الاتحاد

الرياضي

نورة السويدي: ماراثون زايد الخيري وقفة في وجه المعاناة

الماراثون يقام من أجل غايات نبيلة (من المصدر)

الماراثون يقام من أجل غايات نبيلة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- دعت نورة السويدي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، مديرة الاتحاد النسائي العام رئيسة لجنة الرياضة النسائية عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، المرأة الإماراتية والمقيمة على أرض الإمارات إلى المشاركة في ماراثون زايد الخيري لدعم مرضى الكلى في الدولة، والذي يقام تحت شعار «كلى صحية في الإمارات»، يوم 31 يناير المقبل في حلبة ياس بأبوظبي، تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وينظمه نادي ضباط القوات المسلحة، بدعم مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس المجلس.
وأشارت إلى أن توجيهات «أم الإمارات»، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تحث دائماً على الشراكة بين الرجل والمرأة، ودعم مشاركة المرأة في مختلف المجالات، مثمنة حرص سموها على دعم المرأة، وتمكينها في شتى المجالات ومنها المجال الرياضي، إضافة إلى ضرورة اتخاذ الرياضة كنمط للحياة الصحية ومسلكاً إيجابياً للتخلص من الأعباء والمعوقات الصحية .
وقالت: مثل هذا الحدث، لابد وأن يسارع الجميع من أجل المشاركة فيه، نظراً للرسالة الإنسانية التي يحملها، حيث يمثل وقفة في وجه المعاناة، ويهدف إلى رفعها عن مرضى الكلى والتخفيف عنهم ومساندتهم في محنتهم، كما أنه ينظم تحت رعاية كريمة ويحمل اسماً غالياً على قلب كل إماراتي، وهو المغفور له بإذن الله تعالى، طيب الذكر، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي كان سباقاً إلى الخير في كل مكان، ويعرف القاصي والداني سجاياه، ووصلت أياديه إلى بقاع الدنيا قاطبة، واليوم، وبعد رحيله، لا يزال اسمه رمزاً للخير والعطاء.
وأشادت نورة السويدي باللجنة المنظمة لماراثون برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة رئيس اللجنة العليا المنظمة للماراثون، مؤكدة أن نادي ضباط القوات المسلحة اعتاد تنظيم الأحداث والفعاليات الاستثنائية، ولديه خبرات عريضة اكتسبها من تنظيم ماراثون زايد الخيري في نيويورك، والذي أصبح حدثاً عالمياً، وتوقعت للحدث الذي تشهده حلبة ياس أن يأتي عالمياً، بالنظر إلى حجم المشاركات والأسماء التي أعلنت مشاركتها، سواء من حول العالم أو الوطن العربي والدول الخليجية، مؤكدة أن الأسماء التي أعلنت عنها اللجنة المنظمة حتى الآن، تبشر بحدث يليق بالاسم الكبير الذي يحمله والرعاية الكريمة، كما يواكب الطفرات الإماراتية في تنظيم الأحداث والفعاليات .
وعن مشاركة الاتحاد النسائي العام ولجنة الرياضة النسائية، حثت نورة السويدي، المنتسبات للاتحاد واللجنة على المشاركة، سواء للاستفادة على الصعيد الصحي، أو للتبرع من أجل الفعالية الخيرية، مؤكدة أن كل إمكانات الاتحاد واللجنة رهن إشارة الحدث النبيل ودعمه بكل الصور، حتى يحقق النجاح، الذي تراه واقعاً ملموساً بفعل ما توافر للماراثون من دعم كبير.
واختتمت نورة السويدي عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، مديرة الاتحاد النسائي العام رئيسة لجنة الرياضة النسائية عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، مؤكدة أن الإمارات وعاصمتها أبوظبي اعتادت إبهار العالم كل يوم بالعديد من الفعاليات والأحداث التي تنظم على أرضها بسواعد أبنائها، لافتة إلى أن هذا الإبهار تجاوز حدود الوطن، من خلال الماراثون الذي يقام في نيويورك، وشارك فيه الاتحاد النسائي من قبل، ومثل نافذة للعالم على تراث الإمارات الثري والمفعم بالكثير من القيم، مؤكدة أن إرث الإمارات الأكبر، يتمثل في رصيد الخير الذي لا ينفد، والسلام الذي تشرق به على العالم من خلال كل فعالية، سواء على أرضها أو خارجها.
من جهة أخرى تتواصل ردود الفعل حول المشاركة في ماراثون زايد الخيري من مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، تلبية للخطابات الرسمية التي بعثتها اللجنة المنظمة العليا لماراثون زايد الخيري، والتي دعتهم فيها للمشاركة بجميع المنتسبين في الكرنفال الخيري ودعم رسالته السامية، والتي تهدف لدعم مرضى الكلى في مستشفيات الدولة انطلاقاً من شعار «كلى صحية في الإمارات».
وتتطلع اللجنة المنظمة العليا برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة إلى تعزيز المشاركة الاجتماعية لكل القطاعات الحكومية والمؤسسات الخاصة في الماراثون وكافة أفراد المجتمع، وتفعيل ثقافة التبرع وتنمية مكانتها في الأحداث والفعاليات الرياضية الخيرية، لتعزيز الوجه السامي للرياضة والمدى الكبير الذي تحققه في التقارب والتواصل بين شرائح المجتمع بأهداف إنسانية.
وكان المشاركون في ندوة أمراض الكلى التي نظمتها شعبة أمراض الكلى مؤخراً في جمعية الإمارات الطبية، بالتعاون مع شركة روش، قد أكدوا أهمية ماراثون زايد الخيري لدعم مرضى الكلى في الدولة.
ودعا المشاركون في الندوة والذين وصل عددهم إلى قرابة 150 استشارياً ومتخصصاً وطبيباً من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم إلى ضرورة توفير الدعم الكامل للماراثون، ومشاركة جميع المؤسسات العامة والخاصة وأفراد المجتمع لإنجاحه وتسجيل الأرقام القياسية بالمشاركة الكبيرة.



