الاتحاد

رمضان

الفقي يقـود الإعلام برأس صفوت الشريف

القاهرة - 'الاتحاد':
لا يعنينا السبب أو الأسباب التي أدت الى تبادل المواقع بين الدكتور ممدوح البلتاجي وأنس الفقي ليذهب الأول من الاعلام الى الشباب وليتقلد الثاني حقيبة الاعلام بدلا من الشباب لأن العالم الثالث عموما يعتبر البحث عن السبب 'قلة آدب' ولأن الناس في العادة وفي مثل هذه المواقف يكتفون بترديد مقولة ثلاثي اضواء المسرح الشهيرة 'شالو ألدو جابوا شاهين'·· وألدو وشاهين لمن لا يعرف من الأجيال الجديدة·· كانا حارسين للمرمى بفريق كرة القدم لنادي الزمالك·· كما أن الناس في هذه الحالات يرددون ايضا القول المأثور 'تتعدد الاسماء والنهج واحد'·
وقد أفتى بعض الكُتاب وبعض العامة أيضا بفتاوى حول اسباب تبادل المواقع بين الفقي والبلتاجي·· لكن ما يشبه الأجماع هو أن ما حدث يعد ترقية للفقي ورضا عنه ويعد نفيا للبلتاجي وغضبا عليه·· وزعموا أن البلتاجي 'عصلج' أي حاول التمرد والاعتذار عن عدم تولي وزارة الشباب بدلا من الاعلام·· لكن الواقع يقول ان البلتاجي تولى الوزارة ومارس عمله وزار عدة مواقع رياضية وأدلى بتصريحات حول بعض خططه·
وساق من يدعون العلم ببواطن الأمور اسبابا ومبررات لما اعتبروه نفيا للبلتاجي بينما لم يتحدث أحد عن اسباب ترقية الفقي·· لأن الناس في العادة يشغلون انفسهم ويقدمون زناد فكرهم في السلبيات بينما لا يرون داعيا للحديث عن الايجابيات·· فهم يتوقفون كثيرا عند اسباب ما يرونه ابعادا أو استبعادا·· بينما لا يتحدثون كثيرا أو قليلا عن أسباب ما يرونه ترقية أو مكافأة أو رضا·· لذلك انصب حديثهم حول اسباب ابعاد البلتاجي أو نقله من وزارة الاعلام الى وزارة الشباب ولم يتحدثوا عن اسباب نقل الفقي من الشباب الى الاعلام·· كما أكد الحدث ان الناس لا ينظرون الى الوزارات نظرة متساوية·· ويرون ان وزارة الاعلام وزارة قمة بينما وزارة الشباب وزارة درجة ثانية·· ولو أن الأمر يتعلق بنفي البلتاجي أو عقابه أو الغضب عليه لكان الأوفق والاكثر انسجاما مع المنطق أن يطاح به من التشكيل الوزاري كله·· ولا يكتفى بنقله الى وزارة الشباب·
وقد خان الحس السياسي والمنطق السليم كُتابا كبارا اجتهدوا وخاب اجتهادهم حول اسباب نقل البلتاجي من الاعلام الى الشباب فقالوا ان من الاسباب انه عنيد ويتمسك برأيه ولو كان خاطئا وسلم مفتاح وزارة الاعلام الى مديرة مكتبه ليلى حبيب كما سلمها من قبل مفتاح وزارة السياحة وان ابنه يفعل في وزارة الاعلام ما يشاء·
وهذا الكلام على فرض صدقه يعد كارثيا لأنه يعني ان الدولة قررت نقل اخطاء البلتاجي من الاعلام الى الشباب·· ويعني ان الدولة ترى ان وزارة الشباب مجرد 'جرا' للمغضوب عليهم وانها بدلا من ان تعاقب الوزير المخطئ قررت ان تعاقب به وتستخدمه كعصا في مكان آخر وهذا كلام فارغ بالتأكيد ولا توجد دولة في العالم تفكر بهذا المنطق الذي يتحدث به كُتاب كبار يسيئون الى دولتهم بما يقولون وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا·· والمشكلة ان هذا الكلام مقروء بشكل واسع لأن الناس في كل الدنيا يميلون الى قراءة المصائب والفضائح حتى ولو كانت شائعات واكاذيب·
