الاتحاد

كرة قدم

الشباب والنصر.. «ديربي الدفء»

منير رحومة (دبي)

لقاء الشباب والنصر، يجمع فريقين في المنطقة الدافئة بجدول الترتيب، ويسعيان لتحسين صورتهما، والتقدم في المراكز، بعد ابتعادهما عن سباقي الصدارة والهبوط، ما يجعل المواجهة بلا حسابات ومفتوحة على كل الاحتمالات.
ولأن مباريات «الجوارح» و«العميد» ديربي عود الجماهير على الندية والقوة، فإن لقاء اليوم سيكون أكثر حماساً بين اللاعبين لحصد النقاط الثلاث، سواء بالنسبة للاعبي «الأخضر» الذين يطمحون لاستغلال عاملي الملعب والجمهور، لانتزاع أول فوز مع مدربهم الصربي ميروسلاف دوكيتش، أو بالنسبة لعناصر «الأزرق» الذين يرغبون في رد الاعتبار من خسارة مواجهة الذهاب على استاد آل مكتوم بهدف.
ويعزز الشباب صاحب المركز الثامن بـ25 نقطة، صفوفه بعودة حسن إبراهيم والحارس سالم عبد الله، ما يزيد من إصرار الفريق على انتزاع نتيجة إيجابية، تجعله يستعد لنهائي كأس الخليج العربي، في ظروف إيجابية.
وبدوره، يستعيد النصر صاحب المركز السادس بـ29 نقطة مهاجمه فاندرلي بعد استيفاء عقوبة الإيقاف، ويسعى لانتزاع فوز ثمين، يقربه من مربع الصدارة، ومما يزيد من أجواء الإثارة في المواجهة القوية أنها الأولى بين المدربين الجديدين الصربي ميروسلاف دوكيتش والروماني دان بيتريسكو، الأمر الذي يجعل «الديربي» على درجة كبيرة من الندية والحماس، لانتزاع فوز معنوي ثمين في توقيت حساس من الدوري.


دوكيتش: «نقطة تحول» في مسيرة «الجوارح»
دبي (الاتحاد)

تمنى الصربي ميروسلاف دوكيتش المدير الفني الشباب، أن تكون مباراة اليوم أمام النصر، نقطة تحول في مسيرة فريقه، بتحقيق الفوز الأول منذ توليه قيادة الفريق، وإنهاء المسيرة السلبية التي رافقته على رأس الجهاز الفني، مشيراً إلى أن مستوى الفريق في تحسن مستمر، وظهرت ملامح التطور على الأداء في الجولة الماضية من خلال السيطرة على مجريات اللعب منذ البداية وحتى النهاية.
وقال: «فريقي في وضعية أفضل من السابق، وهو يتطور من يوم إلى آخر، بفضل العمل الجاد للاعبين، والحرص على تصحيح الأخطاء وتعديل الصورة».
وأضاف أن ما ينقص الشباب هو الفوز، لأن النتيجة الإيجابية سيكون لها مفعول كبير على مستوى المعنويات، لتتوالى الانتصارات في بقية المشوار.
وشدد مدرب «الجوارح» على أن مباراة اليوم تأتي في توقيت مهم جداً بالنسبة لـ«الأخضر»، حيث يريد الفوز للعمل في ظروف إيجابية، خلال فترة توقف الدوري، بالإضافة إلى الاستعداد بمعنويات عالية لنهائي كأس الخليج العربي، ما يتطلب جهداً مضاعفاً وتركيزاً عالياً لحسم النتيجة أمام النصر.
وعن أهمية عودة حسن إبراهيم إلى التشكيلة، ومدى جاهزية الحارس سالم عبد الله، قال: «من المهم عودة اللاعبين الأساسيين إلى التشكيلة، لأنهم يدعمون الصفوف، ويساعدون على الارتقاء بالمستوى، وتقديم الأداء المطلوب، وثقتي كبيرة في حراس الشباب، سواء شارك سالم عبد الله أو نادر رجب، ويتم تحديد الحارس الأجهز لتولي المهمة».
وعن منافس الشباب اليوم، قال دوكيتش: «نواجه فريقاً قوياً، يملك هجوماً خطيراً، ويضم نخبة من اللاعبين المتميزين الذين يشكلون خطورة متنوعة على المنافسين، كما يملك أيضاً ظهيرين جيدين يصعدان باستمرار لمساندة الهجوم، ويعتبر النصر من الفرق التي تعرف جيداً كيف تتحكم في الكرة، وتسيطر على مجريات اللعب»، مؤكداً أن «الجوارح» مطالب بدوره بالتحكم الجيد في الكرة، وعدم ترك زمام المبادرة للمنافس، وفرض أسلوب لعب «الأخضر».


بيتريسكو: تراجع مستوى المنافس مفاجأة!

مراد المصري (دبي)

شدد الروماني دان بيتريسكو المدير الفني للنصر، على أن تراجع أداء الشباب في المباريات الماضية يعتبر مفاجأة بالنسبة له، وقال: إن حصد انتصارين فقط، في آخر 13 مباراة أمر غريب، لأنه فريق جيد، ولديهم لاعبون محترفون أقوياء للغاية، ومن جانبنا يجب أن نلعب بتركيز أمامه.
وأبدى بيتريسكو استياءه من سيناريو مواجهة الذهاب، وقال: «وقتها حصل الشباب على فرصة واحدة فقط، وسجل منها هدفاً، فيما أتيحت لنا فرص عدة، من دون أن نستغلها، وشعرت بالحزن، لأنها الخسارة الأولى لي، بعد تولي مهمة الإدارة الفنية».
وكشف المدرب عن تطلعه إلى عودة البرازيلي فاندرلي إلى صفوف «العميد»، ولكن للوهلة الأولى أصاب الحاضرين بالدهشة، حينما أشار إلى أنه سوف يبقي اللاعب على مقاعد البدلاء، قبل أن يؤكد أنها مجرد «مزحة»، وأنه سعيد بعودته للمشاركة، وفي الوقت نفسه يشعر بالحيرة، نظراً لتألق سالم صالح مؤخراً، وأدائه الجيد، وربما يفكر بإشراكهما معاً، إلى جانب وجود فترة توقف تمتد شهر تقريباً، وقال: «فاندرلي بحاجة لخوض عدد من المباريات والتوقف لن يساعده وكذلك الفريق، ونحاول الاستفادة من المعسكر الذي نقيمه في أبوظبي خلال هذه المدة».
ونفى المدرب ما تردد في وسائل إعلام رومانية حول قيامه بشراء منزل في دبي، موضحاً أنه لن يمانع ذلك في المستقبل، وقال: «منذ عشر سنوات أتردد على زيارة دبي، لذلك أفضل البقاء هنا والعيش عشر سنوات أخرى».
وحول الغاية من المباريات المقبلة لفريقه قبل خوض نصف نهائي كأس رئيس الدولة، قال: «لا يمكن اعتبار هذه المباريات تحضيرات لمواجهة حتا، حيث يفصلنا وقت طويل، وهناك مباريات عدة أقوم بالتحضير لكل منها في وقتها».

اقرأ أيضا