الاتحاد

الرياضي

300 مشارك في «نجري مع واسط لخط النهاية»

الشارقة (الاتحاد)

توج الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، يرافقه محمد راشد بيات رئيس مجلس ضاحية واسط، مساء أمس، الفائزين في الفعالية الرياضية التي نظمها مجلس ضاحية واسط، ضمن فعالياته الرياضية، والتي حملت اسم نبض واسط 3 (نجري مع واسط لخط النهاية).

وأقيمت برعاية مصرف الشارقة الإسلامي، وحضر الفعالية التي شارك بها أكثر من 300 مشارك، الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، وعلي محمد العويس، وأعضاء مجلس الضاحية، وهم علي احمد بوغازيين وخالد محمد السميري ومحمد عثمان المازمي.

بدأت الفعالية بحضور المشاركين، وانطلاق منافسة المشي بين جميع الفئات المشاركة في ممشى محمية واسط، وجرى خلال الفعالية تنظيم عدد من الفقرات المصاحبة التي أمتعت المشاركين.

وعند خط النهاية، كرم الشيخ ماجد القاسمي ومحمد راشد بيات الفائزين الخمسة الأوائل في كل فئة، حيث حل في المركز الأول انوار الغوز في فئة الكبار، وإبراهيم الغاوي فئة الصغار، ووفاء عبد الله حسن في فئة الصغار بنات، وسناء واشواش في فئة الكبار نساء .

وأشاد الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي بالنجاح الكبير للفعالية الرياضية نبض واسط ثلاثة لمجلس ضاحية واسط، وبحجم المشاركة اللافتة من قبل أهالي الأحياء السكنية التابعة للضاحية، وأكد أهمية المشي وممارسة الرياضة كهدف استراتيجي للصحة العامة .

بدوره، أثنى محمد راشد بيات رئيس مجلس ضاحية واسط على النجاح الكبير والمشاركة من قبل المجتمع في الفعالية الرياضية، سواء من الرجال والشباب والفتيات الصغيرات والأطفال ومراحله وفئاته المختلفة .

وأشار إلى أن مجلس ضاحية واسط يحرص من خلال مبادراته المجتمعية وبرامجه المتنوعة التي ينفذها في إطار الخطة الاستراتيجية لدائرة شؤون الضواحي والقرى إلى إطلاق المبادرات الرياضية المختلفة، التي من شأنها أن توجه أفراد المجتمع إلى ممارسة الرياضة لتكون أسلوب حياة، ونشر الوعي الصحي بأهمية ممارسة الرياضة في إطار اجتماعي يحقق تقارباً بين أفراد الأسرة، ويمكن الجميع من التمسك بأهداب الرياضة.

وأوضح بيات إلى أن ممشى محمية واسط هو من أوائل المماشي التي أنشأتها حكومة الشارقة، بمتابعة وتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، لتمكين أفراد المجتمع من ممارسة الرياضية، ليكون لمجلس الضاحية دوره في تعويد أفراد المجتمع على ممارسة الرياضة، والمحافظة على لياقتهم وصحتهم، فالعقل السليم في الجسم السليم.

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»