الاتحاد

الرياضي

«السيتزين» يدك حصون «الريدز» بثلاثية

يحيى توريه (يمين) يحتفل بهدفه مع سيلفا

يحيى توريه (يمين) يحتفل بهدفه مع سيلفا

لندن (أ ف ب) - استعاد مانشستر سيتي نغمة الفوز، وتغلب على ضيفه ليفربول 3 -صفر في قمة المرحلة العشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، على ملعب “الاتحاد” مساء أمس الأول، وسجل الارجنتيني سيرخيو أجويرو (10) والإيفواري يحيى توريه (33) وجايمس ميلنر (75 من ركلة جزاء) أهداف مانشستر سيتي.
وانفرد سيتي، صاحب أقوى هجوم ودفاع، بصدارة الدوري مع 48 نقطة من 20 مباراة، في حين عجز ليفربول عن اقتناص المركز الخامس من آرسنال، وهذه الخسارة الأولى لليفربول منذ ست مباريات والثانية في آخر 15 مباراة في الدوري، وجاءت بعد فوزه الكبير على نيوكاسل 3-1 في الجولة الماضية، وكان سيتي قد فاز مرة واحدة في آخر 13 مباراة على ليفربول، خلال الموسم الماضي (3- صفر).
وغاب المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز عن تشكيلة ليفربول بعد سريان إيقافه لثماني مباريات بسبب توجيهه عبارات عنصرية لمدافع مانشستر يونايتد الفرنسي باتريس إيفرا، وغاب عن تشكيلة “سيتي” مهاجمه الإيطالي ماريو بالوتيلي الذي كان مواطنه المدرب روبرتو مانشيني قد أراحه أيضاً خلال خسارة سندرلاند الأخيرة (صفر-1)، اثر إصابته في كاحله خلال التمارين، بالإضافة إلى لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري بسبب المرض، وكان الفريقان تعادلا 1-1 ذهاباً في نوفمبر الماضي على ملعب “انفيلد رود”.
وكان الدولي ستيوارت داونينج قريباً من افتتاح التسجيل لليفربول عندما انفرد بالحارس الدولي جو هارت الذي حرمه من إصابة الشباك (8)، ثم رد البوسني ادين دجيكو بتسديدة من مسافة قريبة أبعدها الحارس الإسباني بيبي رينا إلى ركنية (9). واشعل المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مدرجات الملعب عندما أطلق تسديدة قوية من خارج المنطقة أخطأ رينا في صدها لتعانق الشباك مسجلاً هدفه الرابع عشر هذا الموسم (10). وتواصلت الفرص من الطرفين، وتألق الحارسان في صد الكرات إلى الدقيقة 33 عندما ارتقى الإيفواري يحيى توريه برأسه لركنية الإسباني دافيد سيلفا وأطلقها صاروخية في شباك “الحمر” مسجلاً الهدف الثاني للمضيف، وزج مدرب ليفربول الإسكتلندي كيني دالجليش بالقائد ستيفن جيرارد والويلزي كريج بيلامي، بطل مباراة نيوكاسل ولاعب سيتي السابق، أملاً في تقليص الفارق في الشوط الثاني، ورفع الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجه لاعب وسط “سيتي” الدولي جاريث باري بعد إعاقته المدافع الدنماركي دانيال آجر (73) في المباراة الـ450 لباري في الدوري الممتاز، لكن بعد ثوان قليلة، ومن كرة مرتدة أعاق مدافع ليفربول السلوفاكي مارتن سكرتل الإيفواري يحيى توريه داخل منطقة الجزاء، فاحتسب الحكم ركلة جزاء سددها ببراعة جايمس ميلنر في المقص الأيسر لمرمى رينا (75)، وصد قائم ليفربول الأيمن كرة البديل ادم جونسون (80) لتنتهي المباراة بفوز كبير لسيتي. وحقق توتنهام هوتسبر الثالث فوزاً ثميناً على ضيفه وست بروميتش البيون 1- صفر على ملعب “وايت هارت لاين”، وسجل المهاجم الدولي جرماين ديفو هدف الفوز لسبيرز بعد كرة مشتركة بين الهولندي رافايل فان در فارت والجناح الويلزي جاريث بايل، موقعاً هدفه العاشر هذا الموسم (63)، ورفع توتنهام رصيده في المركز الثالث إلى 42 نقطة وله مباراة مؤجلة، وغاب عن سبيرز المدافع ليدلي كينج والجناح الدولي أرون لينون بعد إصابته بتمزق عضلي ولاعب الوسط سكوت باركر، كما تعرض مدافعه الفرنسي المخضرم وليام جالاس للإصابة خلال المباراة.
وبعد فوزه المدوي على مانشستر سيتي 1- صفر في اللحظات الأخيرة، حقق سندرلاند فوزه الثاني على التوالي على حساب مضيفه ويجان 4-1 على ملعب “دي دبليو”. وسجل الكولومبي هوجو رودايجا (62) هدف ويجان، وكريج جاردنر (45) والأيرلندي الشمالي جايمس ماكلين (55) والبنيني ستيفان سيسينيون (73) والويلزي ديفيد فوجان (80) أهداف سندرلاند الذي قفز إلى المركز العاشر.

