الاتحاد

عربي ودولي

سليمان: الحوار وتعديلات الدستور أهم دعائم الديمقراطية

أكد نائب الرئيس المصري عمر سليمان امس أن بعض الجمل من تصريحاته لقناة “ايه بي سي” الأميركية أخذت على محمل غير صحيح وخاصة تعليقه حول التحول الديمقراطي في مصر، وقال “إننا نسعى لأن تنتشر ثقافة الديمقراطية بمصر وأن أي تفسير آخر لهذه العبارات هو تفسير مغلوط وفي غير محله”.
وأكد سليمان في بيان أنه أكد في أكثر من بيان تقديره لحركة شباب 25 يناير، وتحركها يؤكد الديمقراطية التي تعيشها مصر، موضحا أن الحوار الوطني الذي يجريه والتعديلات الدستورية التي تم طرحها من أهم دعائم ودلائل هذا التحول الديمقراطي.
من جهته، قرر حزب “التجمع” المصري المعارض الانسحاب من جلسات الحوار الوطني مع سليمان. وقال في بيان أمس “إن الانسحاب من الحوار يأتي لتكاثر اعتراضاتنا على أسلوب الحوار وطريقة التعامل مع اقتراحاتنا عن طريق إدخال تعديلات عليها تختلف تماماً عما توافقنا عليه في جلسة الحوار، ونظراً لصدور تصريحات غير مقبولة تضع المتحاورين في مواجهة الثورة الشعبية مثل التصريح القائل “إما الحوار وإما انقلاب” في إشارة الى ما قاله سليمان، بالإضافة الى عدم استجابة النظام للحد الأدنى من المطالب الشعبية”.
من جهة ثانية، أعلنت صفحة “شبكة رصد الإخبارية” المقربة من منظمي تظاهرات ميدان التحرير عن قائمة قالت إنها “نهائية” بأسماء الائتلاف الذي شكله المتظاهرون للحديث باسمهم ردا على مطالب بضرورة وجود جهة مفوضة للحديث والتفاوض مع الحكومة المصرية. وضمت القائمة 44 اسما بينهم 13 شخصية شبابية و31 شخصية عامة تباينت بين أطياف المجتمع من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار بينهم علماء ومثقفون وصحفيون ورجال دين وقيادات سياسية ورؤساء أحزاب.

اقرأ أيضا

الحكومة الفلسطينية تطالب واشنطن بالتراجع عن قراراتها العقابية