لذلك كله ليس من الصواب البحث عن الاسباب ما دام صاحب القرار لم يقلها ومادام الناس لا يبحثون عنها وليس من الصواب ان ينسى الناس بسرعة الوجه الآخر المعلن للبلتاجي وانه نجح بامتياز في وزارة السياحة بمقاييس الايرادات والليالي السياحية والفنادق المكتملة العدد كما كان يعلن دائما·· وليس من الصواب ان ينسى الناس ان البلتاجي مازال أمينا للإعلام في الحزب الوطني الحاكم·
لا يعنينا إذن ان البلتاجي مريض ولا طاقة له 'بعش الدبابير' في وزارة الاعلام ولا انه سيترك الشباب قريبا ليتولى منصبا في اليونسكو كما اشيع ليكون قريبا من اطبائه المعالجين في فرنسا·· ولا يعنينا اي سبب قيل أو لم يقل·· لكن يعنينا الآن أن أنس الفقي ذهب الى 'عش الدبابير' المسمى وزارة الاعلام ويعنينا الاعتراف بأن صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى ترك مكانا في الاعلام يصعب أن يملأه غيره بعد ان عرف على مدى ما يقرب من ربع قرن على كرسي الوزارة كل الدهاليز والسراديب ومفاتيح الادراج والدواليب ومنافذ الدخول والخروج وعدد البلاطات في كل غرفة بمبنى ماسبيرو الشهير·
ولا أحد ينسى تصريحا للبلتاجي في آخر كلام له وهو وزير للاعلام حين قال بكل ثقة ان المشاهد المصري سيعود الى شاشته في ابريل لكن الذي حدث هو ان مارس الذي يسبق ابريل جاء ولم يجد البلتاجي في وزارة الاعلام·· ووجد بدلا منه انس الفقي·
وقد استفاد انس الفقي على ما يبدو من تجربة سلفه البلتاجي الذي دخل وزارة الاعلام 'بالحنجل والمنجل' كما يقولون واقتحم كل شيء مرة واحدة وهو مازال يتلمس طريقه·· وكان معنيا على ما يبدو بإزالة آثار صفوت الشريف والسير عكس اتجاهه وتلك لعبة خطيرة ربما تكون قد عجلت برحيله من الوزارة قبل ان يستريح على مقعدها·
دخول هادئ
لقد دخل أنس الفقي مبنى ماسبيرو كأحد موظفيه ولم يدخله كقائد أو فاتح أو غاز أو وزير·· وفي أول اجتماع مع قيادات المبنى في الطابق التاسع المسمى 'دور الوزير' رفض الفقي الجلوس على مقعد الوزير على الطاولة وجلس كفرد عادي بين المجتمعين وقال لهم: جئت لاستمع اليكم واعرف مشاكلكم واقتراحاتكم·· هذا المبنى مليء بالكوادر والخبرات ولن استعين بأي خبرة من الخارج الا في حالات التدريب على الاجهزة الحديثة·
وقال الفقي ان خبرات الاعلام المصري هي التي ساهمت في تطوير وبناء الاذاعات والتليفزيونات العربية الأرضية والفضائية ومازالت تفعل ذلك باقتدار·· اما تخمة الموظفين والعدد الكبير من العاملين في مبنى ماسبيرو '37 الفا' فهذا وضع طبيعي لأنه الجهاز الاعلامي الرسمي للدولة·· وأما الديون الكبيرة المستحقة على هذا المبنى العملاق·· فهي مسؤوليتي كوزير للاعلام ولا تشغلوا انفسكم بها·
التفاؤل والتشاؤم
وقرن الفقي كلامه بالفعل عندما رفض بدء نشاطه كوزير للاعلام من مكتب الدكتور ممدوح البلتاجي واصر على ان تكون غرفة مكتبه هي نفس غرفة مكتب صفوت الشريف ورفض تغيير ديكورات هذه الغرفة·· وفسر البعض ذلك بأن الفقي ينوي السير على خطى صفوت الشريف·· بينما رأى آخرون ان الفقي تشاءم من غرفة البلتاجي وتفاءل بغرفة الشريف لأنه يتمنى ان يبقى وزيرا للاعلام ربع قرن ولا يطاح به بعد شهور كما حدث للبلتاجي·· فالمسألة اذن خاضعه للتفاؤل والتشاؤم ولا علاقة لها بالسياسة الاعلامية·
وفوجئ العاملون بماسبيرو بأنس الفقي يجوب المبنى في السابعة صباحا وقد ارتدى قميصا وبنطلونا بينما المعتاد أن قيادات التليفزيون لا يذهبون الى مكاتبهم قبل الحادية عشرة صباحا وذهب الوزير مباشرة الى ستديو برنامج صباح الخير يا مصر·· وفي اليوم التالي فوجئ عمر بطيشة رئيس الاذاعة بالفقي يسير في طرقات الاذاعة وراح يدخل الغرف·· ليتفقدها بنفسه كما دخل غرفة أرشيف رئيس الاذاعة والاستديوهات·· وكان هذا كله في الثامنة صباحا·