ليفربول لن يستأنف ضد عقوبة إيقاف سواريز 8 مباريات

لندن (د ب أ) - أكد نادي ليفربول مساء أمس الأول أنه لن يستأنف عقوبة الإيقاف ثماني مباريات التي أقرها الاتحاد الإنجليزي لكرى القدم ضد المهاجم الأوروجوياني الدولي لويس سواريز، بعد إدانته بالإهانة العنصرية ضد الفرنسي باتريس إيفرا مدافع مانشستر يونايتد، وتمت إدانة سواريز بالإهانة العنصرية ضد إيفرا خلال المباراة التي جمعت بين ليفربول ومانشستر يونايتد في 15 أكتوبر الماضي. وكانت اللجنة التنظيمية المستقلة المفوضة من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أعلنت السبت الماضي أن سواريز قدم أدلة “غير موثوق بها” و”غير متناسقة”، في التحقيقات الدائرة حول توجيهه إهانة عنصرية لإيفرا.
وكشف الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن مستندات مكونة من 115 صفحة، عبر موقعه الرسمي، يفسر من خلالها تفاصيل التحقيقات وتفاصيل ما حدث بين سواريز وإيفرا خلال المباراة. وكان النجم الأوروجوياني سواريز قد عوقب بالإيقاف مع تغريمه 40 ألف جنيه استرليني (62 ألفاً و700 دولار) بتهمة توجيه إساءة عنصرية لإيفرا، وادعى سواريز أنه قرص إيفرا من جلده في محاولة لتلطيف الوضع، واعترف باستخدامه كلمة “نيجرو” (زنجي) سبع مرات أثناء مخاطبة إيفرا، وفي الوقت ذاته يحاول محامو مهاجم منتخب أوروجواي الاستناد إلى أنه تفوه بهذه الكلمة لاعتقاده أنها ليست كلمة هجومية في بلاده.
وفي بيان قوي أمس الأول أوضح ليفربول أنه واثق من براءة سواريز من الاتهامات المنسوبة إليه، وأن القضية ضده “غير موضوعية”، وأشار البيان إلى أنه حان الوقت لترك المسألة برمتها، والمضي للأمام والعمل سوياً للقضاء على كافة أشكال العنصرية داخل وخارج الرياضة. وأوضح البيان: “لهذا السبب لن نستأنف ضد عقوبة إيقاف لويس سواريز ثماني مباريات”، وأصدر سواريز بياناً أكد فيه شكره للجميع على مساندتهم له، مكرراً التأكيد على أنه لم تصدر عنه إهانات عنصرية، وقال :”أبداً، أكرر أبداً، لم يسبق وأن دخلت في مشكلة عنصرية مع زميل أو فرد ذات عرق أو لون مختلف عني أبداً”. وأضاف: “إنني غاضب للغاية من جميع الأشياء التي قيلت خلال الأسابيع الأخيرة عني، جميعها بعيدة تماماً عن الحقيقة”، وأوضح: “في بلادي نيجرو، كلمة تستخدم بشكل عادي، كلمة لا تظهر أي نقص في الاحترام، وأقل من أن تصنف بالانتهاك العنصري”.

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف