الاتحاد

الاقتصادي

مبيعات السيارات المستعملة برأس الخيمة تواصل تراجعها في 2010

(رأس الخيمة) - سجلت مبيعات السيارات المستعملة في رأس الخيمة، تراجعا محدودا خلال العام الماضي 2010، وفقا لتجار ومتعاملين، أكدوا أن العام 2009 كان أفضل بشكل عام.
وتستمر حالة الركود في المبيعات التي بدأت في العام 2008، وذلك بالرغم من وجود طلب نسبي على سيارات الدفع الرباعي خصوصا خلال الفترات الأخيرة من العام الماضي والفترة الحالية من العام 2011 مع اعتدال الطقس، حيث يشير متعاملون إلى أن الطلب على هذا النوع من المبيعات يعتبر موسميا غير انه يسهم في تخفيف حدة الركود في المبيعات.
وقال سليمان شلبي من معرض بصرى الشام برأس الخيمة ان مبيعات السيارات المستعملة بمختلف انواعها وموديلاتها كانت جيدة خلال العام 2009، مشيرا إلى ان المبيعات تراجعت بنسبة بسيطة خلال العام 2010 الماضي.
واشار شلبي إلى ان حركة البيع خلال العامين الماضيين شهدت تذبذبا، حيث شهدت بعض الاشهر زيادة في حركة البيع عن غيرها، فيما تنتعش الحركة مع بداية العام الجديد المرتبطة باعتدال حالة الطقس ودخول فصل الشتاء الذي تكثر خلاله رحلات البر والتوجه الى المناطق الرملية التى تتطلب امتلاك السيارات ذات الدفع الرباعي.
وعن انواع السيارات المتوفرة ذكر شلبي انها تختلف على حسب حاجة الزبون، اما بالنسبة للمعرض فان الموديلات المتواجدة هي 97 و2000 و2005 وغيرها الجديد والقديم كذلك وليس بالشرط ان يكون زبون المعرض بحاجة الى الموديلات الجديدة، بل ان القديم قد يطلب بكثرة مقارنة بالجديد.
اما مهند محمود من معرض العنود للسيارات المستعملة فقد اكد هو الآخر افضلية العام 2009 بالنسبة لمبيعات المعرض، مشيرا إلى ان السيارات التى تشهد طلبا اكبرا مقارنة بغيرها هي اليابانية الاقتصادية التى لا تستهلك كمية وقود كبيرة الى جانب انخفاض ثمن قطع الغيار وكذلك المعروفة بالجودة، مشيرا الى ان الطلب يكون من مختلف الجنسيات.
واكد بن محمود ان السيارات اليابانية تشهد طلبا جيدا من قبل الزبائن وبمختلف انواعها، مشيرا إلى تواجد مختلف الموديلات ابتداء من العام 90 ولغاية 2010. سامح محمود في معرض الصغير للسيارات المستعملة لم يختلف عن سابيقيه من اصحاب معارض السيارات المستعملة مؤكدا ايضا ارتفاع الطلب على السيارات خلال موسم الشتاء وعودتها الى الركود بعد انتهائه كما هو معتاد في كل عام.
واشار محمود الى ان الحركة تنتعش كذلك خلال فترة الصيف بالنسبة للسيارات المستخدمة للسفر التى لها القدرة على قطع المسافات الطويلة، وكذلك السيارات الاقتصادية التى لا تستهلك كمية كبيرة من الوقود، مشيرا الى ان اغلب زبائن المعرض من الوافدين.
وعن الاسعار ذكر ان المعرض يحرص على اقتناء السيارات ذات الاسعار المعقولة التى تلاقي طلبا جيدا من اغلب الزبائن، اما السيارات مرتفعة الثمن فهي متواجدة ولكن بشكل قليل.
وفي معرض الجنوب للسيارات المستعملة يشير فادي محمود إلى ان المواسم تؤثر على نوعية السيارات، حيث ان الاشهر الحالية تشهد طلبا قويا سيارات الدفع الرباعي، مقابل تراجع الطلب على سيارات الصالون الصغيرة، مشيرا الى انه بعد انتهاء الموسم الشتوي، وبالتحديد مع بداية شهر ابريل وفترة الاجازات المدرسية والصيف، حيث ينتعش الطلب بالنسبة للسيارات المستخدمة في السفر وخصوصا السيارات الكبيرة ذات الطاقة الاستيعابية العالية والقدرة على السير لمسافات طويلة، اذ يأتي الطلب من قبل الوافدين العرب، مشيرا الى ان المعرض يحرص على توفير السيارات الموسمية قبل حلول الموسم للعمل على تصريف اكبر قدر منها والاستفادة كذلك في تنشيط حركة البيع للمعرض.

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على "كريم" ب3.1 مليار دولار