كلام أنس الفقي في اجتماعه الأول مع قيادات ماسبيرو نزع فتيل قنبلتين خطيرتين زرعهما البلتاجي وهو في الوزارة·· الأولى شكوى البلتاجي المستمرة من العمالة الزائدة في المبنى مما ادى الى تخوفات وتكهنات كثيرة بأن التخفيض سيعمل عمله للتخلص من كثيرين بهذا المبنى·
أما القنبلة الثانية فهي الديون الضخمة التي كان البلتاجي يئن منها·· وقيل انه سيبيع قنوات اقليمية مثل الثامنة والسابعة وغيرهما لمستثمرين وانه سيعلي قدر الاعلانات على كل ما عداها من مواد·· وانه يتجه الى خصخصة الاعلام مما يهدد مستقبل الالوف من العاملين·
وجاء الفقي بكل هدوء ليقول ان العمالة الكبيرة أمر طبيعي وان الديون الضخمة مسؤوليته·· وبذلك نزع فتيل القنبلتين·
لكن القنابل التي يصعب نزع فتيلها الا بعد مرور فترة طويلة هي الارتباط الوثيق بين مجيء أو رحيل مسؤول في موقع ما وبزوغ أو أفول نجم رجال مرتبطين بالآتي أو بالراحل·· وهذا ما حدث في ماسبيرو مع رحيل البلتاجي ومجيء الفقي فقد بدأت الشائعات والأقاويل حول من يذهب ومن يأتي ومن يرتفع ومن ينخفض·· فقالوا ان ليلى حبيب مديرة مكتب البلتاجي التي رافقته في السياحة والاعلام ستعود الى السياحة·· وذهب محفوظ علي سكرتيره الخاص معه الى وزارة الشباب وانتهت صلة صلاح التونسي مستشار البلتاجي تماما بوزارة الاعلام·· وكان البلتاجي قد استعان به من احدى الجهات الأمنية·· وأطيح بمحمد سلماوي الذي عينه البلتاجي مشرفا على اللجنة العليا للدراما ولقي تعيينه اعتراضا كبيرا من كُتاب الدراما باعتبار سلماوي زميلا لهم وليس من حقه تقييم اعمالهم·
وأبرز الذين جاءوا مع الفقي الى وزارة الاعلام مدير مكتبه احمد سليم وعاد مع الفقي ايضا ابراهيم رشيد احد افراد مكتب صفوت الشريف بعد ان ابعده البلتاجي من قبل·· وأدت عودة رشيد الى تكهنات بأن رجال صفوت الشريف عائدون بقوة الى ماسبيرو·
وهناك أولويات قصوى امام وزير الاعلام الجديد انس الفقي منها تعيين رئيس جديد لاتحاد الاذاعة والتليفزيون وهو المنصب الذي خلا بتقاعد حسن حامد·· بالاضافة الى تعيين رئيس جديد للهيئة العامة للاستعلامات·
وبالنسبة للموقع الاول فإن الترشيح الأول من نصيب ابراهيم العقباوي الأمين العام لاتحاد الاذاعة والتليفزيون وابن شقيقه صفوت الشريف والذي تراجعت اسهمه بقوة في عهد البلتاجي ثم عادت لترتفع مع مجيء الفقي·
أما رؤساء القطاعات والقنوات فقد كانوا على صفيح ساخن بسبب تجاهل البلتاجي لهم وهو يتخذ القرارات ويضع خطط التطوير ومنهم من قارب سن التقاعد ومنهم من تجاوزها بالمد ومنهم من يريد الحصول على موقع قيادي قبل المعاش·· ومع مجيء الفقي شعر الجميع بأن سياسته هي بقاء الوضع على ما هو عليه فتبخرت احلام من يريدون المواقع قبل سن المعاش واطمأن الذين بلغوا السن وهم في مواقعهم·
وفي مناخ الشائعات والقيل والقال خاصة في ماسبيرو لا احد يعمل أو ينجز·· فالكل ينتظر القرار الذي يصح به أو القرار الذي يرقيه·· وفي ظل هذا الترقب لا وقت للعمل·· ولا وقت للابداع·· بل ان الشعار يكون توقف عن العمل والابداع حتى لا تخطىء وتهوى الى اسفل سافلين·· وحتى لا تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن·

اقرأ أيضا