الاتحاد

دنيا

12 هاتفاً ذكياً جديداً تقود المنافسة في عام 2013

شركات جديدة وأسماء هواتف جديدة سترى النور خلال العام الجاري

شركات جديدة وأسماء هواتف جديدة سترى النور خلال العام الجاري

إذا كان عام 2012، هو عام الهواتف الذكية «عالية الأداء» ذات الأحجام الصغيرة والمتوسطة، وإذا كان العام الماضي هو عام الكورية سامسونج من خلال فئة هواتفها الذكية «جالاكسي»، وعام الأميركية أبل من خلال هاتفها الجديد شكلاً آي فون 5. يبدو أن عام 2013، سيكون عام الهواتف الذكية «فائقة» الأداء ذات الأحجام الكبيرة والكبيرة جداً. ومن شركات عالمية بالكاد سمعنا بأسمائها أو بأسماء المنتجات التي تطرحها وتقدمها للمستهلكين. وعلى رأسها شركة «هواوي» و»زي تي إيه أثينا» الصينيتان، وشركة يوتافون الروسية، وغيرها العديد من الشركات العالمية.

من المتوقع أن تشهد السنة الحالية تنافساً ليس شرساً فقط مثل تنافس العام الماضي، إنما سيكون تنافسا يصل لمراتب تكسير العظام، فلا مكان مطلقاً للشركات التي لن تقنع المستهلكين بأن هواتفها هي الأفضل، ولا مجال للرأفة بأمجاد الشركات القديمة ذات الجولات والصولات في عالم اليوم الخاص بالهواتف الذكية، إذا لم تأت بجديد. ولعل من أهم الهواتف القادمة خلال 2013 (من دون ترتيب أو أولوية):

1- هاتف بلاكبيري 10 - إل أو «أريستو»: هذا الهاتف الكندي الذي تنتجه شركة ريسيرش إن موشن، والتي عانت نسخ هواتفها الأمرين خلال العالم الماضي، إذ شهدت أرباحها تراجعا كبيرا، وتأمل من خلال نسخة هاتفها الجديدة والتي يتوقع أن يعلن عنها بشكل رسمي خلال نهاية يناير الجاري، أن تصلح مسارها، وترجع من أهم الشركات المنتجة للهواتف الذكية خصوصاً لفئة الأعمال أو جيل الشباب والشابات صغار السن.
وسيأتي الهاتف الجديد باختلاف كلي عن هواتف بلاكبيري السابقة، حيث يعتبر نسخة عن هاتف آي فون 5، من حيث الشكل الخارجي. بالإضافة إلى أنه سيأتي بمعالج مركزي رباعي الأنوية بسرعة 1,5 جيجاهيرتز وذاكرة عشوائية بحجم 2 جيجابايت، والعديد من التقنيات التكنولوجية الجديدة. ولن يأتي مزوداً بلوحة مفاتيح حقيقية، حيث سيعمل باللمس وبشكل كامل، قياس 4,65 إنش.

2- هاتف جالاكسي إس 4: لعل سمعة الهاتف الكوري من شركة سامسونج، جالاكسي إس 3، تسبقه بكثرة الكلام عنه. فهذا الهاتف الذي تربعت من خلاله الشركة الكورية، على عرش الهواتف الذكية عالية الأداء، سيأتي خلال العام الحالي، بنسخته الخارقة إس 4، والتي يتوقع لها أن تسود وتسيطر على غالبية الهواتف الذكية الأخرى. وخصوصاً أن الشركة الكورية، وعدت بالكثير الكثير من التقنيات الجديدة، في هذه النسخة التي يتوقع الإعلان عنها خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية في 8 أبريل المقبل.
وسيأتي الهاتف بشاشة قياس 5 إنشات، وبحجم الهاتف الحالي، وذلك لاستخدام تقنية «من الزاوية إلى الزاوية»، وستزود الشاشة بوضوح فائق «Full Hd»، وبنسبة كثافة صورة فائقة تصل إلى 440 بكسل لكل إنش. كما سيأتي بمعالج مركزي رباعي الأنوية فائق السرعة، قد تصل سرعته إلى 2 جيجاهيرتز. كما أن الهاتف قد يزود بكاميرا خلفية بحجم 13 ميجابكسل.

3- هاتف أوبو فايند 5: وهو الهاتف الصيني فائق الأداء والوضوح، والذي تتباهى الشركة الصينية «زي تي إيه أثينا»، بأنه أكثر الهواتف وضوحاً في العالم. أضف إلى ذلك أنه يعتبر بشكله الخارجي المميز والجذاب، منافسا قويا جداً لهاتف أبل الأميركية «آي فون 5»، فيما يتعلق بالشكل الخارجي.
ورغم أن الشركة الصينية لم نسمع عنها بشكل أو بآخر، فإن هاتفها هذا الذي سيرى النور خلال الأسابيع القادمة، والذي يأتي بشاشة ذات وضوح فائق، بحجم 5 إنشات، وبكثافة صورة تصل إلى 441 بكسل لكل إنش، ومعالجه المركزي رباعي الأنوية فائق السرعة، بالإضافة إلى كاميراته الخلفية بحجم قد يصل إلى 13 ميجابكسل، عدا عن المواصفات التقنية والتكنولوجية الكثيرة الأخرى، قد يكون أشد المنافسين للهواتف الذكية الأخرى خلال العام الحالي 2013.

