الاتحاد

أخيرة

«المقبرة» تنتقد محبي الكراسي والسلطة

اربيل (ا ف ب) - قدم المخرج الكردي الشاب كاروخ ابراهيم عملاً مسرحياً متنقلاً في أربيل انتقد فيه القيم الفاسدة في المجتمع الكردي من محبي الكراسي والسلطة والجاه في اقليم كردستان العراق.
وحمل العمل المسرحي عنوان “المقبرة” وقدمته بعد ظهر أمس الأول فرقته التي يطلق عليها “جماعة الشباب المسرحيين”. ويندرج العمل ضمن مشروع اطلق عليه المخرج الشاب اسم “المحطة”.
بدأ العرض في ساحة وقوف سيارات تابعة لمتنزه “الشهيد سامي عبد الرحمن” أحد أكبر المتنزهات في أربيل، ثم انتقلت المجموعة بحافلات لتأديته أمام نقابة صحافيي كردستان وبعدها أمام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، مختتماً عرضه بمشهد آخر أمام مبنى برلمان كردستان العراق. وتناول العرض انتقادات لمحبي السلطة والكراسي في الحكم والذي يصل بهم الأمر إلى تفضيل كراسيهم وحبهم للسلطة على كل شيء وينسون المجتمع وعائلاتهم وحتى أمهم التي ولدتهم من أجل مصالحهم الشخصية دون الالتفات للآخرين. ويقول كاروخ باراهيم لوكالة الأنباء الفرنسية إن “مضمون المسرحية عبارة عن سؤال والجميع يبحثون عن الاجابة وهو اين قبر الأم؟ ونعني بالام هنا الوطن”.
واضاف ان “البطل يبحث عن قبر امه في كل مكان وفي نهاية المطاف يظهر للجميع ان لا وجود لقبر وانما الام هي الوطن وان الذي ينسى وطنه سينسى امه ايضا. وان الام تعني كل المقدسات التي من الضروري حمايتها”.
ويختم العرض بتوزيع أوراق مثقوبة وقد رسم عليها كفن، ويطلب المخرج من المشاهدين النظر الى مبنى البرلمان، في إشارة الى ان النهاية في القبر. وتابع المخرج الشاب “اردت من خلال هذا العمل أن انهض بالمجتمع وأقول لهم إننا لن نصبح اصحاب كيان خاص بنا اذا نسينا الوطن وكل محاولاتنا النهوض بافراد هذا المجتمع وتوجيههم نحو غد افضل”.
من جانبها، قالت الممثلة سايه حسين بطلة المسرحية “حاولنا من خلال هذا العمل المسرحي تسليط الضوء على مجموعة مشاكل منتشرة في مجتمعنا. وتغمرني سعادة كبيرة لأنني كنت بطلة هذا العمل”. وعبر الحاضرون الذين تجولوا مع العمل المسرحي الذي استمر لأكثر من ساعة وقدم في أكثر من مكان عن أعجابهم لجرأة مخرج المسرحية في اختيار موضوعه وتقديمه بهذا الشكل.
وقال الناقد والمخرج المسرحي والأكاديمي الدكتور فاضل الجاف المتخصص في المسرح “نتمنى لهذا الفريق التواصل والإبداع واعتقد ان المضمون يتناول مواضيع مهمة وملتهبة في الواقع الكردي وهي مواضيع يعاني منها الفرد والمجتمع الكردي”. وأضاف الجاف بالقول “هذا شيء مهم وعنصر مهم ان يكون المسرح معاصرا ويتناول قضايا معاصرة”.
بدوره، عبر المخرج الكردي ناصر حسن عن إعجابه بهذا العمل المسرحي وقال “هي خطوة جريئة من قبل المخرج كاروخ ابراهيم وهو من المخرجين الشباب ونلاحظ كيفية تفاعل الممثلين مع الجمهور”.
اما الناشطة النسوية تامان شاكر فقالت “أشعر ان مضمون المسرحية كان قوياً جداً ويعطي صورة واقعية للمجتمع الكردي في كردستان العراق”.

اقرأ أيضا