الاتحاد

الاقتصادي

وزير بريطاني يشيد بتجربة صندوق خليفة لتطوير المشاريع

المطوع (يسار) واللورد تيرفن ديفينز يتصافحان عقب الاجتماع

المطوع (يسار) واللورد تيرفن ديفينز يتصافحان عقب الاجتماع

أشاد وزير بريطاني بتجربة صندوق خليفة لتطوير المشاريع في دعم وتعزيز ريادة الأعمال في أوساط المجتمع وتنمية دور قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الوطني مقترحا توقيع مذكرة تفاهم مشتركة تتيح تبادل الخبرات في هذا المجال.
وقال اللورد تيرفن ديفينز أف ابرسوتش وزير التجارة والاستثمار والمشاريع الصغيرة البريطاني خلال لقائه بالدكتور أحمد خليل المطوع الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع بحضور السفير البريطاني في الدولة ادورد اوكدن إنه معجب بتجربة أبوظبي في مجال دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وأنه يرغب في نقل هذه الخبرات إلى بلاده.
وأضاف أن ما يقدمه صندوق خليفة لتطوير المشاريع من مستو “راق” من الخدمات يعكس اهتماما القيادة بتوفير كل سبل التقدم والتميز لأبناء بلدها.
وكان الوزير الضيف قد استمع إلى شرح قدمه الدكتور المطوع حول رؤية صندوق خليفة لتطوير المشاريع وأهدافه والبرامج التمويلية والتدريبية التي يطرحها أمام المواطنين.
وأشار المطوع إلى أن صندوق خليفة يهدف إلى دعم ثقافة الريادة والمبادرة، وتشجيع الابتكار والنمو المستدام للمشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية للمساهمة في التطور الاجتماعي والاقتصادي لإمارة أبوظبي، موضحا أن الصندوق قام بتمويل نحو 205 مشاريع بقيمة إجمالية بلغت نحو 340 مليون درهم حتى نهاية العام 2009 فيما بلغ عدد المستفيدين من برامج الصندوق التدريبية نحو 1300 مواطن.
وأضاف أن الصندوق يعمل على تمكين تلك المشاريع من الوصول إلى الخدمات والتمويل والعمل على تهيئة بيئة الأعمال المناسبة لنمو تلك المشاريع. وأوضح أن الصندوق طرح ثلاثة برامج تمويلية هي برنامج بداية الذي تم تصميمه لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الجديدة، حيث يتم توفير قروض لأصحاب هذه المشاريع بحد أعلى يصل إلى ثلاثة ملايين درهم.
بالإضافة الى برنامج زيادة الذي يوفر قروضا لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة القائمة والناجحة بحد أعلى يصل إلى خمسة ملايين درهم إلى جانب برنامج الاستثمار المباشر الذي يهدف الى تمويل الاستثمار في رؤوس أموال المشاريع الصغيرة والمتوسطة ذات عوائد مرتفعة في مختلف المجالات.
وعرض الدكتور المطوع برامج الصندوق التنموية ذات البعد الاجتماعي والتي تشمل برنامج خطوة التمويلي المصمم لدعم المشاريع متناهية الصغر، حيث يتم توفير قروض لأصحاب هذه المشاريع بحد أعلى يصل إلى 250 ألف درهم.
وأشار إلى برنامج الرَّدّة الذي أطلقه الصندوق بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي يهدف إلى منح نزلاء المنشآت الإصلاحية من المواطنين فرصة دخول قطاع الأعمال وإعادة الاندماج في المجتمع بعد قضاء الأحكام الصادرة بحقهم.
بالإضافة إلى برنامج إشراق الذي أطلق بالتعاون مع المركز الوطني للتأهيل الذي يمنح المتعافين من نزلاء المركز من المواطنين فرصة دخول قطاع الأعمال وإعادة الاندماج في المجتمع بعد تعافيهم من الإدمان وكذلك مبادرة أمل الموجهة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة.
وقدم الدكتور المطوع شرحا عن مبادرة صوغة التي أطلقها صندوق خليفة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للثقافة والتراث كمبادرة اجتماعية واقتصادية وتنموية معتمدة بشكل رئيسي على تطوير وتسويق المنتجات الحرفية المستمدة من التراث الإماراتي محلياً وعالمياً، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية.

اقرأ أيضا

السيارات الكهربائية على طريق خفض التكلفة