كرة قدم

الاتحاد

أرسنال يستضيف ليستر سيتي على ستاد «الإمارات» الليلة

بليند يسجل هدف يونايتد في مرمى ويستهام (إي بي أيه)

بليند يسجل هدف يونايتد في مرمى ويستهام (إي بي أيه)

لندن (أ ف ب)

يسعى أرسنال إلى استعادة توازنه والمركز الخامس من جاره توتنهام بعد خسارته ديربي العاصمة أمام الأخير 1-2، وذلك عندما يلتقي مع ليستر سيتي على ملعب الإمارات اليوم، في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنجليزي. ويطمح رجال المدرب الفرنسي آرسين فينجر إلى استعادة نغمة الانتصارات التي توقفت عند 3 متتالية، واستغلال المهمة الصعبة لجاره توتنهام أمام مضيفه ليفربول لاستعادة المركز الخامس أو الارتقاء إلى الرابع في حال تعثر ساوثمبتون أمام وستهام يونايتد.

وتبدو الفرصة مواتية أمام تشيلسي المتصدر لتعزيز موقعه في الصدارة عندما يستضيف إيفرتون غداً، فيما تسعى أندية مانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب ومانشستر يونايتد وأرسنال إلى استعادة التوازن بعد تعثرها في نهاية الأسبوع الماضي حيث يحل الأول ضيفا على ستوك سيتي، ويستضيف الثاني بيرنلي غداً، ويلعب الثالث مع ضيفه ليستر سيتي اليوم في افتتاح المرحلة التي تقام في بداية الأسبوع لفسح المجال لإقامة مباريات الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس إنجلترا أيام السبت والأحد والاثنين المقبلة.

في المباراة الأولى، يسعى تشيلسي إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الرابع في مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري للحفاظ على اقل تقدير على فارق النقاط السبع التي تفصله عن مانشستر سيتي على أمل تعثر الأخير والابتعاد في المقدمة أكثر وأكثر للاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2009-2010.
ويمني الفريق اللندني النفس باستغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي إيفرتون الذين حققوا فوزاً واحداً في المباريات الثماني الأخيرة (4 هزائم و3 تعادلات)، وتحقيق فوز يزيد ثقة لاعبيه قبل القمة المرتقبة أمام مضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي الثلاثاء المقبل في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا. وسيكون أمام رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الوقت الكافي للاستعداد لأبطال فرنسا في العامين الأخيرين وبالتالي فهم يرغبون في كسب النقاط الثلاث معولين أيضا على المعنويات العالية عقب التأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة أمام جارهم توتنهام في الأول من مارس المقبل.
ويملك تشيلسي الأسلحة اللازمة لتعميق جراح إيفرتون الذي أفلت من الخسارة أمام جاره ليفربول في الديربي الشمالي السبت، على الرغم من غياب هدافه و«البريمرليج» الدولي الإسباني دييجو كوستا (19 هدفا) لإيقافه 3 مباريات بسبب تدخله العنيف على الألماني إيمري جان في المباراة أمام ليفربول في إياب الدور نصف النهائي من مسابقة كأس الرابطة. يذكر أن كوستا سجل ثنائية في مباراة الفريقين ذهابا على ملعب جوديسون بارك عندما فاز الفريق اللندني 6-3. وتعج صفوف تشيلسي بالنجوم آخرهم الدولي الكولومبي خوان كوادرادو المنتقل إليه حديثا من فيورنتينا الإيطالي.
وفي الثانية على ستاد بريطانيا، يسعى مانشستر سيتي إلى وقف نزيف النقاط في مبارياته الأربع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز (3 تعادلات وخسارة) ما كلفه التنازل عن الصدارة لصالح تشيلسي. وستكون المباراة أمام ستوك سيتي ثأرية لرجال المدرب التشيلي مانويل بيليجريني لأن ستوك سيتي تغلب عليهم 1-صفر ذهاباً على ملعب الاتحاد سجله الدولي السنغالي مامي ميرام ضيوف. ولن تكون مهمة حامل اللقب سهلة على ستاد بريطانيا الذي عجز في تحقيق الفوز عليه في المواجهات الست الأخيرة في الدوري. وخرج مانشستر سيتي فائزاً مرة واحدة في الأعوام العشر الأخيرة وكانت في الدور الـ 32 لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي عام 2013 سجله الأرجنتيني بابلو زاباليتا في الدقيقة 85.
وعلى غرار تشيلسي، يرغب مانشستر سيتي في تحقيق فوز معنوي قبل القمة النارية أمام ضيفه برشلونة الإسباني الثلاثاء المقبل في ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، على اعتبار أن بطل إنجلترا خرج خالي الوفاض من مسابقتي كأس الرابطة وكأس الاتحاد الإنجليزي.

ويتطلع مانشستر يونايتد إلى استعادة التوازن عندما يحل ضيفاً على بيرنلي غداً، بعد أن أفلت من الخسارة أمام مضيفه وستهام يونايتد وانتزع تعادلا ثمينا 1-1 لم يكن كافيا لاستعادة المركز الثالث من ساوثمبتون أمس الأول في ختام المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم. وكان وستهام الطرف الأفضل أغلب فترات المباراة وكان في طريقه إلى تحقيق فوز مستحق بهدف رائع لمدافعه السنغالي شيخو كوياتيه في الدقيقة 49، لكن لاعب الوسط الدولي الهولندي دالي بليند أنقذ فريق «الشياطين الحمر» من الخسارة بإدراكه التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
ويعتبر التعادل ثمينا لمانشستر يونايتد بالنظر إلى مجريات المباراة التي أهدر فيها وستهام يونايتد عدداً كبيراً من الفرص وشهدت تألق حارس مرمى الضيوف الدولي الإسباني دافيد دي خيا، لكن رجال المدرب الهولندي لويس فان جال فشلوا في استعادة المركز الثالث من ساوثمبتون الذي كان تغلب على مضيفه كوينز بارك رينجرز 1-صفر السبت في افتتاح المرحلة. ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 44 نقطة مقابل 45 نقطة لساوثمبتون و37 نقطة لوستهام يونايتد الثامن.
ويعقد رجال المدرب الهولندي لويس فان جال آمالا على عاملي الأرض والجمهور للعودة إلى سكة الانتصارات واستعادة المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا التي يغيبون عنها هذا العام، معولين على استبسال وستهام يونايتد أمام ساوثمبتون. وفي باقي المباريات، يلعب هال سيتي مع أستون فيلا، وسندرلاند مع كوينز بارك رينجرز اليوم، وكريستال بالاس مع نيوكاسل يونايتد، ووست بروميتش البيون مع سوانسي سيتي غداً.

اقرأ أيضا