابع: لقد طرحت البطولة صياغة جديدة لمعايير ومفاهيم منافسات الترايثلون، وذلك من خلال مسافاتها المختلفة وقائمة نجوم الرياضة المشاركين فيها، ومسارها الذي مر بعدد من أهم معالم العاصمة الإماراتية.
وبين فيصل الشيخ أن البطولة سلطت الضوء على إمارة أبوظبي باعتبارها وجهة تدريب شتوية للرياضيين، ومقصداً ترفيهياً لهم ولعائلاتهم على حد سواء.

المحمود:
البطولة تعزز مكانة العاصمة

أبوظبي (الاتحاد) - قال محمد إبراهيم المحمود الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي إن بطولة الترايثلون تعد من البطولات الناجحة جداً، والتي تسهم في الترويج للعاصمة كوجهة سياحية عالمية.
أشاد المحمود بجهود هيئة أبوظبي للسياحة التي درجت على تنظيم واستقطاب فعاليات رياضية وسياحية كبرى أكدت من خلالها قدرة العاصمة وأبوظبي على التنظيم المتميز، مشيدا بالجهود الكبيرة لمعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة من أجل أن تكون أبوظبي العاصمة السياحية الأولى عالميا من خلال تنظيمها بتميز كبير لنشاطات مهمة في مختلف المسارات رياضية وثقافية جعلتها عنوانا مهما على الصعيد العالمي.
وأضاف: “مجلس أبوظبي الرياضي يسعى باستمرار إلى نشر جميع الرياضات وبطولة الترايثلون تصب في هذا الجانب، كما أنها تضيف نجاحا إلى النجاحات العديدة التي درجت عليها أبوظبي بشهادة المراقبين والمتابعين وكل هذه الجهود تصب جميعها من أجل هدف واحد هو أن تكون أبوظبي والإمارات محطات للتميز والإبداع في كل المجالات”.
وأشار المحمود إلى مثل هذه البطولات تمثل إضافة كبيرة وتستقطب عددا كبيرا من الممارسين لها، خاصة أنها ترتبط بالتحدي والقوة والتحمل، كما أن تنوع الترايثلون الذي يشمل 3 رياضات مختلفة هي السباحة وركوب الدراجات الهوائية والجري يمنحها بعدا جيدا.
وتوقع أن تكون النسخة القادمة من البطــولة أكثر نجاحا وتحظـى بإقبــال كبيــر من حيث النجاح والتنظيم في النسخة الحالية.

شركاء بالجملة

أبوظبي (الاتحاد) - حظيت “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون”، التي تنظمها “هيئة أبوظبي للسياحة”، باهتمام كبير من قبل الجهات الراعية بوصفها منصة تتيح لها التعريف بمنتجاتها وخدماتها أمام الملايين من عشاق ومشجعي الترايثلون، سواء كانوا موجودين في مكان الحدث أو متابعين لوقائعها عبر شاشات التلفزيون.
وتضم قائمة الشركاء الرسميين للحدث “شركة “جاتورايد”، وفندق “بارك روتانا أبوظبي”، بينما وفرت شرطة أبوظبي الترتيبات اللوجستية أثناء السباق لتأمين سلامة المتبارين والمتفرجين.
وشملت الجهات الراعية لـ “بطولة أبوظبي الدولية للترايثلون” في فئة “الشركاء المضيفين” حلبة مرسى ياس، وفندق قصر الإمارات وشواطئ أبوظبي، في حين كانت صحيفة “ذا ناشيونال” وراديو 1 و2 وقناة “CNN انترناشيونال” الشركاء الإعلاميين للحدث.
من جانبه، تقدّم أحمد حسين، نائب مدير عام “هيئة أبوظبي للسياحة” للعمليات السياحية، بالشكر لجميع الجهات الراعية للحدث، وقال: “يعكس الدعم الذي تقدمه الجهات الراعية للبطولة أهمية تضافر الجهود بين القطاعين الحكومي والخاص، ويبرز الدور الذي يلعبه العمل المشترك في تسليط الضوء على الإمكانات السياحية والرياضية التي تتمتع بها الإمارة”.



223 كلم طول المسار

أبوظبي (الاتحاد) - بلغ الطول الإجمالي للسباق 223 كلم، ويشتمل السباق على مسار آخر يبلغ طوله 111,5 كلم يتيح للرياضيين الناشئين المشاركة ضمن فريق، وكلا المسارين متاح للهواة والمحترفين على السواء. وتتميز مرحلة الجري الأخيرة في السباق بقصرها النسبي، مقارنة مع بطولات الرجل الحديدي التقليدية، لتعزز بذلك فرص الرياضيين المشاركين في التنافس وإكمال السباق بنجاح.

“الترفيهية” تجذب الجماهير

أبوظبي (الاتحاد) - وفرت “منطقة الترايثلون” الترفيهية خدمات مميزة للجماهير في منطقة المشجعين اعتباراً من الساعة الثامنة صباح أمس الأول، وأتاحت لهم فرصة اختبار مهاراتهم في عدد من المسابقات ومقارنتها بتلك التي يسجلها أقطاب اللعبة، في حين وفرت “ويي زون” إمكانية الاختيار بين مجموعة من الرياضات وتسجيل أفضل نتيجة على شاشة كبيرة. واستمتع الأطفال الذين حضروا مع ذويهم لمتابعة الترايثلون بفرصة اللعب في منطقة “باتاك” التفاعلية والفوز بعدد من الجوائز.



7 رياضيين عالميين في فريق أبوظبي


فريق أبوظبي للترايثلون الذي يحظى بدعم «هيئة أبوظبي للسياحة» ضم 7 رياضيين عالميين أبرزهم الأسترالي بيتر جاكوبس والإنجليزية رايتشل جويس والدانماركي جان فان بيركل إلى جانب المتسابق فارس السلطان حامل لقب الرجل الحديدي عام 2009 في هاواي (الاتحاد)

اقرأ أيضا

18 «ودية ورسمية» في «التوقف الثالث» لـ«الخليج العربي»