ينطلق وقت الغروب
السباق على خطى الجائزة الكبرى للفورمولا-1
أبوظبي (الاتحاد)- يقام الماراثون في مسار حلبة ياس على وجهين، الأول السباق المفتوح لمسافة 5 كم، وسيخصص لجميع الفئات من طلبة المدارس وذوي الاحتياجات الخاصة وعموم الرجال والسيدات، بجانب السباق العام لمسافة 10 كم، والذي سيكون مفتوحاً لجميع الفئات.
وبما أن الحدث يقام على حلبة ياس، فإن السباق يسير على خطى جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1، إذ يجمع هو الآخر بين الليل والنهار مثلما يحدث في سباق السرعة الذي تستضيفه الحلبة كل عام، وينطلق الماراثون قبل غروب الشمس في أبوظبي بقليل ويتواصل في حلبة ياس وسط مشاهد الطبيعة وأجواء جميلة تحيط بالحلبة.
وكانت اللجنة المنظمة قد فتحت باب التسجيل للمشاركة في السباقين من خلال الموقع الإلكتروني، إلى جانب مواقع التسجيل الأخرى في نادي ضباط القوات المسلحة وحلبة ياس، بالإضافة إلى بعض الأجنحة في مراكز التسوق وتبلغ رسوم الاشتراك 100 درهم لكل شخص يرغب بالتفاعل مع الحدث ودعم توجهه الإنساني، الذي يتمثل في دعم مرضى الكلى في الدولة، وذلك بالتحويل المباشر على رقم الحساب 513162020040 بنك أبوظبي التجاري.


جوائز لأصحاب المراكز الأولى في السباقين

أبوظبي (الاتحاد)- رصدت اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري جوائز قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة في كل فئة وبكل سباق، ففي سباق مسافة 5 كم يحصل الفائز بعموم الرجال والسيدات على عشرة آلاف درهم، ويحصل الثاني على 7 آلاف درهم، والثالث على 5 آلاف درهم، فيما ينال الفائز من ذوي الاحتياجات الخاصة على عشرة آلاف درهم، والثاني على 7 آلاف درهم والثالث على 5 آلاف درهم، في حين سيحصل الفائز بلقب طلبة المدارس تحت 17 سنة على عشرة آلاف درهم، والثاني على 7 آلاف، والثالث على 5 آلاف. أما في سباق 10 كم لفئة الرجال، فينال صاحب الذهبية جائزة نقدية قدرها 40,000 درهم، ويحصل صاحب الفضية على 20,000 درهم، والبرونزية على 10 آلاف درهم، وهناك جوائز مالية مماثلة لصاحبات المراكز الثلاثة الأوليات بفئة السيدات.
عداؤون عالميون في الحدث الخيري
أبوظبي (الاتحاد)- تم توجيه الدعوات لنخبة العدائين العالميين، ومن بينهم: البطل المغربي الأولمبي السابق هشام الكروج، الكيني اسبل كيبروب بطل أولمبياد لندن الحائز ذهبية 1500 متر للرجال في بطولة العالم لالعاب القوى، التي أقيمت في موسكو، والبطل شادريك كوسي جي الملقب بأرنب ماراثوني شيكاجو ولندن، وميجا كوجو صاحب برونزية أولمبياد بكين 2008 وصاحب الزمن العالمي في مسافة 10كم، وفي سباق الطريق من 29 مارس 2009 وحتى 26 سبتمبر 2010، بالإضافة إلى كونه صاحب فضية ماراثون بوسطن 2013.
كما يشارك في السباق العداء أمانيو بطل سباقات الطريق واختراق الضاحية الذي يعد أسرع العدائين في العالم لمسافة 10 كم، والعداء ازكيل كيبجومبا بطل سباقات الطريق لمسافة 10 كم و5000 كم، والكينية ساوم صاحبة الذهبية الأخيرة في بطولة العالم لألعاب القوى موسكو، وبطل كينيا والخبير العالمي ماكسويل مسؤول تنظيم مشاركات نجوم كينيا، إلى جانب نجوم منتخب قطر، وسلطنة عمان والسعودية.

اقرأ أيضا

دي ليخت يؤجل قرار انتقاله إلى ما بعد نهاية دوري الأمم الأوروبية