4- هاتف يوتافون: وهو الهاتف الذكي والفريد من نوعه، الذي ستطلقه قريباً الشركة الروسية «يوتا». حيث سيكون الهاتف الأول من نوعه في العالم، الذي يأتي بشاشتين، قياس 4,3 إنش، أمامية وخلفية في ظهر الهاتف. أما الأمامية فهي شاشة اعتيادية بوضوح عال، ذات ألوان غنية وإنارة ساطعة. والشاشة الخلفية تعتمد على تقنية «أيه دي بي»، التي نراها في شاشات كمبيوتر كندل اللوحي من أمازون، والتي تأتي باللون الأسود والأبيض، وتستخدم تقنيات الحبر الإلكتروني «E-ink». وستكون مثالية لقراءة الكتب وتصفح الجرائد والمواقع الإلكترونية دون أن تؤثر على عمر بطارية الهاتف.

5- هاتف أتش تي سي باترفلاي: وهو أحد أهم الهواتف الذكية التي ستطلقها الشركة التايوانية، والتي ستنافس من خلاله هذا العام. والنسخة باترفلاي، ما هي إلى الاسم التجاري عن النسخة «درويد دي أن إيه» المخصصة للسوق الأميركي فقط، وستكون مخصصة لأسواق الشرق الأوسط واليابان. وسيأتي الهاتف بشاشة قياس 4,8 إنش ذات وضوح فائق «Full Hd»، وبمعالج مركزي رباعي الأنوية بسرعة 1,5 جيجاهيرتز. وسيأتي بالعديد من الميزات والتقنيات التكنولوجية المختلفة، بالإضافة إلى أنه سيستخدم تقنية الصوت «Beats»، التي قلما تأتي في عالم الهواتف الذكية.

6- هاتف أسيند ميت: وهي أول النسخ الهجينة من الهواتف الذكية التي تنتجها الشركة الصينية هواوي، والذي من المقرر أن يعلن عنه خلال الأيام القليلة المقبلة، وقد يتم توافره في الأسواق المحلية خلال بداية الصيف. والهاتف الهجين هذا، يعتبر المنافس الرئيس والمباشر للهاتف الكوري ذائع الصيت «جالاكسي نوت 2»، حيث عمدت الشركة الصينية على تزويده بالعديد من التقنيات والابتكارات، ليتمكن من جذب انتباه الزبائن ولفت نظرهم.
وسيأتي الهاتف بشاشة قياس 6,1 إنش، ذات وضوح فائق يصل إلى (1920x1080) بكسل، وبمعالج مركزي رباعي الأنوية بسرعة 1,8 جيجاهيرتز، ولن تتجاوز سماكته 9,9 ملم. وقد تعتمد الشركة في تصنيع شاشته على تقنية «من الزاوية إلى الزاوية» ما يمنح الهاتف شاشة أكبر ولكن بحجم أقل.

7- هاتف إل جي نيكسوس 4: نسخة الهاتف هذه التي تم طرحها في الأسواق الأجنبية مؤخراً، قد ترى طريقها إلى أسواقنا العربية قريباً. حيث سيأتي الهاتف الكوري المخصص بنظام جوجل أندرويد «غير المعدل»، بشاشة قياس 4,7 إنش، وبمعالج مركزي بسرعة 1,5 جيجاهيرتز وذاكرة عشوائية بسعة 2 جيجابايت. ويذكر أن الهاتف سيأتي بنسخة أندرويد جيلي بين الثانية 4,2، وقد يكون من أوائل الهواتف التي ستقبل الترقية إلى النسخة الجديدة من أندرويد، والتي قد ترى النور قريباً وسيطلق عليها في الغالب «كي لايم باي 5,0».
8- هاتف سيرفس فون: حيث من المتوقع وبحسب بعض التلميحات من الشركة الأميركية الكبيرة مايكروسوفت، أن تطلق هذه الأخيرة، هاتفها الذكي الخاص بها، والذي سيتبع ويندرج ضمن فئة كمبيوتراتها اللوحية سيرفس. وسيأتي الهاتف من دون شك بنظام التشغيل ويندوز فون 8، وقد يأتي بشاشة قياس 4,8 أو 5 إنشات. وسيمتاز بالعديد من المواصفات والتقنيات التكنولوجية الحديثة.

9- هاتف أمازون فون: وعلى غرار مايكروسوفت، قد تطلق الأميركية الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية أمازون، هاتفها الذكي خلال هذا العام. حيث أكدت بعض المصادر أن الشركة الأميركية بدأت بتجهيز نماذج لهاتفها المرتقب، والذي قد يأتي بشاشة قياس 5 إنشات، وسيعمل بنظام التشغيل أندرويد. هذا بالإضافة إلى أن الهاتف الجديد سيأتي بكافة الوظائف والميزات التي تأتي بها وتقدمها كمبيوترات أمازون اللوحية من فئة كندل، وخصوصاً فيما يتعلق بقراءة الكتب.

