الاتحاد

الإمارات

حمدان بن زايد: الإمارات من أولى الدول عالمياً في سرعة الاستجابة للإغاثة والطوارئ

محمد بن حمدان بن زايد خلال تكريم  ممثلة احدى الجهات الداعمة للمستشفيات

محمد بن حمدان بن زايد خلال تكريم ممثلة احدى الجهات الداعمة للمستشفيات

انطلقت يوم أمس فعاليات ملتقى الإمارات الوطني للاستجابة الطبية للطوارئ تزامنا مع مؤتمر الإمارات الإنساني الأول، والذي يقام بنادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر.
وتم خلال الجلسة الافتتاحية تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة بـ”جائزة الإمارات الإنسانية” تقديرا لجهود سموها ودورها الفاعل في دعم الأعمال الإنسانية محليا وعالميا ورعايتها لحملة العطاء لعلاج مليون طفل.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد من أولى الدول عالمياً في مجال سرعة الاستجابة للاغاثة والطوارئ على المستوى العالمي نظراً للدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لكافة أشكال الأعمال الإنسانية وأعمال الاستجابة للطوارئ.
وقال سموه، إن المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله” كان أول من يسارع إلى مد يد المساعدة للمحتاجين من المتضررين في مختلف أنحاء العالم من خلال إرسال فرق الإغاثة وقوافل المساعدات وسار على النهج ذاته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشجع على ذلك ما تمتلكه الجهات المعنية في الدولة من خبرات تراكمية طوال السنوات الماضية في مجال الأعمال الإنسانية والإغاثية ومساعدة المتضررين في الكوارث بكافة اشكالها.
وأشار سموه في تصريح بمناسبة انعقاد الملتقى أنه يأتي انسجاماً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة التي تحرص دائما على مساندة المحتاجين والمتضررين وتمد يد العون والمساعدة لهم مهما بعدت المسافات ومهما كانت الظروف صعبة انطلاقاً من إيمانها بأهمية العمل الإنساني في التخفيف من معاناة البشرية.
وأضاف سموه “بعد مرور أكثر من 30 عاماً من الخبرة التي امتلكتها الإمارات في مجال الأعمال الإغاثية والاستجابة للطوارئ تمتلك الامارات حاليا اكثر من 4 مستشفيات ميدانية انسانية متنقلة تصل سعتها الى اكثر من 220 سريرا يمكن تحريكها الى أي منطقة في العالم وتقدم خدماتها الانسانية الصحية وفق احدث الطرق العالمية من خلال كوادر طبية اماراتية عالمية تمتلك من الخبرة والكفاءة ويشهد لها بذلك في العديد من المحافل الدولية واستطاعت هذه المستشفيات الانسانية المتنقلة ان تحقق نجاحات واضحة في العديد من الدول التي تتعرض لكوارث مختلفة منها هايتي واندونيسيا وباكستان والمغرب والبوسنة وسوريا ومصر والسودان وغيرها من الدول”.
وقال سموه ان الفرق الطبية في هذه المستشفيات الانسانية المتنقلة تمكنت من علاج اكثر من 40 ألف حالة من الاطفال والمسنين في العديد من الدول التي زارتها وبذلك يمكن القول ان الامارات ومن خلال هذه المستشفيات الميدانية المتنقلة وبمشاركة الجهات المختلفة المشاركة بفعالية في أي اعمال اغاثية والاستجابة الفورية لاي حالات طوارئ في أي منطقة بالعالم.
ودعا سموه كافة الجهات في هذه المناسبة الى المشاركة الفاعلة والجادة في برامج المستشفيات الاماراتية الانسانية المتنقلة والمشاركة في تنفيذ البرامج الانسانية لبرنامج الاستجابة الطبية للطوارئ لدعم جهود عمليات الاستجابة محليا وعالميا.
ووجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان الشكر والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة على دعم سموها للمبادرات الإنسانية وإلى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على دعم سموه للمهام الإنسانية للمستشفيات الإماراتية المتنقلة والى الخبراء والمحاضرين الزائرين والقائمين على الملتقى الذين يشاركون في فعالياته للسنة الرابعة على التوالي متمنيا سموه للمشاركين التوفيق والنجاح وان يحقق الملتقى الاهداف المنشودة التي يعقد من أجلها.
حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الشيخ محمد بن حمدان بن زايد آل نهيان ومعالي الدكتور حنيف حسن وزير الصحة وعدد من كبار المسؤولين.
وقال وزير الصحة ان الدعم الكبير من القيادة الرشيدة لكافة أشكال الأعمال الإنسانية وأعمال الاستجابة للطوارئ يأتي مشجعا ودافعا لكافة العاملين في هذا المجال نحو مزيد من البذل والعطاء. وتضمن برنامج الجلسة الافتتاحية عرض فيلم وثائقي عن مستشفيات الامارات الانسانية العالمية المتنقلة وفيلم وثائقي عن حملة العطاء لعلاج مليون طفل. وتم خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى منح جائزة الامارات الانسانية لكل من وزارة الداخلية والقوات المسلحة وهيئة الهلال الاحمر وتكريم ممثلي الجهات المختلفة الداعمة للمستشفيات الاماراتية المتنقلة. وعقب الجلسة الافتتاحية تم تدشين المركز الميداني للاستجابة الطبية للطوارئ. وتضمن برنامج امس عقد ست جلسات ركزت على الاستجابة المتقدمة للكوارث والازمات، ويهدف المؤتمر الذي يختتم فعالياته اليوم الى تعزيز الشراكة بين المؤسسات في مجال الاستجابة للطوارئ والازمات وتطوير مهارات الكوادر البشرية.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة