الاتحاد

أخيرة

ابنتا أوباما محرومتان من «فيسبوك»

واشنطن (ا ف ب) - ابنتا ميشيل وباراك أوباما لا يحق لهما الحصول على حساب على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” لأسباب أمنية ولأن عمرهما لا يسمح بذلك، على ما أوضحت السيدة الأميركية الأولى. التي أكدت أيضا أن الرئيس الأميركي لا يصبغ شعره و“لا يهتم كثيراً لمظهره”.
وقالت أوباما في مقابلة في إطار برنامج “توداي” على محطة “إن بي سي” التلفزيونية “أنا لا أحبذ حصول الأطفال على حساب “فيس بوك”. هذا أمر لا يحتاجونه فعلاً. وليس ضرورياً”.
وأشارت ميشيل كذلك إلى أن الإجراءات الأمنية الصارمة التي تحيط بأفراد العائلة الرئاسية تحد - على أي حال - من وصول ابنتيها إلى خدمات كهذه على الإنترنت. وتبلغ ماليا أوباما 12 عاماً وشقيقتها الصغرى ساشا تسعة أعوام. ومن شروط الانتساب إلى “فيس بوك” أن يكون المستخدم في الثالثة عشرة على الأقل إلا أن الكثير من الأطفال الأصغر سناً يفتحون حساباً بإعطائهم سناً خاطئة.
وحول احتمال رفع هذا الحظر بعد فترة، قالت ميشيل أوباما “هذا رهن بموعد مغادرتنا (البيت الأبيض) وبعمريهما”. لكن يبدو أن ابنتي الرئيس تستخدمان شبكة الإنترنت إذ إن والدهما قال خلال مقابلة مع موقع “يوتيوب” لتشاطر أشرطة الفيديو في 27 يناير إنهما تطلعاه مساء على أشرطة فيديو من هذا الموقع.
وإلى ذلك، أكدت السيدة الأميركية الأولى مازحة أن زوجها باراك أوباما لا يصبغ شعره موضحة أن الرئيس “لا يهتم كثيراً لمظهره”. وقالت أوباما في المقابلة “شعره يميل إلى الشيب”.
وتساءلت عدة وسائل إعلام أميركية بهذا الشأن بعد نشر صور تفصل بينها أيام قليلة يظهر فيها شعر الرئيس داكناً أكثر إلا أن زوجته أكدت أن الأمر عائد إلى لعبة الضوء. إلا أنها تابعت مازحة “لو عرف أنه سيصبح رئيساً لكان بدأ بصبغ شعره قبل سنوات. ويقول إن الأوان قد فات الآن”.
وأضافت أوباما أيضاً أن الرئيس الذي يبلغ الخمسين الصيف المقبل لا يهتم بمظهره الخارجي بتاتا موضحة “أتمنى أن يختار بزات من لون مختلف أو قميصاً جديداً إلا أنه لا يكترث كثيراً لمظهره الخارجي”.

اقرأ أيضا