10- هاتف جالاكسي نوت 3: وهو من أوائل الهواتف الكورية التي جاءت بمفهوم الهواتف ذات الشاشات كبيرة الحجم. والذي يتوقع لنسخته الجديدة والتي قد تأتي إلينا في منتصف الصيف القادم، ما لا يتوقع من الهواتف الذكية الأخرى. عدا أن الهاتف سيأتي بشاشة قياس 6 إنشات أو أكثر، ذات وضوح فائق تمتاز بتقنية الزاوية إلى الزاوية من نوع أو أل إيه دي، سيأتي الهاتف إلى ذلك بمعالج مركزي فائق السرعة قد تتجاوز سرعته 2,2 جيجاهيرتز، وبذاكرة عشوائية بحجم 3 جيجابايت، وكاميرا خلفية بحجم 12 ميجابكسل. أضف إلى ذلك أنه سيتم تزويد الهاتف بآخر وأحدث التقنيات الجديدة، وسيتم تصميم برامج جديدة خاصة بالقلم الإلكتروني الذي يأتي مزوداً به.

11- هاتف سوني يوجا: وهو من أهم وأبرز الهواتف الذكية فائقة الأداء الذي ستطرحه الشركة اليابانية خلال هذا العام. ومن المتوقع له بفضل ميزاته ومواصفاته الفائقة، أن يسحب البساط من تحت أقدام العديد من الشركات العالمية الأخرى المنتجة للهواتف الذكية.
حيث سيأتي الهاتف بشاشة قياس 5 إنشات، ذات وضوح فائق «Full Hd»، ونفس المعالج المركزي رباعي الأنوية الذي سيستخدم في هاتف جالاكسي إس 4 التايواني، بالإضافة إلى ذاكرة عشوائية بحجم 3 جيجابايت، وداخلية مخصصة للتخزين بحجم 128 جيجابايت، بالإضافة إلى كاميرات خلفية بحجم 16 ميجابكسل وبطارية ذات سعة تخزينية كبيرة بحجم يصل إلى 3000 ملي أمبير. والعديد من التقنيات التكنولوجية التي يتوقع أن تجعل الهاتف الياباني الجديد أحد أهم وأبرز الهواتف الذكية القادمة.

12- هاتف آي فون 5 إس أو 6: رغم أن نسخة آي فون 5 الأخيرة، لاقت من الاستهجان والانتقاد ما لاقته من الاستحسان والمديح. إلا أن بعض المشاكل في إشارة الهاتف، وبطاريته، والمشاكل الكبيرة والانتقادات الكثيرة في خرائط أبل الجديدة التي تم تزويد نظام التشغيل آي أو أس 6 بها، جعلت المستخدمين القدامى لهواتف أبل يبتعدون عن النسخة الجدية هذه، التي جاءتهم بشكل جديد ومميز، وبنسخة نظام تشغيل أقرب للنسخ السابقة، مع بعض المشاكل والصعوبات. ورغم كل هذا وعلى عادة أبل، فلن يتوقع من الشركة الكثير في نسخة هاتفها الجديدة التي قد تأخذ الاسم 5 إس، على غرار هاتف الشركة 4 إس، أو الرقم 6. وبغض النظر عن الأسماء والأرقام، فإن شركة أبل ستقوم في نسختها القادمة بتعديل برنامج الخرائط الخاص بها، كما أن من المتوقع أن تزيد الذاكرة العشوائية من نوع رام لترفعها في الغالب إلى 2 جيجابايت. كما يتوقع أن تقوم بزيادة سرعة معالجها المركزي وإضافة تقنية الاتصال قريب المدى NFC، وبعض التقنيات الأخرى التي يفقر إليها هاتفها بنسخته الحالية.


أبرز الملامح
من أبرز العلامات التي باتت واضحة على جيل الهواتف الذكية المقبلة خلال هذا العام، اعتماد الشركات المصنعة لهذه الهواتف، تكبير حجم شاشاتها والانتقال بها إلى مستويات جديدة في القياس. حيث أصبح قياس 4 إنشات، قياسا اعتياديا في الهواتف الذكية، أما القياس 4,8 فأصبح قياس الشاشة المفضل لدى العديد من المستخدمين والزبائن. ولهذا فإن الهواتف القادمة ستتباهى بأحجام شاشات تصل قياساتها إلى ما فوق 5 إنشات، ليطلق عليها اسم الهواتف الذكية كبيرة الحجم، لزيادة أحجام شاشات هذه الأخيرة خلال هذا العام لتقفز إلى 6 إنشات فما فوق. في الجانب الآخر، فإن هواتف الغد الذكية ستشهد طفرة فيما يتعلق بمعالجاتها المركزية وذاكرتها العشوائية، بالإضافة إلى التقنيات التكنولوجية الكثيرة التي قد تستخدمها. ما يجعل الهاتف الذكي في يد المستهلك تنقصه فقط لوحة مفاتيح وفأرة خارجية حتى يصبح كمبيوترا ولكن بحجم صغير.

اقرأ أيضا